تستمع الآن

عمرو موسى وشعبان عبد الرحيم.. تفاصيل صداقة 19 عام بين الدبلوماسي المخضرم والمطرب الشعبي

الخميس - ٠٥ ديسمبر ٢٠١٩

رغم ما يبدو من اختلاف كبير بين الفنان الراحل شعبان عبد الرحيم، المطرب الشعبي البسيط غير المتعلم والخارج من قلب الحارة المصرية، والشخصية السياسية الدبلوماسية المخضرمة السيد عمرو موسى، إلا أن علاقة قاربت الـ20 عامًا جمعت بين الثنائي وظهرت بوضوح بعد رحيل المطرب الشعبي الشهير.

«أنا بكره إسرائيل.. وبحب عمرو موسى»

قبل نحو 19 عامًا في ظل الأحداث المشتعلة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، طرح الفنان الشعبي شعبان عبد الرحيم أغنيته «أنا بكره إسرائيل» من كلمات إسلام خليل، التي لم يكن يعلم أنها ستنتشر كما النار في الهشيم لتوصل اسمه إلى العالمية، فرغم بساطته كان أول مطرب يعلن هذا الموقف في أغنية، وليست أغنية عادية لكنها شعبية الطابع ما منحها انتشار أكبر في الأوساط المصرية.

الأغنية التي قال فيها «شعبان» «أنا بكره إسرائيل.. وبحب عمرو موسى» كانت بداية العلاقة بين الثنائي، وقد كشف وزير الخارجية الأسبق والأمين السابق لجامعة الدول العربية السيد عمرو موسى في لقاءات تلفزيونية، أنه انتبه للأغنية لكن لم يعرها اهتمام في البداية حتى قال له أحد الدبلوماسيين إن تلك الأغنية ستكون سبب نهاية فترته في وزارة الخارجية في الوقت الذي كان يواجه فيه صراعات دبلوماسية تتعلق بالقضية الفلسطينية، وقد أعلنها في لقاء مع عمرو أديب قال فيه إن الأغنية كانت «القشّة الأخيرة» في فترته الوزارية التي امتدت لـ10 سنوات.

أغنية أخرى

تولى عمرو موسى أمانة جامعة الدول العربية بعدها وفي ذلك الوقت كان لقائه الأول بالفنان شعبان عبد الرحيم، الذي غنّى له أغنية أخرى قال فيها «كل الناس هنا في المحروسة حبوه وهو وزير الخارجية حتى لو راح عمرو موسى جامعة الدول العربية.. من يومك جد وأخلاق ومحير كل الأعداء، اكمنك بلدي وزيينا، ورجولة وكلك وطنية».

عزاء زوجة شعبان عبد الرحيم

وحرص السيد عمرو موسى على تعزية الفنان شعبان عبد الرحيم بنفسه في وفاة زوجته في الأول من ديسمبر عام 2013، وقال «شعبان» في لقاءات تلفزيونية أنه لم يكن يتصور عندما أبلغوه بقدوم السيد عمرو موسى، أنه سيحضر بذاته، حتى وصول مساعديه، ووصوله بعدهم بدقائق، لدرجة أنه وصف زيارته بأنها أنسته العزاء وحالة الحزن التي كان فيها.

إهداء «كتابيه»

كذلك ألمح السيد عمرو موسى إلى تلك العلاقة في كتابه عن سيرته الذاتية بعنوان «كتابيه» حيث ذكر فيه تأثير أغنية «أنا بكره إسرائيل» الذي وصل لبلاد الغرب، وأن الكثير من الدبلوماسيين الذين قابلوه ذكروا الأغنية وهم لا يتحدثون بالعربية، وقد حرص على إهداء نسخة من مذكراته للفنان شعبان عبد الرحيم يدًا بيد في مكتبه رغم أنه لا يستطيع القراءة، وكتب له في الإهداء «إلى المطرب الشعبي الشهير.. أخًا عزيزًا وصديقًا وفيًا.. أهدي “كتابيه” مع تحياتي».

نعي

ونعى السيد عمرو موسى الفنان الراحل شعبان عبد الرحيم، بعد رحيله أمس الأول، الثلاثاء، عبر حسابه على «تويتر»، قائلًا: «رحم الله شعبان عبد الرحيم .كان مصريا طيبا يعيش ويؤدي ويمتع . كان يحب ويكره كما أغنيته الشهيرة. كان مؤديا من نوع خاص…. بعض من الفن وبعض من الطرافة المصرية مع قليل من السياسة.. خليط حفر لشعبان، مع هييييته الشهيرة، مكانا في قلوب المصريين. رحمه الله».

في مقدمة العزاء

وكان «موسى» في مقدمة عزاء الفنان الراحل في شارع الشيشيني بمحطة الطوابق في شارع فيصل، حيث جلس إلى جوار نجل الراحل الذي ظل يبكي، لمواساته.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك