تستمع الآن

بطلة مسابقة «الأساتذة» في السباحة لـ«كلام خفيف»: حققت 5 ميداليات في عمر الـ70

الإثنين - ٠٢ ديسمبر ٢٠١٩

استضاف الإعلامي شريف مدكور، في حلقة، يوم الاثنين، من «كلام خفيف» على «نجوم إف.إم»، الدكتورة سهير العطار، بطلة السباحة المصرية، وطبيبة التحاليل والأستاذة بجامعة القاهرة.

وقالت، بطلة مسابقة الأساتذة العالمية في السباحة وهي في عمر الـ70 عاما: «بدأت السباحة منذ الصغر، حيث التفت إلى مدربي واهتم بي، وواصلت اللعب حتى التخرج، ثم توقفت قبل الزواج وكذلك مع الاعتقاد بأنه من المفترض أن نتوقف عن الرياضة في سن ما وهو اعتقاد خاطيء».

وتابعت «سهير»: «عدت مرة أخرى للعب بشكل فردي، حتى 2004 عندما عُرضت عليّ فكرة المشاركة في بطولة الأساتذة وكان عمري 55 سنة، وتحمست منذ المشاركة الأولى، وقلت أنني سأظل أشارك حتى آخر عمري».

وأضافت بطلة السباحة التي لديها أحفاد الآن، أنها رُزقت بولد وبنت و4 أحفاد، منهم اثنين سباحين ويشتركون في بطولات ومسابقات.

وعن نظام حياتها بين الرياضة والحياة العملية، أشارت إلى أنها تتبع «مبدأ اعمل اللي يريحك، وطبعًا فيه انتقادات اتقالت لي، زي (فاكرة نفسك لما أخدتي ميدالية دي اللي هتوديكي الجنة!)، وأظن كل المنتقدين عاوزين يعملوا اللي أنا بعمله ومش قادرين، واتقالت لي كتير».

وأوضحت سهير العطار: «حصلت على بطولة العالم في كوريا أغسطس الماضي وحققت ميدالية فضية و4 برونزية، وأنا متخصصة في سباحة الظهر، وغير بطولة العالم اللي بتقام كل عامين بروح بطولة كندا، وبطولات في أوروبا وألمانيا»، مؤكدة أن «المنتخب المصري كبير جدًا وفيه ناس أحسن وأفضل مني، وفي البطولة اللي فاتت فيه آخرين في مسابقة الماسترز جابوا 3 ميداليات دهب، وهناك ظاهرة صحية وهي زيادة المشاركين في بطولة الجمهورية للسباحة والذين وصلوا إلى 500 متسابق حاليًا».

وسهير العطار هي أستاذة في كلية الطب جامعة القاهرة، تخصص تحاليل، وكانت بطلة في منتخب مصر، وحصلت على العديد من البطولات المحلية، ولكن توقفت عن السباحة لمدة 8 سنوات بسبب زواجها وعملها، وعادت لتمارس رياضتها المفضلة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك