تستمع الآن

خبيرة موضة لـ«النص الحلو»: ملابس التسعينات عادت مرة أخرى

الثلاثاء - ١٧ ديسمبر ٢٠١٩

تحدثت خبيرة الموضة غدير العجباني، عن أحدث خطوط الموضة في عام 2020 والتفاصيل الحديثة التي أضيفت إلى الفساتين السواريه حتى تغير من مظهرها وتجعلها مناسبة للسهرات أو الحفلات.

وأضافت غدير العجباني، خلال حلولها ضيفة على برنامج “النص الحلو”، مع يارا الجندي، على “نجوم إف إم”، اليوم الثلاثاء، أن الموضة الآن في الفساتين هي الفساتين “القطيفة” السواريه”، مشيرة إلى أنه يتميز بوجود “لمعة” معينة أو وجود جلد في الفستان.

وأشارت إلى أن الموضة في الأساس تعتمد على طبيعة المناسبة، مثلا إذا كانت المناسبة مهرجان سينما فإنها فعالية مليئة بالإبداعات والموضة والنجوم والنجمات، موضحة: “يكون متوقعا أن نرى أشياء مختلفة في هذه الفعالية من اكسسوارات وفساتين”.

وأوضحت أن المناسبة إذا كانت حفل زفاف لا بد أن نختار بعناية ما سنرتديه، خاصة أن كل من في الفرح هم ليسوا من الأهل والأصدقاء، لذا يجب حسن الاختيار.

وأكدت غدير العجباني، أن موضة التسعينات عادت مرة أخرى خاصة في الملابس الكاجوال، بالإضافة إلى الرموش والشعر والإكسسوارات.

وشددت على أن “خِفة” القماش هي من تبين عيوب الجسم، قائلا: “يمكن أن نفادي هذه الأمور من خلال ارتداء (كورسيه) أو أي شيء لشد البطن”، مضيفة أن هناك ألوان تليق على ألوان بشرة معينة.

ووجهت العجباني، الشكر إلى مواقع التواصل الاجتماعي التي كانت سببا في معرفة أبرز صيحات الموضة وقت نزولها في العالم أجمع، قائلة: “قبل الإنترنت كنا بحاجة للسفر من أجل معرفة آخر الموضة، لكن الآن أنت تشاهد الأمر مباشرة”.

وأشارت غدير إلى أنه لا قواعد في الموضة، موضحة: “لكن الأمر برمته عبارة عن كيفية وضع الملابس على بعضها حتى تليق وتصبح مبهرة”.

احتفالات رأس السنة

وعن الملابس المناسبة لاحتفالات رأس السنة، قالت خبيرة الموضة غدير العجباني: “مفيش قاعدة للملابس، لكن يجب أن نراعي مكان الاحتفال سواء كان فندق أو منزل”.

ولفتت إلى أن الحفل إذا كان كبيرا وخارج نطاق المحافظة لذا يجب أن نرتدي شيء مبهر ومكياج وتصفيف شعر، لأنها مناسبة مميزة.

وتابعت: “في المنزل إذا كان هناك احتفالية صغيرة ممكن نتنازل عن الفساتين ارتداء أشياء بسيطة مثل الجينز أو شورت ذهبي أو سكيرت جلد، مع إكسسوارات”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك