تستمع الآن

ديبيكا بادوكون بـ«ملامح مشوهة» تبكي وتهز السينما الهندية

السبت - ١٤ ديسمبر ٢٠١٩

تتأهب النجمة الهندية ديبيكا بادوكون لصدور فيلمها المقبل “تشاباك”، الذي طرح الإعلان الترويجي له، مؤخرا ويعرض في 10 يناير المقبل، بالكثير من التفاؤل والحماس بالتجربة التي تعتبر الأقوى في تاريخها الفني على الرغم من تقديمها العديد من الأفلام الناجحة محليا وعالميا.

وصدمت الممثلة الهندية الشهيرة معجبيها بنشر أول صورة لها في دور “مالتي” وظهرت فيها ببشرة مشوهه جسدت بشاعة الهجمات بالأحماض الحارقة، وفقا للخبر الذي قرأته نور السمري، يوم السبت، عبر برنامج “بوليوود شو”، على نجوم إف إم.

وظهرت ديبيا في مؤتمر صحفي للإعلان عن الفيلم وبعد عرض الإعلان الرسمي ظهرت على المسرح وكانت متأثرة جدا ولم تتمالك نفسها من البكاء، لأنها عاشت مع الشخصية الحقيقة لفترة حتى تتقن دورها وتشعر بمأساتها الحقيقية.

وفيلم تشاباك تم البدء في تصويره مارس الماضي، وكانت جلسات التحضير بدأت قبل هذا التاريخ بشهرين ليكون الفيلم استغرق عاما كاملا للخروج بأفضل أداء وهذا هو سر اختفاء ديبيكا عن سباق أفلام بوليوود 2019، حيث إن آخر ظهور لها كان من خلال الفيلم التاريخي بادمافاتي عام 2018.

وتدور أحداث الفيلم المستوحاة من قصة حقيقية حول فتاة هندية مشوهة نجت من الهجوم الحمضي الأسيدي تدعى لاكشمي أجاروال، وكيف تأثرت حياتها سلبا وإيجابا بما خلفته لها تلك التجربة سواء بوجه مشوه أو حتى نفسيا.

وبحسب مخرجة الفيلم، ميجنا جولزار، تأثرت ديبيكا كثيرا بتلك الشخصية حيث إنها قامت في آخر أيام التصوير بإلقاء بعض الكحول على أحد الأطراف الصناعية التي كانت تستخدمها في الفيلم وحرقتها في موقع التصوير حتى تتأكد تماما أن الشخصية خرجت من داخلها ولن تؤثر على شخصيتها الحقيقية.

وأصبحت ديبيكا محور حديث الوسط الفني بدورها في فيلم “تشاباك” حتى قبل عرضه، حيث إن العديد من نجوم الفن المقربين منها مثل النجم شاروخان والمخرج كاران جوهار والمخرجة فرح خان وغيرهم من نجوم الفن وصولا لزوجها رانفيير سينج في حديثهم لوسائل الإعلام أو خلال كلماتهم في مهرجان ستار سكرين يؤكدون أن دورها في فيلم تشاباك سيكون من أهم أدوارها ليس فقط على المستوى الشخصي ولكن على مستوى السينما الهندية عبر تاريخها.

وشارك ديبيكا بودكون بطولة العمل النجم التلفزيوني فيكرانت ميسي في أولى تجاربه السينمائية، حيث يقدم دور شريك حياة لاكسمي “أمول”.

والفيلم من إنتاج شركة فوكس ستار ستوديوز، وتكلف إنتاجه 35 كرور روبية أي ما يعادل 5 ملايين دولار أمريكي، وتم طرح الإعلان الترويجي له، مؤخرا واقترب حتى الآن أكثر من 27 مليون مشاهدة.

وبدأت النجمة الهندية ديبيكا بادوكون، البالغة من العمر 33 عاما، حياتها الفنية عام 2006 وقدمت العديد من الأفلام الناجحة مثل “أوم شانتي أوم”، “هابي نيو يير”، “تشيناي أكسبريس” مع شاروخان، كما شاركت أكشاي كومار فيلم “هوس فول” و”ديسي بوي”.

وكان أنجح أفلامها مع زوجها رانفيير سينج خلال 3 أفلام تاريخية هي “رام ليلا”، “باجيرو ماستاني” وأخيرا “بادمافاتي”، كما شاركت ديبيكا الممثل العالمي فان ديزل فيلم هوليوود الشهير “تربل إكس” عام 2017.

يعتبر الفيلم من أول الأفلام التى تناقش قضايا التشويه بالأسيد فى الهند، إذ سجلت فى عام 2016، 206 هجمات بالأسيد، بحسب سجلات المكتب الوطنى الهندى للجرائم، وقد نشرت الممثلة صورة لوجهها المشوه الذى أدت به دور شخصيتها فى الفيلم، معلقة عليها “ستظل هذه الشخصية معى للأبد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك