تستمع الآن

خالد سليم لـ«أسرار النجوم»: أزلت ورمًا حميدًا كان على أحبالي الصوتية.. ووزني وصل إلى 123 كيلو

الخميس - ١٢ ديسمبر ٢٠١٩

كشف الفنان خالد سليم، على أنه تعرض لأزمة صحية مع نهاية العام الماضي واكتشف وجود ورم حميد على أحباله الصوتية مما جعله يختفي قليلا على الأنظار ويحصل على علاج به كورتيزون جعل وزنه يزيد بشكل كبير.

وقال سليم في حواره مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج “أسرار النجوم”، على نجوم إف إم: “مررت بوعكة صحية في أخر 2018 جعلتني أخذ علاج فيه كورتيزون نسبته كبيرة وهو بيزيد الوزن وصلت لـ123 كيلو، وعملت العملية وأزلت الورم الحميد على الأحبال الصوتية، ولم أكن سعيدا بوزني بالتأكيد وقررت عزل نفسي تماما، وفي 2019 لم أتعاقد على أي أعمال رمضانية لعدم الرضا على شكلي، وبدأت أعيش على فيتامينات وأكل مهروس وواصلت التردد على الجيم، وبعد مرور شهر ونصف الشهر خسيت 22 كيلو، ثم وقعت مسلسل بلا دليل حتى وصل وزني 88 كيلو، والسر اتحكمت في أكل أكثر وأسيطر على المعدة والتي تحتاج لأكل شوية، والجيم ساعدني في إنقاصي وزني ولا يحدث أي ترهلات.. والحمدلله عملت إنجاز”.

بلا دليل

وأضاف: “تلقيت ردود فعل رائعة من أول حلقة وكانت ملفتة ومبهرة وإيقاعها سريع والصورة كانت رائعة، من أول حلقة وشخصيتي (عمر بركات) الناس أحبوها ومختلفة عن كل ما قدمته من قبل وانتهازية ويحب جمع الأموال ومتباهي بعلاقاته طاووس في نفسه، ومع توالي الأحداث الناس بدأت تجد اختلاف في الشخصية”.

التمثيل والغناء

وتابع: “في بدايتي لما عملت أغنية (عالم تاني) وتم تصويرها الناس شاهدت أدائي والأستاذة الجميلة سميرة محسن كلمتني وعرضت علي فيلم (سنة أولى نصب) ولم أكن أريد أن أتجه لهذا العالم رغبة في إثبات نفسي في الغناء، ولكن لما غنيت أغاني السلم والثعبان وحققت نجاح، وناس كثر كلموني وعرضوا علي أدوار، ولكن سميرة محسن كلمتني ثانية وقالت لي الفيلم ما زال قائما ودوري متواجد، والحمدلله وافقت ووقعت العقد رفقة أحمد عز ونورا، ومن إخراج كاملة أبو ذكري، وأخذت كورسات في إعداد الممثل لخوفي من الفشل، والناس شعروا أني طبيعي وهذا كان التحدي”.

وأردف: “التمثيل من أصعب المهن الموجودة على وجه الأرض، ورغم صعوبته لما يرى نتيجته الواحد يحبه أوي، وبدأ يعطي المطرب داخلي كتف قليلا ولكن أقاوم هذا، ولازم الممثل يشكر المطرب داخلي والاثنين يتخانقوا، وهذا ما تعلمته من الوعكة الصحية بسبب قلة الراحة وأتواجد في 2 لوكيشن في مسلسلي (اختيار إجباري) والآخر (ولاد تسعة)، ونفس الوقت كنت أقدم برنامج مع إحياء حفلات وأفراح ولم أكن أنام، وبالتالي تعلمت الممثل لما يمضي العقد المطرب داخلي يأخذ إجازة”.

وعن أبرز المخرجين الذين عمل معهم، قال خالد سليم: “نفسي أعود وأشتغل مع كاملة أبو ذكري ثانية وهي متعاونة جدا وكانت تعطيني إرشادات ونصائح دائما، وأيضا المخرج الكبير محمد ياسين وعملت معه في (موجة حارة) وأتمنى أظهر معه مرة ثانية ولو في مشهد، والمخرج أحمد خالد جعلني أقدم شخصية دور الضابط شكري وكان حتى المطاردات أمام الفنان طارق لطفي مبهرة وغير شكلي تماما”.

آن الأوان

عن عمله في مسلسل “آن الأوان” مع الفنانة وردة، قال: “كانت كواليس تجنن وتشعرين إن جالسة مع شخصية قريبة منك شقيقتك الكبيرة مثلا، متواضعة ومحبة لكل الناس، كانت تحضر في مواعيدها وجاهزة وحافظة كانت مدرسة، وفي إحدى حفلاتي وكنت أقدم أغنية اسمها (حنين) للفنانة وردة من فيلم (آه ياليل يا زمن) وأنا على المسرح قدمت الأغنية وقلت سأغنيها وهي مأثرة في وبالفنانة وردة، والحفلة كانت تذاع مباشرة على القناة الأولى وللصدفة كانت تشاهدني وردة، وكلمت الأستاذ صلاح الشرنوبي وطلبتني أكون معها في المسلسل، وفخور بالطبع أني درست في مدرستها”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك