تستمع الآن

فقد 88 كيلو خلال عام واحد.. نقاش مصري يحكي تجربة إنقاص وزنه عن طريق «الكيتو دايت»

الإثنين - ٠٢ ديسمبر ٢٠١٩

كشف محمد برهامي، وهو يعمل نقاش، عن رحلته مع “الكيتو دايت”، والتحدي الذي دخله لفقدان وزنه الذي وصل حينها إلى 176 كيلو جراما.

وقال برهامي لصحيفة “الوطن”، ونقله مروان قدري ويارا الجندي، يوم الاثنين، عبر برنامج “كلام في الزحمة”، على نجوم إف إم”: “كنت أنتقد نفسي في كل شيء حركتي ومشيتي وهقدر أشتغل ولا لأ وأدخل محل ملابس لا أجد مقاسي، القرار في بدايته صعب لكن المهم الاستمرارية فيه”.

وفي أوائل عام 2015 حتى 12 شهرا، استطاع برهامي الذي يعيش في السويس، أن يفقد 88 كيلو جراما من وزنه ليصبح من 179 كيلو جراما إلى 88 كيلو، حيث بدأ بنظام الهرم الغذائي من خلال طبيب كان يتواصل معه ثم وجد نفسه في مرحلة ثبات الوزن الأمر الذي جعله يتابع مع طبيب آخر، وتعرف على نظام الكيتو الذي جعله يصل إلى هدفه من خلال تناول الدهون والبروتينات مع التقليل من الكربوهيدرات بنسبة كبيرة ومنع بعض الأطعمة مثل الفاكهة والبقوليات والحلويات والخبز، موضحا: “بقيت خبرة الحمدلله وبدأت أتعرف على جسمي ومحتاج إيه ومش محتاج إيه وكده الحمد لله بقالي 5 سنين ثابت على وزني والكيتو السبب”.

وأردف: “أنا بشتغل في النقاشة كنت دائما بشيل هم لو عندي شغل في دور عالي وهطلع سلالم”.

وصف برهامي الذي يبلغ من العمر 44 عامًا، معاناته في عمله وعدم قدرته على الوقوف على البرميل أو الصعود على السلم داخل المنزل الذي يعمل به وأداء مهام النقاشة جميعها انتهت، وأصبح يستطيع التحرك والتنفس والتخلص من كل العادات السلبية له ويمارس الرياضة كل فترة، مشددا: “بقيت مقلل النشويات وباكل اللي نفسي فيه وبلحق نفسي لو زودت”.

واشار إلى أن الكثيرون من المحيطين اعتقدوا أنه أجرى إحدى عمليات التخسيس، بسبب فقدانه خلال عام واحد 88 عامًا، إلا أنه لم يفعل ذلك وفقا لقوله كما أنه يحرص على تشجيع الناس من خلال نشر تجربته على مواقع التواصل الاجتماعي والرد على أسئلة الناس كما أنه أنشأ قناة لها على موقع “يوتيوب” لعمل فيديوهات يفيد بها المشاهدين الذين يعانون من زيادة الوزن: “دايما أحب أنصح الناس وأنزل تجربتي عشان يستفيدوا ويتأكدوا أن في بدائل للعمليات وأنهم يقدروا يساعدوا نفسهم ويخسوا عشان كده قررت السنة دي أحكي تجربتي”.

“الكيتو دايت”

يذكر أن “الكيتو دايت”، هو نظام غذائي يعمل على إحداث تغيير أساسي في طبيعة عمل الجسم، حيث يتحول الجسم من الاعتماد على حرق سكر الدم لتوليد الطاقة إلى الاعتماد على حرق الدهون المُخزنة في الجسم لتوليد الطاقة، يستمر هذا الاعتماد على الدهون كمصدر للطاقة طالما تناول الشخص الكربوهيدرات في حدود الكمية المسموحة يومياً.

ونصح الدكتور محمد تامر جراح، عضو الأكاديمية الأمريكية للطب التجميلي، عضو الكلية الأوروبية لطب وجراحة التجميل وعضو الجمعية الدولية للسمنة لـ”الوطن”، أن على من يريد اتباع نظام الكيتو الدايت المتابعة مع طبيب حتى لا يحدث له أي مشاكل أو ضعف جسدي ولمعرفة جميع التعليمات.

وحذر تامر من لجوء المرأة الحامل لهذا النظام الغذائي، أو أي دايت آخر بشكل عام، أما المرضعات والمصابين بمرض السكر وضغط الدم واضطرابات الدهون لابد من المتابعة مع طبيب، بحسب تأكيده.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك