تستمع الآن

الناقد الفني أندرو محسن: جمهور أفلام مهرجان القاهرة السينمائي زاد خلال السنوات الأخيرة

الأربعاء - ٠٤ ديسمبر ٢٠١٩

استضاف الإعلامي إبراهيم عيسى في حلقة، يوم الأربعاء، برنامج «لدي أقوال أخرى» على «نجوم إف.إم» الناقد الفني أندرو محسن للحديث عن الدورة المنتهية الـ41 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

وقال «أندرو»: «كنت من متابعي ومشاهدي المهرجان بالطبع، وبداية علاقتي العملية به منذ 4 سنوات من خلال دعوة لمديره الراحل يوسف ريف رزق الله، للعمل ضمن فريقه»، مضيفًا: «كنت مسؤولا عن برنامج «سينما الغد» للأفلام القصيرة بالإضافة إلى أفلام أوروبا الشرقية الدورة الحالية».

وأوضح «محسن» أن جمهور أفلام مهرجان القاهرة السينمائي زاد خلال السنوات الأخيرة، وكذلك حضورهم للمناقشات حوله، وأصبحوا لا يغادرون عقب العرض مباشرة مثل ما سبق.

وأشار إلى أن اللجنة الاستشارية للمهرجان هي التي تختار المكرمين لجائزتي فاتن حمامة التقديرية وفاتن حمامة للتميز، موضحًا المعايير وهي: «التاريخ.. وما يكونشا تكرم قبل كده، والضيف الأجنبي ما يبقاش اللي أقدر أجيبه لكن ذوي القيمة الحقيقية وهذا ظهر خلال السنتين اللي فاتوا، وكمان المكرمين ما بيجوش يتصوروا ويمشوا لكن بيكون فيه لقاءات وورش مع الحضور».

وأوضح أن اختيار اسم الفنانة فاتن حمامة، كان لوفاتها قبل انطلاق فعاليات دورة 2016 بقليل، وارتأت أسرتها وأسرة المهرجان أن يكون هذا التكريم تخليدًا لاسمها».

وعن الأفلام المشاركة في الدورة السابقة، قال: «شارك أكتر من 150 فيلم، بينها 15 في المسابقة الرسمية، وكان لدينا لأول مرة عدد كبير من العروض الأولى للأفلام، والتي وصلت إلى نحو 35 عرض أول، بينهم الفيلم الفلسطيني (بين السما والأرض)، والفليم الصيني (الحائط الرابع)».

وشهدت الدورة إقبالا جماهيريا كبيرا، اقترب من 40 ألف مشاهد حسب شركة تذكرتي التي تولت حجز التذاكر لأفلام الدورة 41، ووصلت عدد العروض كاملة العدد 43 فيلما، وانتظمت عروض جميع الأفلام في موعدها باستثناء فيلم وحيد هو بروكسيما؛ لم يعرض بسبب اعتذار الموزع في اللحظة الأخيرة، وجميع العروض تمت بدقة تقنية متميزة ولم يتلق المهرجان أي شكوى من أي صانع أفلام بخصوص جودة الصورة والصوت خلال عرض فيلمه.

وشهد المهرجان توزيع جوائز جاءت على النحو التالي: الفيلم الروائي “بيك نعيش” للمخرج مهدي برصاوي، كان له نصيب الأسد بـ3 جوائز، وهي جائزة صندوق الأمم المتحدة للسكان، وجائزة أفضل فيلم عربي، وقدرها 15 ألف دولار، وجائزة صلاح أبو سيف جائزة لجنة التحكيم الخاصة، ضمن منافسات مسابقة آفاق السينما العربية.

جائزة “الهرم الذهبي” لأحسن فيلم كانت من نصيب فيلم “أنا لم أعد هنا” إخراج فرناندو فرياس، ضمن منافسات المسابقة الدولية للمهرجان.

فيما فاز الفيلم البلجيكي “شبح مدار” إخراج باس ديفوس بجائزة لجنة التحكيم الخاصة “الهرم الفضي”، ضمن منافسات المسابق الدولية.

بينما ذهبت جائزة الهرم البرونزي لفيلم “نوع خاص من الهدوء” إخراج ميكال هوجينور، بالمناصفة مع الفيلم الصيني “الحائط الرابع” إخراج جانج تشونج، جانج بو.

كما فاز الفيلم المصرى “احكيلى” للمخرجة ماريان خورى، بجائزة الجمهور التي تحمل اسم الناقد الكبير والمدير الفني الراحل يوسف شريف رزق الله، وتمنح لأحد أفلام المسابقة الدولية.

كما حصد الفيلم الدنماركي “أبناء الدنمارك”، للمخرج علاوي سليم، بجائزة الاتحاد الدولي للصحافة السينمائية “فيبريسي”.

وفاز فيلم “شارع حيفا” للمخرج مهند حيال، بجائزة سعد الدين وهبة لأحسن فيلم في مسابقة آفاق السينما العربية، بينما فاز الفنان على ثامر بجائزة أحسن أداء تمثيلي.

وفاز الفيلم الروماني “اعتقال” للمخرج أندريه كون، بجائزة فتحي فرج جائزة لجنة التحكيم الخاصة، المقدمة من لجنة تحكيم أسبوع النقاد الدولي.

وحصد فيلم “بين الجنة والأرض” للمخرجة نجوى نجار، جائزة نجيب محفوظ لأحسن سيناريو، ضمن منافسات المسابقة الدولية للمهرجان.

جائزة لجنة التحكيم، المقدمة من لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد للأفلام القصيرة، كانت من نصيب الفيلم البرتغالي الفرنسي “سوء الحظ العجيب للتمثال الحجري” للمخرج جابرييل أبرانتيس.

وذهبت جائزة هنري بركات لأحسن إسهام فني، للفيلم الفلبيني “مينداناو” إخراج بريانتي ميندوزا، وفازت الممثلة جودي أن سانتوس، بطلة الفيلم بجائزة أحسن ممثلة.

وفاز الممثل خوان مانويل جارسيا تريفينا، بطل فيلم “أنا لم أعد هنا” إخراج فرناندو فرياس، بجائزة أحسن ممثل، ضمن منافسات المسابقة الدولية.

أما الفيلم الفلسطيني “أمبيانس” للمخرج وسام الجعفري، بجائزة يوسف شاهين لأحسن فيلم قصير، والتي أعلنتها لجنة تحكيم مسابقة سينما الغد للأفلام القصيرة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك