تستمع الآن

محمد يوسف لـ«في الاستاد»: الجمهور روح كرة القدم ويجب أن يعود للمدرجات

الإثنين - ٢٥ نوفمبر ٢٠١٩

شدد محمد يوسف، مدرب النادي الأهلي السابق، على أن منظومة النادي الأهلي تقود المدربين للنجاح، مطالبا في الوقت نفسه بضرورة عودة الجمهور لمباريات الدوري المصري لتخلق حالة من المنافسة للبطولة.

وقال يوسف في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “الحمدلله دائما مع الأهلي لا أفكر بعقلي رغم أن في كل خطواتي والعروض التي تأتي لي تفكيري وعقلي يعمل قبل قلبي ولكن الأهلي صاحب خير علينا ولعبت فيه من وأنا عندي 10 سنين، ثم الفريق الأول ثم عملت في قطاع الناشئين والأهلي بيتي وأسرتي الكبيرة، وفي وجود الكابتن محمود الخطيب بشكل شخصي الحمدلله علمنا شغل جيد، وأتمنى له دوام الصحة والعافية ويقود سفينة الأهلي للنجاح ومنصات التتويج”.

وأضاف: “الأهلي مؤسسة كبيرة ولها نظام وكل واحد فيها بيعمل بنجاح وعارف دوره ولذلك لا تتعب ولا تجد مجهود في تقييم الأمور وتأخذ قرارات لأنها منظومة واللي متربي داخلها يعلم أن لو هناك موقف ما حدث تتعامل من هذا المنطلق وما تأسست عليه، والأهلي جيل بيسلم جيل، لذلك هي منظومة وكل من يعمل بها يبحث عن مصلحة المكان ويعلي مصلحة الأهلي فوق أي مصلحة”.

ورد يوسف عن التساؤل بأن دائرة المدربين في الأهلي صغيرة، قائلا: “بالعكس الأهلي غني بأولاده وكوادره الفنية، ولما رحلت في 2014 جاء مدربين مساعدين مع المدربين الأجانب من أولاد النادي وكانوا كلهم نجوم وجديرين بالتواجد في المكان، وفي ناس استغربت بعملي مدرب عام مع جهاز جاريدو، ولكن النادي الأهلي دائما فاتح بابه لأولاده ويحتضنهم وفي نفس الوقت لديه دراية بمن يقدر يقدم في هذا المكان، وشايف مدربي الأهلي لما يعلموا في الدوري الممتاز هذا نجاح للمنظومة والمدربين ذات أنفسهم”.

المدرب المصري أم الأجنبي؟

وعن الأفضل لتولي قيادة الأهلي المدرب المصري أم الأجنبي، أجاب: “هذا السؤال لي كمدرب سابق سيكون إجابته صعبة، وأنا ضد الأجنبي العادي وفيه العكس ناس تقعد تتعلم منهم مثل مستر مانويل جوزيه اليوم معه تتعلم الكثير وأخذت منه كيفية التعامل مع اللاعبين وجرأته في التعامل مع المباراة ووضع التشكيل المناسب وكيف تفكر في مباريات مركبة وشغال تفكير في 6 مباريات مثلا طوال الشهر، ولكن فيه أجانب أخرين عاديين وهذا من أيامنا ونحن لاعبين، أنا من الناس أصحاب العقول الحرة ومفيش حاجة اسمها لا أتعامل مع فلان ومفيش مدرب وحش كله أو كويس كله وكل مدرب له مميزات وفيه سلبيات طبعا، لما مدر أجنبي يتأثر من ضغط الإعلام كيف يستمر؟.. وأساسا فكرة جلب المدرب الأجنبي هو هذا الأمر عدم تأثره بالإعلام عكس المصري الذي يطالع الصحف يوميا، ولازم مدرب الأهلي يكون شخصية قوية ولديه سنوات تدريب كبيرة من هنا يظهر شخصيته وهل يلعب على بطولات أو مراكز مؤهلة لبطولات فقط”.

الأهلي ضد الجونة

وعن رأيه في فترة التوقف الدولية الطويلة وتأثيرها على الفرق، قال يوسف: “هو يختلف على حسب كل فريق وموقفه في جدول الترتيب، الأهلي مثلا متصدرا، فرق مثل إنبي استفاد بالتوقف وغير مدربه وجهز فرقته، وفيه فرق كان عندها مصابين فيتم علاجهم وتجمع قوام فرقتك لكي تشتغل به، لكنه يضر الكرة المصرية سواء مسابقة الدوري كتسويق يفقد جزء كبير من قيمته التسويقية كدوري في وسط المنطقة، والحضور الجماهيري أيضا وجوده من عدمه تضيف للدوري كقيمة ومتعة، وشاهدنا مباراة الوداد والرجاء أمر ممتع والجمهور صنع سخونية وحماس رهيب والمباراة انتهت 4-4 ومتعة لا توصف، الجمهور روح كرة القدم وهذا ما ظهر جليا في بطولة أمم أفريقيا تحت 23 عاما وقادم مصر للتتويج بالبطولة”.

المنتخب الأولمبي

وعن رأيه في المنتخب الأولمبي وكيف يرى فوزه بالبطولة، أشار: “أي فريق هناك مثلث، مجلس إدارة ولاعبين وجهاز فني ويأت داخل المثلث كلمة جمهور، اتحاد كرة السابق والحالي وفورا الكثير له لعب 19 مباراة دولية وسافروا وتم إعدادهم بشكل قوي، كابتن شوقي غريب مدير فني محترم ويعرف كيف يتعامل مع هذا السن وعمل نجاحات سابقة، ومع الكابتن حسن شحاتة، وكرة القدم لعبة جماعية كله يكمل بعضه، ومعك لاعبين أيضا رائعين وعلى مستوى عالي وجيل مميز، ورمضان صبحي قائد ومن يعرفه عن قرب وأنا دربته ورغم صغر سنه لديه  شخصية قيادية وتربى في الأهلي وتعلم المسؤولية والقيادة ودائما يلعب على المكسب وفرقته هدفها المكسب وكل هذا شكل شخصية رمضان”.

وبسؤاله عن هل شعر بالحزن من عدم اختياره في جهاز حسام البدري في منتخب مصر، قال: “لم أغضب من البدري أنه لم يخترني في جهازه لمنتخب مصر، هو لديه الجهاز الخاص به والأسماء المرشحة به من اتحاد الكرة ليست من أهدافي أن أتواجد في جهاز المنتخب، ولم يكن في تفكيري على الإطلاق أن يتم ترشيحي، ولكن أستغرب من عدم ترشحي ضمن الأسماء التي يضعها اتحاد الكرة لقيادة المنتخبات المختلفة وكل حاجة واردة في كرة القدم وهي مثل الحياة فترة فوق وأخرى تحت”.

وبسؤاله يتولى تدريب الزمالك حال عرض عليه الأمر، أوضح: “الزمالك نادي كير ومحترم وله تاريخ وغني بأولاده ولاعبيه السابقين واللي أصبحوا مدربين، ولكن بالنسبة لي أنا تربيت وتدرجت وكبرت في الأهلي وأعتقد الزمالك أولاده إمكانياته عالية وهم أولى به”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك