تستمع الآن

أفلام رعب مصرية تناسب «الهالوين».. أحدها مستوحى من قصة حقيقة

الخميس - ٣١ أكتوبر ٢٠١٩

يعد يوم 31 أكتوبر، هو يوم الاحتفال بعيد الهالوين، ويتم فيه ارتداء الملابس الغريبة والمرعبة في بعض الأحيان في أنحاء العالم، وبدأن تنتشر ثقافة الاحتفال بالهالوين في مصر مؤخرًا.

الاحتفال بالهالوين، بدأ في الانتشار بمصر خلال السنوات القليلة الماضية، عن طريق تنظيم حفلات تنكرية تجسد تلك الليلة، وقد تضطرك الظروف لأن تقضي ليلة الهالوين داخل المنزل مجبرًا، دون حضور أي فعالية فنية أو تلبس زيًا تنكريًا في حفل، فأنت الآن لا يوجد أمامك سوى التليفزيون محاصرًا أمامه.

وتعرض قنوات تليفزيونية خلال يوم 31 أكتوبر، عددًا من الأفلام المصرية التي تعتمد على عنصري الإثارة والتشويق، بينها ذات طابع كوميدي.

122

يدور الفيلم، في إطار تشويقي مثير عن قصة حب بين شاب من الطبقة الشعبية وفتاة من الصم والبكم, تقودهما ظروف الحياة إلي الدخول في عالم من العمليات المشبوهة, ولكنهما يصابان بحادث أليم ويتم نقلهما إلي المستشفي, ليبدآ في مواجهة أسوأ كابوس في حياتهما، ويقضيان أوقات مفزعة بين جنبات هذا المستشفى.

الفيلم من بطولة: أمينة خليل، وطارق لطفي، وأحمد الفيشاوي، وأحمد داوود، ومحمد محمود، ومحمود حجازي، وجيهان خليل، ومحمد لطفي، وتارا عماد، وأسماء جلال.

وردة

الفيلم الذي صدر عام 2014 يعد من أوائل الأفلام المصرية التي بنيت على أحداث حقيقة وفقًا لما كتبه صناع الفيلم على البرومو الرسمي الذي طرح، خاصة أنه اعتمد على تقنية حديثة في التصوير أقرب للتي تحدث في أفلام paranormal avtivity، حيث اعتمد على تكنيك تصوير Steady Cam، عن طريق تدوين البطل للأحداث بكاميرته الديجيتال الخاصة به.

وردة من بطولة مجموعة من الشباب والوجوه الجديدة، منهم: فاروق هاشم، وطارق عبدالله، وباسل إل كادي، وأحمد سليم، ومن إنتاج محمد حفظي.

وتدور الأحداث في العالم الغامض والمخيف للجن والشياطين واستخراج الأرواح، من خلال قصة حقيقية لفتاة تتعرض لمس شيطاني يحول حياتها وحياة من حولها إلى جحيم.

كامب

يعتبر فيلم “كامب”، هو أول فيلم يعتمد على مجموعة من الشباب في عالم الفن، خاصة أن قصته مقتبسة من أفلام الرعب الشهيرة “Scream”، لكنه بصبغة مصرية بحتة، وبإكسسوار “رخيص الثمن”.

الفيلم من بطولة: أيمن الرفاعي، ولطفي لبيب، ونسمة ممدوح، وريم هلال، وأميرة هامي، وجيهان سلامة، وهاني صنع الله.

وتدور أحداث الفيلم حول مجموعة من الأصدقاء من طبقة اجتماعية ثرية، وبينهم صديق فقير يُدعى جمال مرتبط بقصة حب مع إحدى الفتيات، ولكن أحد هؤلاء الأصدقاء يعتدي عليها فيقرر جمال الانتقام منهم.

وإذا كنت ترغب في مشاهد فيلم قريب من “Scream”، فإن “كامب” يعد الخيار المناسب، حيث تخلى الفنان لطفي لبيب عن أدواره الكوميدية وظهر بدور مغاير تمامًا.

الإنس والجن

يعد فيلم “الإنس والجن”، من أشهر الأفلام الرعب المصرية، والتي تناسب ليلة “الهالوين”.

وتدور قصته، حول عودة “فاطمة”” من أمريكا، للعمل في إحدى مراكز البحوث بعد حصولها على الدكتوراه من هناك، تقابل “جلال” الذي يخبرها بأنه خبير سياحي، ولكن تراه في حجرتها، وبعد فترة يخبرها أنه من الجن، وأنه يحبها بشدة، ويحذرها من أن تتزوج من أسامة، تحاول أن تجد حلا للمشكلة التي وقعت فيها، وأن تجنب خطيبها أي أذى قد يقوم به جلال، فتتصاعد الأحداث.

الفيلم بطولة: عادل إمام، ويسرا، وعزت العلايلي، وأمينة رزق، وناهد جبر، والسيد راضي.

الفيل الأزرق

يعتبر فيلم “الفيل الأزرق” الجزء الأول، من أفضل الأفلام التي يمكن مشاهدتها في ليلة “الهالوين”، خاصة أن له جزء ثان يعرض حاليا في السينمات ويحقق نجاحًا باهرًا، وينتمي لنوعية أفلام الرعب والإثارة.

تدور أحداث الجزء الأول، حول (يحيى) طبيب نفسي، منقطع عن العمل منذ خمس سنوات، يعود من جديد للعمل بمستشفي العباسية، ويُطلب منه كتابة تقريرٍ عن مريضٍ نفسي، يصدم عندما يكتشف أن هذا المريض هو صديقه القديم دكتور (شريف الكردي)، وتتعقد الأحداث لتكشف لنا عن أسرارٍ مثيرة تتعلق بأبطال العمل لتُزيح الستار عن جبلٍ من الغموض.

الفيلم بطولة: كريم عبدالعزيز، ونيلي كريم، وخالد الصاوي، ومحمد ممدوح، ولبلبة، وشيرين رضا، وإخراج مروان حامد.

متحف الشمع

ينتمي إلى نوعية الأفلام الكوميدية، حيث تدور أحداثه حول 3 أشخاص، هم: ضابط شرطة، ورجل عصابة، وحانوتي، كل منهم له حكاية، ضابط الشرطة هو الذي اكتشف العصابة ولكن لم يلحق القبض عليهم لأنهم عرفوا باكتشافه لهم وتم قتله.

أما العصابة فهي عصابة تقوم على سرق التحف والتماثيل من المتاحف، أما الحانوتي فهو يعمل على دفن التماثيل.

“متحف الشمع”، بطولة: إسماعيل ياسين، وعبدالفتاح القصري، وبرلنتي عبدالحميد، وفؤاد جعفر، وكيتي، وعبدالغني قمر، وسناء جميل، ولولا صدقي، وعلي عبدالعال، ومحمد توفيق.

عزازيل ابن الشيطان

فيلم ينتمي إلى نوعية الرعب، لكنه لم يلق أي نجاح يذكر عند طرحه في دور العرض السينمائي، خاصة أن مخرج العمل رضا الأحمدي، أسند البطولة لعدد كبير من الفنانين غير المعروفين أو نجوم الصف الثاني والثالث.

الفيلم الذي صدر عام 2015، من بطولة: أيمن إسماعيل، وروان الفؤاد، وعفاف رشاد، وماهر سليم، ومصطفى درويش، وجميلة عزيز، وعبد السلام دهشان، وحسن سليم.

وتدور الأحداث في إطار كوميدي، حول تعويذة سحرية شريرة يتم تحضير الشيطان “عزازيل ابن الشيطان” كي يقوم بإيذاء فتاة، ويطلب قربانا له من المرأة التي حضرت التعويذة، ويتم قبول القربان، ويتم السحر.

ويلتبس عزازيل الفتاة، ويجعلها تقوم بتصرفات مرعبة ومجنونة، إلا أن حبيب الطفولة الذي يتمتع بقدرات في كشف المس يعرف بالخبر، ومعًا يتحد الحبيبان لهزيمة الشيطان.

وقال مخرج العمل في تصريحات صحفية سابقة، إنه استعان بخبير مكياج من معهد “نيو إيمدج” الموجود في كندا لتصميم الماسكات الخاصة بالفيلم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك