تستمع الآن

إنجي المقدم لـ«أسرار النجوم»: أقدم دور فتاة ليل في «حواديت الشانزليزيه» دون أي ابتذال

الخميس - ٠٥ ديسمبر ٢٠١٩

وقالت إنجي المقدم، خلال حلوها ضيفة على إنجي علي عبر “أسرار النجوم”، يوم الخميس: “حواديت الشانزليزيه ودور (عايدة) وقعت في غرامها وهذا حدث أيضا في دور صفية في ولد الغلابة، وأحببت التحدي اللي هي فيه وما أريد أن أقدمه، في هذه المرحلة من حياتي أدور على شخصيات مختلفة تماما عن بعض، ورفضت العديد من الأدوار الفترة الماضية لم تكن فيها جديد وتضيف لي واتعلمت أقول لأ وهي كلمة مرعبة في مجالنا”.

وأضافت: “أكثر حاجة جذبتني في عايدة هو الاختلاف عن صفية والدور لم أقدمه من قبل ولم يعرض علي بهذا الشكل، وكل ما تستمتعي باللي بتعمليه تطلعي أكثر من داخلك، وأجسد شخصية فتاة ليل وتعمل في بيت سيئ السمعة ونكتشف مع الأحداث أنها يتيمة وعاشت في ملجأ، ونقدمها دون أي ابتذال وهي شخصية مثل أي شخصية وتعاطفت معه وتوحدت معها وست ظلمت وتريد أن تعيش وتحب وتتحب زي أي ست في الدنيا، وفيه تفاصيل أنها قوية وتريد الاعتماد على نفسها وهي حرامية ونصابة وذكية جدا، ولها مواقف جدعة جدا مع صديقاتها وتقع وتقوم ولا تأخذ وقت”.

مسلسلات خارج موسم رمضان

وعن كثرة المسلسلات خارج الموسم الرمضاني، أشارت: “وليه كل حاجة تتعمل لرمضان ونلحق الوقت والمواعيد وبعدين لا يمكن أن نشاهدها ونظل الوقت ننتقل في القنوات، ولما بدأ الموضوع يخف وتظهر مسلسلات خارج الموسم الرمضاني وجدوا إن فيه إقبال فالأمور تحسنت والمسلسلات أصبحت أفضل خارج هذا الموسم وفيه شغل على مدار الـ12 شهرا وفيه حركة وحياة والمستفيد هو المشاهد، يشاهد كواليتي جيدة ومسلسلات حلوة وفيه مساحة لمتابعتها وفيه موسم رمضان أيضا متواجد وبقوة”.

إياد نصار

وعن الكيمياء بينها وبين الفنان إياد نصار، قالت: “إياد صديق من زمان، وأحترم موهبته جدا وأستمتع وأنا أشاهده وأتعلم منه، ودائما كان نفسي أقف أمامه وأتعلم منه وأنا في هذا الطبع سواء مخرجين وأو أي حد من زملائي أقف أمامه لكي أتعلم منه، وقبلت حواديت الشانزليزيه بسبب وجود إياد ولم أتخيل وجود هذه الكيمياء، وهو من الممثلين غير أنانيين ويعطي مشاعر وإحساس، ولديه حاجتين يعرف يعملهم في نفس الوقت لديه التكنيك والإحساس، ممثل متمكن، وحاولت أتعلمه منه”.

وتابعت: “أنا عاطفية بهبل، وأحيانا أختار أدواري بعاطفتي ولو حتى دور صغير بمجرد أني تعلقت به سأقدمه، وطول الوقت أمرن نفسي ألا أندم على حاجة وهذه استفادة ومع السن تدركي إنك لازم تنسي ونضجت وأحب المرحلة المتواجدة فيها حاليا، ومستمتعة بسني وشغلي ومتفائلة بما أقدمه وعنيد يقين وإيمان بربنا إن كل ما يأتِ لي حاليا هو الأفضل”.

لا تطفئ الشمس

وعن دورها الصغير في مسلسل “لا تطفئ الشمس”، قالت: “كنا سهرانين في مكان وقابلت تامر حبيب وكان محرجا وعرض عليّ الدور باستحياء لأنه صغير، وقلت له لا تفكر كثيرا سأقدمه وقلت له أكيد هيطلع حاجة حلوة، وقرأت الدور وتعاطفت مع السيدة وشعرت بها ووافقت على الفور، وطبعا طموحي كبير جدا حتى السماء، وأشعر أني أريد تقديم أفلام وشخصيات أتحدى فيها نفسي أكثر، والحمدلله أخر سنتين جاء لي الأدوار التي تخرج ما بداخلي”.

السينما

وعن قلة أدوارها السينمائية، أشارت إنجي المقدم: “منتظرة فيلم (رأس السنة) ينزل في دور العرض وهو دور جديد علي وكان متعطل رقابيًا وعلمت أنه سيتواجد في السينما الشهر المقبل، وجاء لي دور في فيلم (حرب إيطاليا) ورفضته وندمت جدا على عدم تقديمه وأقول يمكن كان فرق معي وقتها وتواجدت في مكانة أفضل في السينما وهي شغفي، وفي النهاية أقول الحمدلله، وسأظهر أيضا في دور شرف مع آسر ياسين في فيلمه (صاحب المقام)، وأنا مش ندمانة طبعا على تفويت الفرصة”.

وعن تقديمها البرامج في بداية حياتها، قالت: “تقديم البرامج جاء لي لأني كان المتاح لي وقتها وكان هناك رفض من زوجي للاتجاه للتمثيل، ولو عرض عليّ فكرة برنامج مختلفة تماما وفكرة مفيهاش تكتيفة وتكون لها علاقة بمشاعر أو إنسانية أو تغير في وجهات النظر حاجة تفرق، ولكن مجرد رجوع وعمل مقابلات حوارية لن أفعل ذلك”.

وفاة هيثم أحمد زكي

وعن الأمر الذي تعلمته من وفاة الفنان الشاب الراحل هيثم أحمد زكي، شدد إنجي: “فجأة وجدت نفسي بفكر فيه وهناك جروب على (الواتساب) به زملاء في الوسط الفني بيختموا القرآن، وأخرين بيطلعوا صدقة على روحه أو يتحدثون عن حاجة تخصه فشعرت أني فخورة من هذا الوسط، فعلا في المواقف والجد تجدينهم بجانبك وفخورة بزملائي والعائلة الفنية”.

السوشيال ميديا

وعن علاقتها بعالم مواقع التواصل الاجتماعي، قالت: “علاقتي بالسوشيال ميديا كانت سيئة، ولكن الحمدلله أصبح لدي شخص يدير حساباتي ومن خلاله بدأت أتعلم وأفهم هذا العالم، زمان كنت أقرأ التعليقات وكان البعض منها يضايقني جدا ولكن الآن توقفت عن هذا الأمر وفيه تنمر رهيب على هذه المواقع، وفيه ناس بتعمل هكذا قاصدين لجذب انتباهك”.

وأشارت: “أهم 3 عيوب في التسرع والعصبية أحيانًا وهذا ما حدث اليوم مع ابنتي وهي في سن المراهقة وتربيتهم صعبة جدا، ومن عيوبي هو النسيان السريع، وأول أجر تقاضيته من عملي الفني 30 ألف جنيه”.

وتابعت: “كان فيه رواية كنا سنقدمها السنة الماضية اسمها تحت سقف واحد وهي قصة لطيفة، ونفسي أعيد تقديم (النظارة السوداء) للراحل إحسان عبدالقدوس، وكنت علطول أرتدي سوداء في الجامعة وأصدقائي كانوا يطلقون عليّ (مادي) نسبة للفنانة نادية لطفي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك