تستمع الآن

رامي جمال: «البهاق» أصبح سبب سعادتي بسبب حب ودعم الجمهور

الثلاثاء - ٠٣ ديسمبر ٢٠١٩

شدد الفنان رامي جمال، على أنه تفاجأ برد فعل الجمهور والمتابعين الذين تعاملوا مع مرضه بالبهاق بمنتهى التحضر، قائلا: “تخطيت إحساسي بالخوف والقلق من المرض بسبب حب الجمهور”.

وأضاف رامي، خلال لقائه مع الإعلامية إسعاد يونس في برنامج “صاحبة السعادة”: “قررت أن أقدم الدعم لكل شخص يعاني من مشكلة بسبب شكله أو مرض يعاني بسببه”.

وتابع: “لقد وجدت في مهنة الغناء الكثير من الأشياء الجيدة ووالدي دعم موهبتي منذ الصغر، وكان يحرص دائما على حضور الحفلات”.

وأردف: “شاركت في برنامج (ستار ميكر)، أثناء مرحلة الدراسة الجامعية، ولم أوفق في اختيار الأغنية، لذلك جاء تعليق الشاعر بهاء الدين محمد صادما لأنه طلب أن أجد عملا آخر غير الغناء، وبعد نجاحي اعترف لى أنه يخشى أن يشارك في برامج اختيار المواهب حتى لا يكون سببا في ظلم أو إحباط أى موهبة قد تستطيع التطوير من نفسها، ولذلك فأنا مدين له بالتحدى”.

وكشف عن تلقيه تعليقا من إحدى المتابعات على إنستجرام، أنها واجهت موقفا صعبا يوم خطبتها لأن متخصصة “الميك آب” خوفا من مرضها عاملتها بشكل غير لائق، لذلك وعدتها بالغناء في فرحها.

وعن حول إصابته بمرض البهاق، قال: “بدأ بظهور علامات بيضاء صغيرة على يدي، وذهبت لاستشارة العديد من الأطباء، ولكن للأسف لم أجد علاجًا، وبدأ ينتشر في جسمي بشكل ملحوظ، وتوقعت أن الابتلاء بهذا المرض سوف ينهي عملي في مجال الفن، ولكن اكتشفت أن الابتلاء ده هيعمل اللي المزيكا معرفتش تعمله معايا، وأصبحت هذه البقع سبب سعادتي بسبب حب ودعم الجمهور”.

وأوضح أنه فكر أن العودة للإقامة في المنصورة، ولكن الجمهور طلب منه عدم التوقف عن الغناء والتلحين.

واستطرد: “كنت متوقع حد هيقولي اعتزل هو أنت عملت حاجة، وردود قاسية، والله ما شفت تعليق واحد كده، عشان كتبت البوست من قلبي، ربنا بيطبطب على قلبي وقال لي صبرك ورضاك على الابتلاء”.

وكشف رامى جمال، عن الرسالة المؤثرة التي قرر على أثرها الرجوع عن الاعتزال، قائلا: “واحد أرسل لي على الخاص، وقال لي: «انسحابك بعد إصابتك بالبهاق؛ يعني إنك ترسل رسالة لكل مرضى البهاق بالانسحاب والاختفاء عن أعين الناس»، وده كان السبب إنى أرجع من الاعتزال”.

وأبرز: “أنا بقول لكل مرضى البهاق إحنا ربنا ميزنا بلونين، وبنحمده على ده”.

وأكمل: “قدمت 17 أغنية للفنان محمد حماقي، وتعاونت مع الفنان مصطفى قمر وبهاء سلطان وشيرين عبدالوهاب، وأول أجر حصلت عليه 5000 جنيه، وبدأت الغناء عام 2010”.

المطرب الكئيب

وأشار رامى، إلى أنه بعد إصدار ألبومه الثاني تم تصنيفه بـ”المطرب الكئيب”، موضحا: “ومن هنا قررت أن أغير من الأغانى التى أقدمها، ففى البداية اخترت أن أقدم الأغانى الحزينة والهادئة فهي الأمان لأي مطرب جديد لأنها تظهر الموهبة على عكس الأغاني السريعة، وبعد ذلك قدمت أغنية “اوعدينى” التى كانت بمثابة الإنقاذ من هذا اللقب”.

وعن ألبومه الجديد، أشار رامي: “سوف أقدم موسيقى مختلفة عن الألبومات السابقة من حيث الكلمات والألحان، وسوف أخطو خطوة جرئية مثل الفنانة سمير سعيد، التي شجعتنى على ذلك من خلال محادثة هاتفية، كما أن “ناريمان” زوجتى سوف تقدم معى دويتو فى الألبوم الجديد فهي تتمتع بصوت جميل ولكن قبل زواجنا اتفقنا أنها تتفرغ لحياتنا حتى لا نكون نحن الاثنين مشغولين طوال الوقت”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك