تستمع الآن

بدون كفالة.. إخلاء سبيل «فتاة العياط» في اتهامها بقتل سائق حاول اغتصابها

الثلاثاء - ٠٥ نوفمبر ٢٠١٩

قررت محكمة شمال الجيزة، اليوم الثلاثاء، إخلاء سبيل الطفلة “أميرة أحمد”، المتهمة بقتل سائق حاول اغتصابها في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”فتاة العياط”، وتسليمها لولي أمرها بدون كفالة، بحسب حسن شومان دفاع المتهمة.

وفي وقت سابق قالت المحامية دينا المقدم، دفاع الطفلة، إن النيابة العامة تسلمت تقرير مصلحة الطب الشرعي، الذي أثبت أن الأداة التي استخدمت في الواقعة هي السكين المتحفظ عليها من قبل النيابة العامة، ما يثبت عدم تواجد أحد معها أثناء الجريمة، أو اشتراك آخرين في الواقعة.

وأشارت “المقدم”، في تصريحات لموقع “مصراوي”، إلى أن التقرير أثبت أيضا تطابق الدماء الموجودة على السكين بالمجني عليه، موضحة أن الطب الشرعي أكد رواية موكلتها بقتل السائق دفاعًا عن نفسها.

وكانت تحقيقات نيابة العياط، كشفت عن ملابسات ذبح طفلة لسائق ميكروباص داخل المنطقة الجبلية بعد محاولته اغتصابها، حيث تبين أنه استدرجها بحجة استرداد هاتف صديقها، وحاول التعدي عليها جنسيًا فذبحته ومزقت جسده بـ13 طعنة وسلمت نفسها إلى قسم الشرطة.

وأشارت التحقيقات وتحريات الأجهزة الأمنية بإشراف اللواء رضا العمدة، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، إلى أن الخدمات الأمنية بمركز شرطة العياط فوجئت بفتاة تدعى “أميرة”، 15 سنة، عاملة بمعرض ملابس في مدينة طامية بالفيوم، وبحوزتها سكين ملطخ بالدماء، وقررت قتل شاب بالمنطقة الجبلية.

أدلت الفتاة برواية للعميد ياسر يوسف، مأمور مركز العياط، قررت فيها أنها كانت متوجهة إلى عملها حين اختطفها ميكروباص بداخله 4 شباب واصطحبوها إلى منزل مهجور وحاولوا اغتصابها، إلا أن تعالي صرخاتها دفعهم إلى تكميم فمها واصطحابها للمنطقة الجبلية خشية فضح أمرهم وأخرج أحدهم سكينًا فخطفته منه وسددت له عدة طعنات حتى سقط قتيلًا، فانتاب الباقين الخوف وفروا هاربين، وتوجهت هي إلى الأهالي الذين أنقذوها وأوصلوها إلى مركز الشرطة.

انتقلت قوات الأمن برئاسة المقدم أحمد صبحي، رئيس مباحث العياط، والرائد إمام شعلان، رئيس مباحث نقطة المتانيا، إلى المنطقة التي أرشدت عنها الفتاة، وتبين العثور على جثة شاب يدعى “الأمير. أ”، 22 سنة، سائق، ملقيًا في مدق جبلي مصابًا بجرح ذبحي و13 طعنة في أنحاء متفرقة من الجسد وبجواره سيارة ميكروباص، واستئناف فتاة العياط واستمرار حبسها ٤٥ يوما.

رفضت محكمة جنوب القاهرة المنعقدة بمحكمة زينهم، الثلاثاء، برفض استئناف “أميرة. أ” المعروفة إعلاميًا بـ”فتاة العياط”، على حبسها 45 يومًا على ذمة التحقيقات؛ لاتهامها بتمزيق جسد سائق حاول التعدي عليها جنسيًا، وأيدت استمرار حبسها.

وكانت تحقيقات نيابة العياط، كشفت عن ملابسات ذبح طفلة لسائق ميكروباص داخل المنطقة الجبلية بعد محاولته اغتصابها، حيث تبين أنه استدرجها بحجة استرداد هاتف صديقها، وحاول التعدي عليها جنسيًا فذبحته ومزقت جسده بـ13 طعنة وسلمت نفسها إلى قسم الشرطة.

وأشارت التحقيقات وتحريات الأجهزة الأمنية بإشراف اللواء رضا العمدة، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، إلى أن الخدمات الأمنية بمركز شرطة العياط فوجئت بفتاة تدعى “أميرة”، 15 سنة، عاملة بمعرض ملابس في مدينة طامية بالفيوم، وبحوزتها سكين ملطخ بالدماء، وقررت قتل شاب بالمنطقة الجبلية.

أدلت الفتاة برواية للعميد ياسر يوسف، مأمور مركز العياط، قررت فيها أنها كانت متوجهة إلى عملها حين اختطفها ميكروباص بداخله 4 شباب واصطحبوها إلى منزل مهجور وحاولوا اغتصابها إلا أن تعالي صرخاتها دفعهم إلى تكميم فمها واصطحابها للمنطقة الجبلية خشية فضح أمرهم، وأخرج أحدهم سكينًا فخطفته منه وسددت له عدة طعنات حتى سقط قتيلًا، فانتاب الباقين الخوف وفروا هاربين، وتوجهت هي إلى الأهالي الذين أنقذوها وأوصلوها إلى مركز الشرطة.

انتقلت قوات الأمن برئاسة المقدم أحمد صبحي، رئيس مباحث العياط، والرائد إمام شعلان، رئيس مباحث نقطة المتانيا، إلى المنطقة التي أرشدت عنها الفتاة، وتبين العثور على جثة شاب يدعى “الأمير. أ”، 22 سنة، سائق، ملقيًا في مدق جبلي مصابًا بجرح ذبحي و13 طعنة في أنحاء متفرقة من الجسد وبجواره سيارة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك