تستمع الآن

مجلة أمريكية تقدم تقديرات محتملة عن موعد سقوط القمر على الأرض

الأحد - ١٣ أكتوبر ٢٠١٩

قالت مجلة “فوريس” الأمريكية، إنه على الرغم من أن القمر يبتعد عن الأرض تدريجيا، وأن سرعة ابتعاده زادت بنسبة وصلت إلى 3.8 سم في السنة، إلا أنه وبرغم هذه الحقائق العلمية، هناك العديد من العلماء الذين يؤكدون أن القمر من الممكن أن يسقط على الأرض، مع الإشارة إلى ذلك لن يحدث قريبًا.

وأوضح عالم الفضاء الأمريكي جيسون بارنز قبل عامين، أن القمر قد يسقط على الأرض بعد 65 مليار عام، بحسب “فوربس”، وأوضح الباحث، أنه بحلول ذلك الوقت ستتباطأ سرعة دوران محور الأرض كثيرًا، ووفقًا لتقديرات مختلفة، يمكن أن يحدث هذا في حوالي 50 مليار عام، وفقا للخبر الذي قرأه خالد جواد، يوم الأحد، عبر برنامج “كلام في الزحمة”، على نجوم إف إم.

وعندما يحدث الرنين المداري بين الأجرام السماوية السماوية وفي هذه الحالة يمارس جرمان يدوران تأثيرا جاذبيا دوريا على بعضهما البعض فيغيران مدارات بعضهما البعض، ونتيجة لذلك، لن يبتعد القمر، لكنه سينجذب إلى كوكبنا، ومن المثير للاهتمام، أن شمسنا يمكن أن تساعده في هذا.

وبعد حوالي 5 مليارات سنة، سينتهي الهيدروجين داخل شمسنا، وهو مصدر طاقة النجوم. سينتقل نجمنا إلى مرحلة جديدة في تطورها، حيث يتحول إلى العملاق الأحمر.

ويزداد لمعان النجم، ويزيد الضغط داخله، وستبدأ القشرة الخارجية في التوسع. يمكن لأقوى انبعاثات من الغلاف الجوي للعملاق الأحمر تغيير مدار القمر بسرعة، مما يجبر الأخير للبدء في التحرك ببطء نحو الأرض.

ولن يكون هناك اصطدام كالذي نراه في مقطع الفيديو، فعندما يقترب القمر على مسافة 18 ألف كم من الأرض فإن التفاعل المد والجزر لكوكبنا مع القمر سوف يمزق الأخير إلى كومة هائلة من الحطام، وبعدها سيشكل جزء من الحطام حلقات حول الأرض مع مرور الوقت ، سيبدأ الجزء الرئيسي من الحلقات في الانهيار، وسوف تصطدم البقايا بالأرض.

على أي حال بحلول هذا الوقت ستكون الحياة على الأرض مستحيلة، وعندما تتحول الشمس إلى النجم الأحمر سيصل غلاف النجم الجوي إلى مدار الأرض، قبل ذلك، سيتم تدمير الكواكب الأقرب إلى الشمس، عطارد والزهرة، بالكامل، ويعتقد معظم المنظرين أن قمرنا تشكل منذ حوالي 4.5 مليار عام، من التحام المادة الناتجة بعد ارتطام كوكب بحجم المريخ بالأرض الناشئة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك