تستمع الآن

وزارة الآثار توضح حقيقة تعرض أحد حوائط قصر البارون لـ«طلاء أبيض» بسبب الأمطار

الأربعاء - ٢٣ أكتوبر ٢٠١٩

ردت وزارة الآثار على تداول إحدى الصور لمبنى قصر البارون الذي يتم تطويره وترميمه حاليًا، والتي توضح تعرض أحد جوانبه إلى طلاء أبيض نتيجة الأمطار، بحسب ما قاله نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال العميد هشام سمير مساعد وزير الآثار للشؤون الهندسية والمشرف على مشروع القاهرة التاريخية، إن «هذا اللون الذي ظهر علي أحد وجهات قصر البارون عبارة عن مياه محملة بالأسمنت الأبيض المخلوط ببودر الرخام والمستخدمة كمونة لتقفيل عراميس البلاط الرخامي والفسيفساء الأثري الذي يتم إعادة تركيبه بعد ترميمه في مكانه الأصلي بسطح القصر»، موضحًا أن «هذه المرحلة تتطلب غلق وتقفيل العراميس بمونة من الأسمنت الأبيض مضافًا إليها مواد مانعة للماء water repellent وبودرة الرخام».

كانوا بيحاولوا يفضوا سطح قصر البارون من الميا بعد المطره فالخرطوم اللى كانوا بيستخدموه كان تقريبا فيه بوية بيضا ورسموا…

Posted by Ebram E. Zakher on Tuesday, October 22, 2019

وأشار مساعد وزير الآثار للشؤون الهندسية إلى أنه «عند هطول الأمطار بشدة أمس الثلاثاء الموافق 22/10/2019، أدي إلي تراكم مياه الأمطار علي سطح القصر وكانت مرحلة تقفيل العراميس جارية و لم تمر عليها المدة الزمنية اللازمة لتًصلب المونة، مما أدي إلى اختلاط مياه الأمطار بالمونة التي لا تزال في مرحلة التشغيل ولذلك تم نزح مياه الأمطار من خلال خراطيم ألقت بالمياه خارج واجهة المبنى رقم (4) والتي تعتبر أقل الواجهات المزخرفة وعليه حدث تناثر لبعض المياه المحملة بالأسمنت الأبيض المخلوط ببودرة الرخام على الواجهة»، مؤكدا على أنه تم ذلك لتفادى حدوث أي انسداد لمواسير صرف مياه المطر المدفونة بحوائط الواجهة والمنشأة لهذا الغرض وتفاديًا لتكسير هذه المواسير وما يعلوها من عناصر أثرية تم الانتهاء من ترميمها.

وأكد العميد هشام سمير أنه تم بالفعل إزالة ما شاب هذه الواجهة بسهولة نظرًا لأن الواجهة جيدة العزل وبذلك تم الحفاظ على الواجهة ومسارات صرف المطر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك