تستمع الآن

رئيس قطاع الأنشطة الشبابية بمكتبة الإسكندرية: هدفنا عمل مشروعات لتنمية الشباب وخلق قيادات تستفيد منهم مصر

الإثنين - ١٦ ديسمبر ٢٠١٩

كشفت هدير أشرف، رئيس قطاع الأنشطة الشبابية بمكتبة الإسكندرية، عن أبرز المجالات التي تغطيها المكتبة، وكان أخرها فعاليات مشروع ريادة الأعمال “V-preneur” الذي أقيم بمكتبة الإسكندرية، بهدف تدريب الشباب على تأسيس شركاتهم الخاصة ودعم الأفكار التنموية المواكبة لمتطلبات السوق.

وقالت هدير، في حوارها مع شريف مدكور، عبر برنامج “كلام خفيف”، يوم الاثنين، على نجوم إف إم: “بدأت علمي في المكتبة 2006 وتدرجت في المناصب حتى وصلت رئيس قطاع الأنشطة الشبابية بمكتبة الإسكندرية، وأنا خريجة أداب إنجليزي جامعة الإسكندرية، وبعد تخرجي وضعت سيرتي الذاتية في المكتبة وتم قبولي، وبدأت أطور في مكاني والجزء الخاص بي، ثم انتقلت لجزء خاص بالتعامل مع الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي، ودخلت في منطقة خاصة بالسياسة وبدأت أقرأ وأثقف نفسي وعملنا شراكات مع الأمم المتحدة خاصة بالشباب، وتغيرت الإدارة ومسكها الدكتور مصطفى الفقي وكان لديه رؤية خاصة في اهتمامه بالشباب من 16 حتى 35 سنة، وأسس كيان خاص لعمل مشروعات لتنمية الشباب وخلق قيادات تقدر تستفيد منهم مصر”.

وأضافت: “الأنشطة لدينا متعددة، ومهتمين بـ4 محاور أساسية أولها هو ريادة الأعمال وفكرة المستقبل قائم على هذا الأمر، والاقتصاد المصري سينهض بريادة الأعمال وليس فقط انتظار الوظيفة، ولكن مهم يكون لديك مشروعك الصغير وتكبره، وبدأنا نعمل استفتاء ونسأل الشباب تعرفوا إيه عن السودان وحدودنا ولم نجدهم يعرفون أي جديد، وفي دول مثل المغرب المغربي وهم لا يصنفون أنفسهم عرب أو أفارقة، وقلنا لازم نشتغل على أنشطة نعرف الشباب على ثقافات بعض ونعود لجذورنا، وبدأنا بنموذج محاكاة الاتحاد الأفريقي وأول لصورة له كانت السنة الماضية، ويتحدث في فكرة معرفة الشباب أكثر عن أفريقيا وتاريخها، ونبدأ نعرفهم على الثقافة الأفريقية والدول”.

وأشارت: “الثقافة المصرية منتشرة بشكل غير طبيعي ولكن العكس غير موجود وهذا أمر غريب، والدول الأفريقية بعضهم لا يعرفون عنا حاجة بعد جمال عبدالناصر، وتجد منتديات الشباب التي تحدث الآن تعطي صدى كبير لدور مصر الريادي”.

وعن فكرة “محاكاة القطاعات الاقتصادية” التي أطلقتها المكتبة، قالت: “من السنة الماضية رأينا إن الشباب محتاج يفهم الأخبار الاقتصادية والشباب كان يسمع شائعات كثيرة عن تعويم النية ورفع الفائدة، وشعرنا أن هناك احتياج لكي يفهم ويكون فكرة بناء على معرفة، وهو مشروع يتلخص في إننا نعرفهم إن أهم قطاع لدينا الشركات والبنوك والبورصة، والسنة كان التركيز أكثر على أن نخرج شاب يقدر يحلل المستقبل من خلال ما يحدث حوله”.

أردفت: “أيضا فكرة محاكاة الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، اخترناهم لأنهم كيانات ناجحة قائمة على فكرة اتحاد دول وله قرارات تنفذ على الأرض والدول تعمل لهم حساب، وكان لدينا فكرة لماذا لا نعمل اتحاد عربي أو أفريقي والدول تتحكم في مصائرها بدلا من الأخرين، ونعمل على تنمية المهارات لدى الشباب ونجعله كأنه رئيس جمهورية معينة ويعرف كل حاجة عن هذه الدولة ومصلحتها مع من”.

واختتمت: “لدينا برامج جديدة خاصة بالهوية المصرية وغير مقتصرة على الشباب المصري ولكن خارج مصر سواء أفريقي أو غير أفريقي، وسنبدأ بشباب مصر بالطبع، وإحنا أغنياء بالثقافات المختلفة والحضارة والفلكور والعالم تعلم مننا وأنت سفير لبلدك”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك