تستمع الآن

أحمد مراد بعد أزمة نجيب محفوظ: «الوقت غالي لا يتحمل ترهات أشباه المثقفين»

الإثنين - ١١ نوفمبر ٢٠١٩

كشف الكاتب أحمد مراد، حقيقة ما تردد عن وصفه لروايات الأديب العالمي نجيب محفوظ بأنها لا تناسب العصر، وذلك خلال إحدى الندوات على هامش فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب.

كان أحمد مراد قد تعرض لموجة انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ما نسب إليه حول وصفه لروايات الأديب المصري الحائز على جائزة نوبل نجيب محفوظ، بأنها “لا تناسب العصر”.

وتداول البعض أخبارًا تشير إلى أن روايات نجيب محفوظ بها إيقاع بطيء، ولا يتناسب مع الإيقاع الحديث الآن، مُعتبرًا أنه على الكاتب مراعاة التطور العصري فى كتابته للرواية، وهو ما أدى إلى غضب معجبي نجيب محفوظ، قبل أن يؤكد مراد أن هذه الأنباء غير صحيحة.

وأكد أحمد مراد في بيان نشره عبر صفحته على “فيسبوك”، أن الأديب العالمي نجيب محفوظ هو في طليعة أساتذته، مشددا على أنه سيغلق باب الرد على هذه الأنباء وتكليف المحامي الخاص به.

وقال: “في زمن تحولت فيه مسؤوليات الصحافة من التحليل المنطقي، النقل بالعقل، وإنارة الطريق أمام جمهور القراء، إلى أداة تعتيم وإثارة بهدف الحصول على مشاهدات، وبشكل يقترب من محاكم التفتيش في العصور الوسطى، لن أسمح لهواة الصيد في الماء العكر بالاستمرار”.

تابع: “سأغلق من جانبي باب الرد، بعد تكليف المحامي د. حسام لطفي المحامي بالنقض باتخاذ الاجراءات اللازمة. وليس لتوقفي دلالة سوى الحرص على التفرغ لعملي، والنأي بقرائي عن متابعات ليس الغرض منها سوى النيل من مسيرة بدأتها بجهد وعرق، فيما يسعى البعض إلى سحبي بعيدًا عنها وتشتيت تفكيري بدون أي هدف قد يخدم المجتمع”.

أحمد مراد

واستطرد أحمد مراد: “سيظل أستاذ نجيب محفوظ في طليعة أساتذتي ولو كره البعض وروج لغير ذلك بغير حق.. وسأتابع عملي، ولن أسمح لمشاعر الغضب أن تسكن ضلوعي،  فالقانون يحكم بيني وبين حملة معاول الهدم، والوقت غالي، لا يتحمل ترهات أشباه المثقفين”.

1919

يذكر أن أحمد مراد قد طرح له مؤخرًا فيلم «الفيل الأزرق 2»، بطولة النجم كريم عبد العزيز ونيللي كريم وهند صبري وإياد نصار.

كما يستعد لبدء تصوير عمل يجمع كريم عبدالعزيز، وأحمد عز منبثق عن رواية «1919».

وقال كريم عبدالعزيز، في تصريحات تليفزيونية، إنه سيؤدي شخصية أحمد عبدالحي كيرة خلال أحداث الفيلم، مع الفنان أحمد عز، وإخراج مروان حامد.

وأوضح كريم: “عندي أجندة صغيرة بدون فيها الملاحظات، مثلا في رواية 1919، كانوا يخبئون الأمواس داخل الطرابيش في تلك الفترة”.

وأكمل: “أنا سأقدم شخصية أحمد عبد الحي كيرة، ومن جمال أحمد مراد ومروان حامد بيبعتولي شخصيات بعيدة كل البعد عن شخصيتي الحقيقية ككريم”.

وأضاف: “كيرة شخصية جديدة ولما قرأت الرواية استغربت إني ألعبها بصراحة، وحتى الآن مستغرب إني أروح لأرض زي دي”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك