تستمع الآن

فنادق الأقصر تسجل أعلى نسبة حجوزات استعدادا لاستقبال “أوبرا عايدة” بعد عودتها من غياب 22 عامًا

الثلاثاء - ٢٢ أكتوبر ٢٠١٩

بعد غياب دام لمدة 22 عاما لأوبرا عايدة في المحافظات السياحية، تعود من جديد عروضها في محافظة الأقصر على أرضية معبد حتشبسوت يومي 26 و27 أكتوبر الجاري.

ويفترض أن يحضر العروض أكثر من 4 آلاف سائح من جنسيات مختلفة، وتقام على أرضية معبد حتشبسوت، وفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي، يوم الثلاثاء، عبر برنامج “عيش صباحك”، على نجوم إف إم

وبفضل تلك العروض سجلت فنادق الأقصر أعلى نسبة حجوزات أيام العروض بنسبة 100%، كما ستسجل معدلات إشغال الدهبيات والمراكب النيلية بالأقصر أعلى معدل.

ومن المقرر أن يتم تنظيم عرض حى لأوبرا عايدة فى أرضية معبد الملكة حتشبسوت بالأقصر، حيث كان أخر عرض بمدينة طيبة فى معبد الملكة حتشبسوت نهاية عام 1997، وسيتم قبل بدء عروض “أوبرا عايدة” إذاعة فيلم قصير علي الضيوف عن مرور 150 عاما على افتتاح قناه السويس، وسيقوم بإخراج العروض العالمية المخرج الألمانى الشهير مايكل أستيرم مخرج الأوبرا الشهير، ومدير الإضاءة للعروض هو الألمانى الشهير “والف جانج زوبرك”، وتقوم الكورية “ساى كيونج ريم” بآداء دور “عايدة” والتى قامت بآداء دور “عايدة” في سيول و”فورت” و”ميونيخ” و”طوكيو” من قبل، كما يقدم دور قائد الجيش المصرى “راداميس” البلجيكى “مايكل سباداكسينى.

يشار إلى أنه تم حجز جميع تذاكر الـ vip بالكامل وهى الأعلى سعرً،ا وذلك بعد طرحها بأيام معدودة لعشق الجمهور الغربى لأوبرا عايدة، حيث أنه من المقرر أن يصل عدد الحضور لأكثر من 4000 من السائحين من جنسيات مختلفة حول العالم، ويشارك في تجهيز كافة الاحتياجات لإنجاح العروض ما يقارب من 500 مصرى و50 استشارى، وكذلك يشارك في تنظيم العروض عدد من طلبة الجامعات والكليات، للتأكيد على رقى الشباب المصرى، و200 من فريق العمل الأجانب وأكثر من 17 مؤسسة وهيئة وفندق حول مصر.

لماذا اسم عايدة؟

ماربيت باشا هو من أطلق اسم “عايدة” على الأوبرا، لما له من دلالة مصرية، كما أن القصة مستوحاه من العصور الفرعونية، وقد أعطى العالم الفرنسي لنفسه حق الحرية للتجول في العصور الفرعونية دون التقيد بفترة معينة.

الصراع الأزلى بين الحب والواجب.. قصة أوبرا عايدة

تحكي أوبرا عايدة قصة الصراع الأزلى بين القلب والواجب، وبطلة الرواية الأصلية “عايدة” هي أميرة حبشية تعيش أسيرة في قصر الفرعون كوصيفة الأميرة، وسرعان ما تصبحان صديقتين، لكنهما يقعان في حب رجل واحد، وهو القائد الحربي المصري “راداميس” لكن الأخير يبادل عايدة الحب.

وتستمر القصة، حتى تندلع حرب بين مصر القديمة والحبشة تنتهي بانتصار مصر، وينتظر من القائد المنتصر الزواج من الأميرة المصرية، لكنه يقرر الهرب مع محبوبته عايدة، فيعتبر خائنا ويحكم عليه بالدفن حيا، وتلحق به عايدة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك