تستمع الآن

الإفتاء: غدا غرة ربيع الأول.. و9 نوفمبر المولد النبوي الشريف

الإثنين - ٢٨ أكتوبر ٢٠١٩

أعلنت دارُ الإفتاءِ المصريةُ، أن غدًا الثلاثاء 29 أكتوبر لعام 2019 ميلاديًّا، هو أول أيام شهر ربيع الأول لعام 1441 هجريًّا.

وذكرت الدار، في بيان لها، أنها استطلعَت هلالَ شهرِ ربيع الأول لعام 1441 هجريًّا بعد غروب شمس يوم الإثنين التاسعِ والعشرين من شهر صفر الموافق 28 أكتوبر لعام 2019 ميلاديًّا بواسطة اللِّجان الشرعيةِ والعلميةِ المنتشرةِ في أنحاء الجمهورية وقد تحقَّقَ لديها شرعًا من نتائج هذه الرؤية البصرية الشرعية الصحيحة ثبوتِ رؤية هلالِ شهر ربيع الأول لعامِ 1441 هجريًّا بِالعَيْن المجردةِ، وقد وافق ذلك الحساب الفلكى أيضًا.

وأوضحت الإفتاء أنه بناءً على ذلك فقد تحدد يوم السبت 9 نوفمبر موعدًا للمولد النبوى الشريف لعام 1440 هجريًا.

وكان الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، قال إن شراء الحلوى والتهادي بها أثناء الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف “مباح شرعًا ويدخل في باب الاستحباب من باب السعة على الأهل والأسرة في هذا اليوم العظيم”.

وجاءت فتوى مفتي الجمهورية ردًّا على سؤال حكم الشرع في شراء الحلوى والتهادي بها في المولد النبوي الشريف، حيث ظهرت بعض الأقوال التي تدَّعي أنها أصنام، وأن ذلك بدعة وحرام ولا يجوز للمسلم أن يأكل منها، ولا أن يشارك في شرائها ولا في إهدائها ولا في الأكل منها، فما الحكم الشرعي في ذلك؟

حكم الاحتفال بذكرى المولد النبوي

وأجاب مفتي الجمهورية قائلًا: “الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف والفرح بها من أفضل الأعمال وأعظم القربات، ويندب إحياء هذه الذكرى بكافة مظاهر الفرح والسرور، وبكل طاعة يُتقرب بها إلى الله عز وجل، ويَدخُل في ذلك ما اعتاده الناسُ من شراء الحَلوى والتهادي بها في المولد الشريف؛ فرحًا منهم بمولده صلى الله عليه وآله وسلم، ومحبةً منهم لما كان يحبه”.

واستدل المفتي بما جاء عَنِ السيدة عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: “كَانَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم يُحِبُّ الحَلْوَاءَ، وَيُحِبُّ العَسَلَ” رواه البخاري وأصحاب السنن وأحمد، فكان هذا الصنيعُ منهم سُنَّةً حسنة، كما أن التهادي أمر مطلوب في ذاته، لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «تَهَادُوا تَحَابَّوا» رواه الإمام مالك في “الموطأ”، ولم يَقُمْ دليلٌ على المنع من القيام بهذا العمل أو إباحَتِه في وقت دون وقت، فإذا انضمت إلى ذلك المقاصد الصالحة الأُخرى؛ كَإدْخَالِ السُّرورِ على أهلِ البيت وصِلة الأرحامِ فإنه يُصبح مستحبًّا مندوبًا إليه، فإذا كان ذلك تعبيرًا عن الفرح بمولدِ المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم كان أشَدَّ مشروعيةً وندبًا واستحبابًا؛ لأنَّ “للوسائل أحكام المقاصد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك