تستمع الآن

الموزع الموسيقي أمير محروس لـ«حكاية ألبوم»: لهذا سميرة سعيد هي «الديفا والفلتة» التي لن تتكرر مرة ثانية

الثلاثاء - ١٢ نوفمبر ٢٠١٩

ناقشت فريدة الخادم، عبر برنامج “حكاية ألبوم”، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، ألبوم “أيام حياتي” للفنانة سميرة سعيد والذي يضم 14 أغنية تنوعت في الأشكال الموسيقية المختلفة.

وقال الكاتب الصحفي محمد الأسواني، في مداخلة هاتفية مع البرنامج: “سميرة سعيد لديها أكثر من ميزة في مشروعها الموسيقي وفي فنها ولديها طاقة كبيرة جدا، وظاهرة في صوتها وأدائها واختيار الأغاني التمرد واختيار أنواع الأغاني والكلمات والنقلات في حياتها باستمرار، وهذا ما جعلها تعيش أكثر من مرة مرحلة على مدار الـ50 سنة”.

وأضاف: “بدأت حياتها الفنية وهي عندها 11 سنة وكانت تقدم أغاني مغربية ناجحة جدا ويمكن الناس لا تعرفها، ثم اتجهت للغناء لعبدالحليم حافظ، ولما جاءت القاهرة في السبعينيات بدأت تعمل أغاني مع نهاية المرحلة الطربية وبداية الأغاني الكلاسيكية الشبابية وعملت مع الموجي ومحمد سطان ولحقت أخر جيل العمالقة وتعتبر مرحلة مهمة في حياتها، ثم في أوائل الثمانينات وبداية الانطلاق الشعبي الخاص بها في مصر، وكان ينظر لها على أنها الطفلة المعجزة، في فترة احكي يا شهر زاد، ثم بدأت تدخل في مرحلة الأغاني الشبابية وهي يمكن تكون المرحلة الثالثة في حياتها”.

وتابع: “مثلا ألبومها الأخير عايزة أعيش، كان قبلها أيام حياتي وكان مر عليها 8 سنوات، وخلال فترة الغياب الكبيرة هذه كان تقضي على أي فنان، ولكنها عادت أقوى من الأول وموجهة الألبوم للشباب الصغير اللي هو أول مرة يحب ويسمع أغاني وهذا كسب لها أرضية أكثر وهذا واضح جدا على السوشيال ميديا”.

وعن ألبوم “أيام حياتي”، قال: “هذا الألبو مفيه ميزة جميلة جدا من حيث تنوعه في المواضيع رومانسية ودراما وجرأة وتمرد، وبالنسبة لي الأغانية اللي كانت جديدة (حب ميئوس منه) دراما بالدرجة الأولى وهي تفاجئك بطريقة لحنها وكلماتها”.

أمير محروس

من جانبه، قال الموزع الموسيقي أمير محروس والذي قدم أغنيتين في ألبوم “أيام حياتي”: “سميرة تعطي فرصة للناس اللي تشتغل معها تبدع، وأول حد في حياتي جعلنا نصل لمرحلة التعديل بالاستعانة بالتكنولوجيا والبرامج واللعب بالألحان والعزف لكي تظهر الأغنية بأفضل حال لها، في (ألبوم ليلة حبيبي) كان مع بداية ظهور التنكولوجيا واستغليناها بشكل رائع وتعطيك مساحة أكبر للإبداع ومن وقتها وإحنا ماشيين بهذه الطريقة وعلى وش سميرة عملت عملت أحلى أغاني في حياتي لمدة 19 سنة ونصل لمستوى الأجانب”.

وتابع: “الأغيتين (قد الكلمة) و(أنت عيونك قدامي)، الأخيرة كانت فكرة موسيقى عاملها بنفسي وأحضرت صديقي ملحن اسمه شريف قطة وسمعها وهو مبدع وأي موسيقى يسمعها يقدرها يذهب خلفها ويعمل منها لحن أفضل، لكي نفكر خارج الصندوق، وسمع أمير طعيمة اللحن وكتب عليها الكلام الرائع ومستحيل حد يعرف إنها مبنية بالعكس، وسميرة لما تخرج أول رؤية من الموضوع تحضر وتسمع وجهة نظرنا وتبدأ تتكلم وتضع الرتوش الخاصة بها، متواضعة جدا وفي منتهى الأخلاص والذوق والشياكة ولا تغضب لو اعترضت على كلامها، وهي إنسانة قبل أن تكون فنانة وهي تستاهل تأخذ حقها هي فلتة والديفا ولن تتكرر مرة ثانية، وعامل لها حاجة شرقي تسعيناتي في ألبومها الجديد ولم تغنها من ساعة ما غنت مع الراحل بليغ حمدي، وعاملة شغل في الألبوم الجديد رائع جدا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك