تستمع الآن

الآثار: الموافقة على تطوير منطقة تاريخية مهجورة بـ«قلعة صلاح الدين»

الخميس - ١٩ ديسمبر ٢٠١٩

كشفت وزارة الآثار، عن موافقة مجلس الوزراء على خطة لتحويل منطقة تاريخية مهجورة بقلعة صلاح الدين في القاهرة إلى منطقة سياحية وثقافية، تحت إشراف صندوق مصر السيادي.

ووفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك”، على “نجوم إف إم”، اليوم الخميس، فإن منطقة “باب العزب” تقع على مساحة 56 ألف متر مربع داخل أسوار القلعة المشيدة في القرن الـ12، وخلف باب العزب المزخرف والمشيد في 1754.

وتضم المنطقة مخازن من أوائل القرن الـ19، بعضها مزود بملاقف هواء تقليدية من أجل التبريد، بناها حاكم مصر العثماني في ذلك الوقت محمد علي.

وكشف بيان لمجلس الوزراء عن وزير الآثار خالد العناني قوله: “الهدف من المشروع هو إعادة إحياء المنطقة بحيث يجد الزائرون المتعة والتشويق، من خلال إنشاء مركز ثقافي متعدد الاستخدامات”.

وتتعاقد وزارة الآثار، مع الصندوق السيادي للدولة لمنحه حق انتفاع المشروع لمدة 49 عامًا، حيث أكد وزير الآثار أن الموافقة النهائية تتوقف على تقديم العرض التفصيلي شاملا الجوانب المالية.

ويتضمن العرض المبدئي استغلال مباني باب العزب بحيث تضم متحفا وسوقا للبهارات، وساحة أطعمة تقليدية، وسوقا للحرف التقليدية، وفنادق، ومتاجر، ومسرحا للفنون والمناسبات.

ويقطع منطقة الامتياز ممر قديم، من باب العزب إلى القلعة، كان موقع مذبحة القلعة الشهيرة في 1811 عندما فتك محمد علي بكبار قادة المماليك ليحكم سيطرته على مصر.

من جهته، قال أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي: “المنطقة قديمة جدا ومهملة، وكان يجرى استخدامها للتخزين، والآن سننظفها”.

ولفت إلى أنهم سيزيلون الأبنية الحديثة ويرممون ما تبقى من الأبنية التاريخية والأسوار.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك