تستمع الآن

10 معلومات عن «مسلة التحرير» التي يستعد الميدان لاستقبالها

الأربعاء - ٣٠ أكتوبر ٢٠١٩

تجري عمليات تطوير ميدان التحرير الآن بعد تكليفات من رئاسة الجمهورية، حيث تقوم وزارة الإسكان بالتعاون مع محافظة القاهرة بأعمال التطوير.

وستشمل أعمال التطوير الشوارع والأرصفة والإنارة والتشجير ومداخل المترو، وإزالة اللافتات المخالفة ودهان الواجهات، إلى جانب استبدال العلم الموجود في منتصف الميدان بمسلة فرعونية، وفيما يلي معلومات عن المسلة الفرعونية التي سيتم وضعها في الميدان:

• وزنها يصل لـ90 طن.

• كانت مقسمة إلى 8 أجزاء.

• منحوتة من حجر الجرانيت الوردي.

• الجزء العلوي للمسلة على شكل (هريم).

• تم نقلها من منطقة صان الحجر الأثرية بمحافظة الشرقية إلى القاهرة نهاية أغسطس الماضي للبدء في أعمال ترميمها وتجميعها.

• تصوّر الملك رمسيس الثاني واقفًا أمام أحد المعبودات، بالإضافة إلى الألقاب المختلفة للملك.

• يتم إنشاء قاعدة بارتفاع حوالى 8 أمتار فوق سطح الأرض ترتكز عليها المسلة

• سيتم نقلها بمعرفة وزارة الآثار مع شركة المقاولين العرب.

• سيبلغ ارتفاعها مكتملة بعد تجميعها لأول مرة إلى حوالي 17 متر.

• أعمال نقل المسلة وتثبيتها إلى جانب أعمال التطوير سيستغرق 3 أشهر.

ويعد ميدان التحرير الآن أكبر ميادين القاهرة وأشهرها وأقدمها كذلك وقد سُمي وقت إنشائه باسم ميدان الإسماعيلية، وسبب تسمية ميدان التحرير، كانت بعد ثورة 1919 نسبة إلى التحرر من الاستعمار، وترسّخ الاسم مع ثورة 23 يوليو 1952، ويحاكي الميدان في تصميمه ميدان شارل ديجول الذي يضم قوس النصر في العاصمة الفرنسية باريس.

تطوير ميدان التحرير، أحد أشهر الميادين في مصر والعالم، ليكون أحد المزارات الأثرية والسياحية، يأتي ضمن جهود الحكومة لتطوير القاهرة التاريخية، بما يسمح بعودتها لأداء دورها التاريخي والثقافي والسياحي والأثري، لتتكامل مع مركز ريادة المال والأعمال (العاصمة الإدارية الجديدة) الجاري تنفيذه حاليا، وليشكلا معًا العاصمة الجديدة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك