تستمع الآن

القبض على مواطن يقود لاكتشاف أثري ضخم بالجيزة

الأحد - ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩

اكتشف علماء الآثار عن طريق الصدفة، مجموعة من النقوش الأثرية والكتل الضخمة بعد قبض قوات الأمن على مواطن يحفر في قطعة أرض يمتلكها بالقرب من معبد الإله بتاح بقرية ميت رهينة، بمحافظة الجيزة.

ووفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك”، على “نجوم إف إم”، اليوم الأحد، فإن أحد المواطنين قبض عليه متلبسًا خلال عمليات الحفر داخل حفرة بالقرب من معبد الإله بتاح، حيث بدأ علماء الآثار في أعمال الحفر الأثري والعلمي في قطعة الأرض التي كان يمتلكها المواطن.

واكتشف المواطن قبل القبض عليه، كتل أثرية ضخمة مغمورة في المياه الجوفية، حيث واصل الحفر لاستخراج الآثار.

فيما كشف أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار، عن الآثار التي وجدت من خلال المعاينة المبدئية وهي وجود بلوكات من الجرانيت الوردي والحجر الجيري عليها نقوش هيروغليفية.

وأعلن الكشف عن 19 كتلة أثرية ضخمة عليها نقوش تصور الإله بتاح، إله مدينة منف بالإضافة إلى خراطيش للملك رمسيس الثاني، ونقوش أخرى تصور الملك أثناء ممارسة طقس “الحب سد”، مما يدل على أن هذه الكتل تمثل أجزاء من المعبد الكبير للإله بتاح بمنطقة ميت رهينة.

ووصف عشماوي الكشف بأنه مهم، حيث إن الأرض التي تم الكشف بداخلها على الكتل المعمارية تعد امتدادا لمعبد الإله بتاح الملاصق لها، مؤكدا أن الوزارة سوف تستكمل أعمال الحفر الأثري في المنطقة للكشف عن باقي الكتل المكونة لأجزاء المعبد وانتشالها من المياه الجوفية.

وأضاف المسؤول أن الكتل المكتشفة تم نقلها إلى المتحف المفتوح بمنطقة ميت رهينة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك