تستمع الآن

أخصائية نفسية لـ«كلام خفيف»: الانفصال قد يكون مرهقًا بقدر الارتباط ويجب ابتعاد الطرفين لفترة قبل العودة كأصدقاء

الإثنين - ١٤ أكتوبر ٢٠١٩

استضاف شريف مدكور، أخصائية العلاج النفسي رانيا شكري، في حلقة اليوم من برنامجه «كلام خفيف» على «نجوم إف.إم».

وتحدثت رانيا شكري عن هاشتاج كانت أطلقته بعنوان «#بعد_ما_سيبنا_بعض» تحكي فيه عن العلاقات والحالات التي رصدتها من انفصال سواء زواج أو خطوبة أو مجرد ارتباط عاطفي، والتي ستصدرها في كتاب قيد الطبع حاليًا، وتطرحه في معرض الكتاب القادم، وهو يتناول قصص حقيقية لحالات شهدتها أو قريبين منها، بعد أخذ إذنًا منهم وتغيير أسمائهم في القصص.

وأوضحت «رانيا» أن الانفصال قد يكون بنفس صعوبة الارتباط، فإذا كان الانفصال بسبب صعوبة الحياة والعلاقة بين الطرفين، فهو أيضًا يمثل صعوبة في أنه خروج عن المنطقة الآمنة التي تعودت التواجد بها وقد يواجه أحد الطرفين صعوبات بعد الانفصال حتى مع اقتناعه بصعوبة العلاقة نفسها.

وأضافت أن هناك أسباب مختلفة بين الرجل والمرأة تدفعهم للارتباط، منها الضغط المجتمعي الذي تتعرض له الفتاة من زواج أقرانها وتأخرها عن الارتباط، أو الرغبة في الإنجاب، بينما قد يرتبط الرجل لإشباع احتياجاته المختلفة، مشيرة إلى أن الرجل قد يحمل معايير مختلفة بين الفتاة التي يمكن أن يحبها والفتاة التي يجب أن تكون زوجته.

وأكدت أخصائية العلاج النفسي أن أصعب أنواع الانفصال هي الطلاق في وجود أطفال لأن المتضررين من الانفصال هنا أكثر من الفردين نفسيهما، وأن الطلاق يسبب عدم الأمان للأطفال وفقد الثقة في أحد الأبوين أو كليهما، مشيرة إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي وزوال الوصمة الاجتماعية للطلاق ولو بشكل ما، ساعد على الاستهتار بالطلاق والذي يمكن ان يتم بعد أشهر قليلة من الزواج.

وقالت رانيا شكري إنه بعد الانفصال يجب أن تكون هناك فترة ابتعاد بين الطرفين ويمكن بعدها أن يعيدا علاقتهما كأصدقاء مثلًا، لكن يجب الابتعاد قليلًا حتى يخرج كل منهما من العلاقة بشكل كامل.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك