تستمع الآن

سيد مصطفى بعد أخبار عن تدهور حالته: «ما بشتغلش وجالي اكتئاب».. ونقيب الممثلين: «يعيش حياة كريمة»

الأحد - ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩

أثار منشور لأحد الصحفيين على «فيسبوك» الجدل، أمس الأحد، حول الأحوال المادية والصحية للفنان سيد مصطفى.

منشور «فيسبوك»

المنشور الذي جاب صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، سرد قصة منقولة عن شخص آخر أن الفنان سيد مصطفى يعاني من تدهور الأحوال المادية والصحية قبل سنوات، وأنه لا يعمل منذ سنوات، ويعاني من مشكلة في القلب، ولا يمتلك ثمن المواصلات.

وانتشرت القصة سريعًا مع مطالبات من نقابة المهن التمثيلية بالتحرك لمساعدة الفنان ماديًا وصحيًا.

رد نقيب الممثلين

وجاء رد الفنان أشرف زكي على الواقعة، التي أكد أنها قديمة منذ 2015، وأن سيد مصطفى ليس عضوًا بالنقابة، نظرًا لأنه لديه عمل آخر غير التمثيل، وعلى الرغم من ذلك تواصلت النقابة معه في 2015، بحسب تصريحاته لـ«القاهرة 24».

وأكد نقيب الممثلين أن «سيد مصطفى هو المسؤول عن انتشار هذه التدوينة، وإن كانت الواقعة صحيحة -على الرغم من أنها مُكررة حيث حدثت في 2015- فليتفضل الفنان سيد مصطفى لمقر النقابة وسنحاول البحث عن حل لأزمته».

وخرج «زكي»  في تصريحات مع الإعلامي وائل الإبراشي على ON E، حيث أكد: «الأستاذ سيد يعيش في أمان وظرف كويس وكان بيشتغل في وظيفة مهمة في وزارة الاتصالات وبياخد معاش كويس وبيعيش حياة كريمة، والقصة المتداولة دي من 5 سنوات.. والنقابة لا تتأخر عن أحد سواء كان عضو أو غير عضو».

نفي سيد مصطفى

ونفى الفنان سيد مصطفى الواقعة حيث قال إنه ابتعد عن الأضواء خلال الفترة الأخيرة بسبب مرضه بقصور في القلب، ومنع الأطباء له عن الحديث بكثرة أو أي انفعالات، لذلك يتواجد دائما بمنزله والخروج في أضيق الظروف، بحسب تصريحاته لـ«الوطن».

وأوضح أنه يتقاضى معاشا شهريًا، لأنه كان يعمل في أحد شركات الأتصالات، ويملك ما يكفيه هو وأسرته من المال، وأنه دخل مجال العمل الفني لحبه فيه، مؤكدًا «أسرتي دايما جنبي ومعايا، سواء في المنزل أو في أي مكان، وكلنا بخير ومش محتاجين أي حاجة»، مطالبًا الجميع بعدم تداول تلك الشائعات التي أثيرت قبل سنوات.

وأكد «مصطفى» مع الإعلامي وائل الإبراشي على ON E: «بقالي مدة ما بشتغلش من قبل الثورة، وأنا بقالي 66 سنة وانا بمثل من عمر 5 سنين في فيلم (جعلوني مجرمًا) واشتغلت مع كل النجوم من عادل إمام ونور الشريف ومحمود عبد العزيز».

وأوضح: «بيقولولي إني مش نقابي، طب أنا عضو منتسب، ومش ذنبي إن مفيش ورق في النقابة، أنا ما بشتغلش وجالي اكتئاب.. وعندي بنات في الجامعات واللي خلص والواحد فيه مصاريف ومسئولية قدامه، وقلبي تاعبني دلوقت، وبروح مستشفيات التأمين هنا وهنا».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك