تستمع الآن

ابتكار دم اصطناعي يمكن نقله إلى أي فصيلة

الأربعاء - ٠٢ أكتوبر ٢٠١٩

قد يعاني الكثير من المرضى بسبب نقص كميات الدم لفصيلة ما، وهو ما قد ينتهي إلى وفاتهم في حال عدم توفره، لكن عدد من العلماء قد يكونوا وجدوا حلًا ما.

وبحسب الخبر الذي قرأته زهرة رامي في «عيش صباحك» على «نجوم إف.إم»، فقد طور فريق من العلماء دمًا اصطناعيًا في المختبر يقولون إنه يمكن نقله إلى المرضى بغض النظر عن فصيلة دمهم، حيث ابتكر فريق من الخبراء اليابانيين دمًا كاملًا بخلايا الدم الحمراء، التي تحمل الأكسجين والصفائح الدموية، والتي تؤدي إلى تجلط الدم عندما يتم قطع الجلد، وعند اختباره على 10 أرانب بفقدان الدم الشديد، نجا ستة منهم، وفقًا لموقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

ويعتقد العلماء أن اختراعهم يمكن أن ينقذ أولئك الذين يمكن أن يموتوا فورًا عن طريق تمكين المصابين من أن يعالجوا في مكان الحادث، وغالبًا ما يضطر المرضى إلى الذهاب إلى المستشفى حيث يكتشف الأطباء فصيلة دمهم قبل نقل الدم.

وقال صاحب الدراسة الدكتور مانابو كينوشيتا «سوف يكون الدم الاصطناعي قادراً على إنقاذ حياة الأشخاص الذين لم يتمكنوا من إنقاذهم».

ويتم تخزين الصفائح الدموية وخلايا الدم الحمراء في أكياس مجهرية تسمى الجسيمات الشحمية داخل السائل، ويقال إنه يمكن تخزينه في درجات حرارة طبيعية لأكثر من عام.

وتبقى الصفائح الدموية في دم المتبرع لمدة أربعة أيام فقط، وتبدأ خلايا الدم الحمراء في الدوران عند 20 يومًا، وعندما تم اختبار الدم الاصطناعي على الأرانب، لم يتم الإبلاغ عن أي آثار جانبية، مثل التجلط.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك