تستمع الآن

شقيق الراحل هيثم أحمد زكي: سأبني له مسجداً كبيراً ومركزاً إسلامياً باسمه في لندن كصدقة جارية له

الثلاثاء - ١٩ نوفمبر ٢٠١٩

استعاد رامي بركات، شقيق الفنان الراحل هيثم أحمد زكي من والدته الراحلة الفنانة هالة فؤاد، ذكرياته مع شقيقه الراحل وآخر مكالمة جمعت بينهما، وماذا يعتزم أن يفعل من أجله كصدقة جارية على روحه.

وقال رامي في حواره لمجلة “سيدتي”: «أخي هيثم كان شخصية قوية، دائماً كنت أستمدّ قوتي منه، كان قدوة لي، وكان دائماً يقول لي «كن قوياً دائماً، ولا تجعل أحداً يهز ثقتك في نفسك، أنا أخوك سندك، وفي ظهرك لو محتاج أي شيء أنا موجود».

وبسؤاله عن إحساسه بشعور شقيقه بالوحدة، أشار: «أبداً لم يقل لي إنه يشعر بالوحدة أبداً، ولا أنه يشعر بأي تعب؛ لكني كنت أشعر بأنه مرهق من صوته عندما نتحدث «فيس تايم» من ضغط العمل وتصوير أعماله الذي يأخذ مدة طويلة؛ لكن هيثم كان دائماً يشعرني بأنه بحالة جيدة وإن تظاهر بذلك».

وعن ذكريات والده عز الدين بركات مع والدته الراحلة الفنانة هالة فؤاد، قال: “حكى لي أبي عن أمي؛ لأنها رحلت وأنا في سن الثالثة، فلا أتذكرها جيداً، كان يحبها كثيراً، وما زال. فلم يتزوج أبي بعد أمي، قال لي كانت تصور فوازير المناسبات مع يحيى الفخراني، وأرسل إليها باقة ورد، وكتب على الكارت «إنه معجب بها ويريد أن يقابلها»، وبالفعل تقابلا وتزوجها، واعتبر هيثم ابنه واحتضنه، حكى لي كم تعذبت أثناء ولادتي، وأصيبت بجلطتين في قدمها ثم أصيبت بالسرطان، وكيف وقف بجانبها أثناء رحلة المرض وسفرهما لباريس وأمريكا للعلاج ثم شفيت، ولكن عاد المرض أكثر شراسة ورغم مرضها كانت تضحك وتلعب معنا وتهتم بنا حتى رحلت أمي”.

وتابع: “أنا لا أصدق حتى الآن رحيل شقيقي. كنت أشعر وأنا أقف في سرادق العزاء كأنني في كابوس، وسأفيق منه، كنت أبحث عن هيثم، وكنت أشعر بأنه سيدخل عليّ في أي وقت ويعانقني”.

وعن آخر مكالمة جميعت بينهما، كشف: “كان سعيداً جداً بأنه أدى فريضة الحج، وأنه منتظم في الصلاة، وأنه خطب إنجي، وكان يقول لي وجدت الحب الحقيقي يا رامي، آخر مكالمة بيني وبينه قال لي إنه يستعد للزواج، وإنه سيأخذ إجازة من عمله فترة راحة، ويأتي إلى لندن ويعيش بعد زواجه بالقرب مني حتى نعوض الأيام والسنوات التي لم نعش فيها معاً”.

وشدد: “سأبني له مسجداً كبيراً ومركزاً إسلامياً باسمه في لندن كصدقة جارية له، أنا زرت قبره وبكيت وشعرت بأنه يشعر بي، وشعرت أيضاً بأنه سعيد؛ لأنه عاد لحضن والده الذي يحبه لدرجة الجنون، وقلت له «ستبقى في قلبي يا حبيبي يا أخي يا أغلى الناس».

وغيَّب الموت الفنان الشاب هيثم أحمد زكي، عن عمر ناهز 35 عاما، وهو نجل الراحل أحمد زكي والراحلة هالة فؤاد.

وكانت مديرية أمن الجيزة تلقت إخطارا من مباحث قطاع أكتوبر، بورود بلاغ من خطيبة الفنان هيثم أحمد زكي بأنها حاولت الاتصال به أكثر من مرة ولم يستجب لاتصالاتها، وانتقلت قوة أمنية وبفتح باب الشقة بعد استئذان النيابة، تبين وفاة الفنان الشاب، وبنقل الجثمان للمستشفى أفاد التقرير المبدئي بأن سبب الوفاة هبوط حاد في الدورة الدموية.

وبدأ هيثم أحمد زكي مشواره الفني عام 2006 عندما استكمل ما تبقى من مشاهد فيلم «حليم» بعد رحيل والده بطل الفيلم أحمد زكي، ليقوم في العام التالي ببطولة فيلم «البلياتشو»، ثم توالت أعماله الفنية انتهاء بمسلسل «علامة استفهام» في رمضان 2019، والذي يعد آخر أعماله.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك