تستمع الآن

«الآثار» تكشف حقيقة نقل 4 تماثيل من «كِباش الكرنك» لميدان التحرير

الأحد - ٢٩ ديسمبر ٢٠١٩

بدأت حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بعد الإعلان عن نقل 4 من تماثيل الكباش بمعبد الكرنك بالأقصر إلى ميدان التحرير ضمن خطة تطويره.

وجاء اعتراض عدد كبير من المواطنين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي حول نقل تلك الآثار من مكانها بحسب قوانين الآثار العالمية مثل ميثاق البندقية ووثيقة التراث العالمي باليونسكو.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي بيانًا موجّه لرئيس الجمهورية مطالبين فيه بعدم نقل تلك التماثيل مؤكدين فيه أنه «أمر مخالف للأعراف الدولية المنظمة للحفاظ على الآثار والمباني التاريخية ولطبيعة الأثر المرتبط بموقعه الأثري».

وأوضح مسئولون بوزارة الآثار حقيقة ما تم تداوله عبر تصريحات تلفزيونية مختلفة.

وقال الدكتور مصطفى الصغير، مدير عام آثار الكرنك، لبرنامج «الحكاية» مع عمرو أديب، إن التماثيل المزمع نقلها هي تماثيل بجسم أسد ورأس كبش موجودة في الجزء الخلفي من الصرح الأول بمعبد الكرنك والتي كانت امتدادًا لطريق الكباش وتمت إزاحتها على الجانبين منذ نحو 700 سنة قبل الميلاد، مؤكدًا أنها ليست ضمن الكباش الموجودة بطريق الكباش الرئيسي الذي يصل بين معبدي الكرنك والأقصر وأن التماثيل فيه مختلفة من ناحية العصر والشكل والحجم.

مدير عام آثار الكرنك يوضح حقيقة نقل تماثيل كباش لميدان التحرير

مدير عام آثار الكرنك يوضح حقيقة نقل تماثيل كباش لميدان التحرير#الحكاية#MBCMASR

Posted by ‎الحكاية‎ on Friday, December 27, 2019

وأوضح أنه صدر قرار باختيار 4 تماثيل منها، وما زالت تجري حاليًا أعمال الترميم والتوثيق للتماثيل الأربعة التي تم اختيارها من ضمن نحو 50 تمثالًا موجودة في تلك المنطقة.

كما قال قال الدكتور مصطفى الوزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن ما يقال عن نقل طريق الكباش لميدان التحرير «شىء مضحك»، وأنه لم يرهم أحد من قبل وتم الاتفاق على نقلهم لتزيين ميدان التحرير، ولا مساس بطريق الكباش، ولا علاقة لهم بأسدين كوبرى قصر النيل، وسيتم وضعهم حول المسلة وسيوضع حولهم سياج حتى يتم حمايتهم تمامًا والحفاظ عليهم»، بحسب مداخلة هاتفية مع الإعلامي سيد علي، ببرنامج «حضرة المواطن»، المذاع عبر فضائية «الحدث اليوم».

وتجري عمليات تطوير ميدان التحرير الآن بعد تكليفات من رئاسة الجمهورية، حيث تقوم وزارة الإسكان بالتعاون مع محافظة القاهرة بأعمال التطوير.

وستشمل أعمال التطوير الشوارع والأرصفة والإنارة والتشجير ومداخل المترو، وإزالة اللافتات المخالفة ودهان الواجهات، إلى جانب استبدال العلم الموجود في منتصف الميدان بمسلة فرعونية تم نقلها من منطقة صان الحجر الأثرية بمحافظة الشرقية إلى القاهرة نهاية أغسطس الماضي للبدء في أعمال ترميمها وتجميعها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك