تستمع الآن

بسمة تكشف كواليس جديدة عن الجزء الثاني من «حريم كريم».. وخطوة تمنع اشتراكها فيه

الخميس - ٣١ أكتوبر ٢٠١٩

قالت الفنانة بسمة إن عملها كمذيعة قبل الاتجاه إلى التمثيل أفادها بشكل كبير، مشددة على أنها تعلمت معنى الالتزام من خلال عملها في المجال الإعلامي.

وأضافت بسمة خلال حلولها ضيفة على برنامج “أسرار النجوم”، مع إنجي علي، على “نجوم إف إم”، اليوم الخميس، أن فن الاختيار في الأعمال الفنية المعروضة غير متاح في كثير من الأوقات خاصة أن الأعمال المعروضة قد لا تتعدى عملين أو 3 أعمال.

وتابعت: “لا يكون هناك اختيارات كثيرة، لذا قد اختار العمل في هذين العملين، لكن إذا لم تكن الظروف غير متاحة فإنني اختيار أكثر عمل أشعر أنه سيفيدني”، مشيرة إلى أن أغلب الاختيارات حققت لها قفزة للأمام والاختلاف.

لاختيار في الحياة

وعن الاختيار في الحياة، أوضحت بسمة، أن الموضوع نسبي بدرجة كبيرة، مؤكدة: “كل شخص اختياره في الحياة تكون بناء على شخصيته، وبغض النظر عن حكم أي شخص من الخارج على هذه الاختيارات، فهي اختيارات شخصية وشكلته كشخص”.

بسمة
بسمة

وأضافت: “الأمومة اختيار صعب لأي شخص في الدنيا، لكنه اختيار وحيد في الحياة مينفعش ترجعي في كلامك فيه”، مشددة على أن الأمومة جلعتها شخص لا يعيش لنفسه فقط بل يعيش لكل من حوله.

وعن الأعمال الفنية التي تابعتها خلال البعد عن الفن لسنوات، قالت: “كان هناك تقصير كبير إن السنوات اللي بعدت فيها عن الفن لم أكن أتابع بشكل جيد، لكن عذري هو أنني كنت أمارس دور الأم 24 ساعة يوميًا، ولهذا لم يكن هناك فرصة لمشاهدة أعمل سينمائية أو درامية”.

وكشفت عن تجربتها الفنية في الخارج، مضيفة: “كان لي الحظ أن هناك تجربة خضتها في الخارج وفادتني وعقدت مقارنات واكتشفت أن مصر ينقصها عن الخارج التنظيم في كواليس العمل”.

وقالت بسمة: “بالنسبة لغيابي الكبير عن الساحة الفنية، فإن أي اختيار يختاره الشخص يضيف جزء جديد على شخصيته، ولو لم أتخذت هذا القرار لم أكن سأعود بنفس طريقة التفكير المختلفة التي أعيشها الآن”، مشددة على أنها تطورت ونضجت ورؤيتها اختلفت في بعض الأمور.

حريم كريم

وكشفت بسمة عن تفاصيل جديدة في الجزء الثاني من فيلم “حريم كريم”، مع الفنانين مصطفى قمر وداليا البحيري وعلا غانم، مشيرة إلى أن المخرج علي إدريس تحدث معها بالفعل عن الجزء الجديد وأخبرها أن الفكرة مطروحة.

وأضافت: “اتفقت معه على مقابلة جماعية بحضور الكاتبة زينب عزيز، لكننا اتفقنا جميعا أننا بانتظار السيناريو لنرى تطور الشخصيات وهل سيتحملنا السيناريو أم لن يتحملنا”.

فيلم حريم كريم

وأكدت: “الأجزاء الثانية من الأعمال الفنية، أحيانا تكون ناجحة وأحيانا لا تنجح وتكون استثمار لنجاح الجزء الأول، الأمر كله يعتمد على السيناريو وكيفية تنفيذه”.

وشددت بسمة على أنها لن تشارك في الجزء الثاني من “حريم كريم” إذا كان الجزء الثاني ليس على قدر إمتاع الجزء الأول، قائلة: “لن استطيع العمل فيه، خاصة أن الفيلم في الجزء الأول كان خفيفا ومحببا للقلب”.

الناظر

وتطرقت بسمة إلى مشاركتها في فيلم “الناظر” مع الراحل علاء ولي الدين، مؤكدة أن ترشيحها للدور جاء من خلال المخرج شريف عرفة الذي كان ضيفا على برنامجها التليفزيوني “افطر معانا” وسألها هل مثلتي في فيلم “المدينة” فأجابت بنعم.

وتابعت: “عقب ذلك السؤال بعدة أيام هاتفني علاء ولي الدين، وقالي عايزين نقابلك عشان بنعمل فيلم، وذهبت لمقابلتهم وكنت اتخذت قرار إني هكون في هذه التجربة لأنها فرصة إني أجرب في فيلم تجاري، وتعلمت الكثير منها”.

النعامة والطاووس

وعن مشاركتها في فيلم “النعامة والطاووس” مع مصطفى شعبان والذي عرض عام 2002، قالت: “الفيلم كان للمخرج الراحل صلاح أبو سيف، وظل يتقدم به للرقابة لمدة 30 عامًا، وعلى مر هذه الفترة كان هناك في ترشيحات لأبطال كثيرة جدا”.

وأضافت بسمة: “الفيلم ظل يؤجل رقابيًا لمدة 30 سنة، إلا أنه كان فرصة جيدة لي وتحدث عن موضوع مسكوت عنه”.

بسمة في النعامة والطاووس
بسمة في النعامة والطاووس

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك