تستمع الآن

تعرف على إبراهيم الخولي.. أول معيد من «متلازمة داون» في مصر

الأحد - ٢٠ أكتوبر ٢٠١٩

هناك الكثير ممن يفضلون تعبير «ذوي القدرات الخاصة» على «ذوي الاحتياجات الخاصة»، هذا لأن التعبير الأول أدق من وجهة نظرهم إذ أن أصحابه هم ذوي قدرات خاصة بالفعل ولو كان لديهم نقصًا ما في أحد الجوانب لكن قدراتهم تفوق العاديين في جوانب أخرى كثيرة، ومثال على ذلك قصة إبراهيم الخولي أول معيد من أصحاب متلازمة داون في مصر.

الطالب المجتهد بكلية الإعلام بالجامعة الكندية، أصبح معيدًا بقسم الإذاعة والتليفزيون بعد قرار تعيينه العام الجاري من إدارة الجامعة، وخاض التجربة العملية بالفعل مع طلاب الصفوف الصيفية بالكلية وهم الراسبين أو المتخلفين عن الحضور في اختبارات بعض المواد.

«رغم محاولاتنا إقناعه بعدم قدرته على مهام المنصب إلا أنه أصر على أن يخوض التجربة بنفسه دون خوف من نظرات البعض»، هكذا تقول والدة المعيد إبراهيم الخولي، والذي تعود على هذا الإصرار طوال حياته إذ تفوق رياضيًا من قبل التفوق الدراسي، إذ حصد ميداليتين فضيتين في عام 2008 في إيطاليا، في رياضة التنس الأرضي حتى وقع الاختيار عليه لحمل الشعلة الأولمبية خلال حفل افتتاح بطولة كأس العالم للأولمبياد الخاص في التنس الأرضي التي أقيمت في نوفمبر من عام 2018 بجمهورية الدومينيكان بمشاركة مصر ممثلة عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

يقول إبراهيم الخولي لـ«الوطن» إنه قام بتدريس المحاضرات لنحو 40 طالبًا خلال الفصول الصيفية في مادة النقد المسرحي بكلية الإعلام بالجامعة الكندية، موضحًا «شمل الشرح نقد بعض الأفلام المقررة بالمنهج كتجربة أولية لمهنة المعيد ساعدني على ذلك المعيدين بالقسم الدكتور عمرو شهدي والدكتور محمد عماد والدكتور أحمد علاء إلى جانب دعم إدارة الكلية من العميد والوكلاء.

قرار التعيين في قسم الإذاعة والتليفزيون تم اعتماده رسميًا مطلع أكتوبر الجاري، بعد أن أثبت إبراهيم الخولي قدرته على تولي المنصب خلال الأشهر الصيفية، وهي الخطوة التي اعتبرها الأولى في طريقه لتحقيق درجة الدكتوراة التي يسعى إليها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك