تستمع الآن

عمرو موسى يقدم العزاء لأسرة شعبان عبد الرحيم فى فيصل

الأربعاء - ٠٤ ديسمبر ٢٠١٩

استقبلت أسرة الفنان الشعبي الراحل شعبان عبدالرحيم، المعزين، بجوار منزل الأسرة فى شارع الشيشيني بمحطة الطوابق في شارع فيصل.

ورحل “شعبان” عن عالمنا عن عمر يناهز 62 عامًا، بعد إصابته بأزمة قلبية، وشيع الجثمان من مسجد السيدة نفيسة، وسط حضور المئات من أقارب وجمهور المطرب الراحل، إضافة لعدد من الفنانين، منهم نقيب المهن التمثيلية د.أشرف زكي، والمطرب محمود الليثي، والمطرب عبدالباسط حمودة.

وحرص عمرو موسى، وزير الخارجية الأسبق، والأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، على تقديم واجب العزاء لأسرة شعبان عبد الرحيم.

جلس موسى إلى جوار عصام نجل الفنان الراحل، الذي ظل يبكي ووضح عليه التأثر الشديد بعد فقدانه لوالده.

وكان موسى نعى عبدالرحيم في تغريدة عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر، قائلا: “رحم الله شعبان عبد الرحيم. كان مصريا طيبا يعيش ويؤدي ويمتع . كان يحب ويكره كما أغنيته الشهيرة. كان مؤديا من نوع خاص…. بعض من الفن وبعض من الطرافة المصرية مع قليل من السياسة”.

وأضاف الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية قائلا: “خليط حفر لشعبان، مع هييييته الشهيرة، مكانا في قلوب المصريين. رحمه الله”.

الفنان شعبان عبدالرحيم مطرب شعبي وممثل، ولد في 15 مارس 1957، واسمه الأصلي قاسم، لكنه غيره إلى شعبان تيمنا باسم الشهر الهجري الذي ولد فيه.

ولمع اسمه في سوق الغناء الشعبي في أواخر الألفية الماضية بأغنيته “هابطل السجاير” وتلاها بأغنيته الأشهر “باكره إسرائيل”.

واشتهرت أغنياته بإيقاع واحد ثابت لا يتغير، وشارك في نحو 34 عملا فنيا بين السينما والمسرح والتليفزيون.

كان آخر أغنياته “حتة ممثل فاشل” التي انتقد فيها رجل الأعمال الهارب محمد علي.

وأطلق المطرب الشعبي المصري أغنيته الشهيرة التي يذكر بها جملة “بحب عمرو موسى” والتي لاقت رواجا واسعا في الدول العربية وخارجها، كما أنه اشتهر بطريقة غنائه الشعبية والتي طرح من خلالها عدة قضايا سياسية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك