تستمع الآن

أحمد حلمي يتغزل في منى زكي على الهواء: حبيبة وأم عظيمة.. ومنى ترد: «أنت تستاهل يا حلمي بك»

الخميس - ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩

شددت الفنانة منى زكي، على أنه تمارس حياتها كأي أم طبيعية وتذهب بأبنائها للمدرسة والتدريبات، معربة في الوقت نفسه عن سعادتها الكبيرة بحصولها على نجمة في ممر المشاهير بمدينة دبي.

وقالت منى في حوارها مع إنجي علي، يوم الخميس، عبر برنامج “أسرار النجوم”، على نجوم إف إم: “أولادي أكثر حاجة بتنافس حبي لشغلي، ولأني بدأت في سن صغيرة كانوا يشعرون بأني قريبة منهم والناس لوقت قريب كانوا رافضين إني كبرت وهذه نعمة الحمدلله”.

https://twitter.com/NogoumFM/status/1187433158020685824

نجمة دبي

وعن تكريمها في دبي وحصولها على نجمة في ممشى المشاهير بدبي، أشارت: “هناك في الممشى فيه كذا نجم موجودين لنجوم أهم مننا بكثير في مصر، وكل سنة يحضرون مشاهير في بلاد مختلفة لكي يفتتحوا النجمة الخاصة بهم، والفرق في مين يسافر الآن وبدأت بنا وكان شرفا حقيقيا، لما كنت أسافر للخارج وأرى أمرا مماثلا كنت أتمنى أكون مثلهم وهو تقدير رائع وجميل، وعمرو دياب وعادل إمام ويسرا لديهم نجوم هناك وفيه مصريين وعرب ومن بولييود أيضا”.

الأمومة والزواج

وتابعت: “مع أصحابي كنت مقررة أتزوج وعندي 30 ولكني تزوجت وأنا 23 ولما تجدي الشخص المناسب لا تتردي في اتخاذ الخطوة، وهذه نعمة كبيرة وكلنا نحب شغلنا ولكن يكون لديك حاجة تعملك توازن هذا أمر رائع، وسحر السينما يطيرك من على الأرض والشهرة والمال، وأنا أشعر وجود العائلة يجعل رجلك ثابتة على الأرض ولديك واقع وحياة عادية بسيطة مثل أي عائلة، ونصحو باكرا من أجل المدارس ونادرا ما أعرف أنام وأكمل يومي في الجيم والتدريبات، والموضوع ليس له علاقة كفنانة أم لا، وكل أم طبعا ظروفها مختلفة”.

وأشارت: “شغلي مع منظمة (يونيسف) علمني حاجات أطبقها مع أولادي، وأول ما بنتي جاءت للدنيا كان نفسي نكون أصحاب، ووالدتي كانت شخصية صارمة جدا وكان عاجبني حاجات طبعا منها ومن أمهات أخريات، وحاولت الدمج بين كل نظريات التربية وتحاولي تشوفي وتتعلمي وهذا ليس معناه أني لا أتعصب عليهم، ولكن أفعل هذا وأعود وأهدأ وأعرفهم لماذا حدثت العصبية، و(لي لي) ابنتي هي 16 سنة وبالنسبة لي ملاك، وأنا كنت أسوأ منها في مثل هذا السن وشقية”.

وأوضحت: “فيه صداقة حقيقية في الوسط الفني بالطبع، ولما نبدأ وإحنا صغيرين فيتحول من تعمل معهم هم عائلتك الثانية سواء اتفقت أو اختلفت معهم، والمفروض الناس يتقبلوا اختلاف بعض وحابين بعض لجوهرهم وإنسانياتهم مش لأنهم شبه بعض فقط”.

فيلم عن سن المراهقة

واستطردت: “نفسي يتعمل فيلم عن سن المراهقة بمناسبة القصة المثارة حاليا في الرأي العام، مقتل محمود البنا أو ما يعرف إعلاميا بـ(شهيد الشهامة)، كله بيتكلم فيها، ونعلم الناس فين حدودنا، لو نتحدث عن المراءة كان فيه فيلم قصير اسمه (هذه ليلتي) كان يتحدث عن أم ومعانتها مع ابنها المصاب بـ(متلازمة داون)، ومش لازم تكوني تابعة لمؤسسة كبيرة زي يونيسف لكي تعملي في الخير وتقدمي المساعدة للأخرين، وتحدثت من قبل عن التنمر ونتحدث حاليا عن النقد من الأهل ضد الأبناء وفاكرين أنهم بيحفزوهم ولكن بالعكس هو يضرهم”.

أحمد زكي

وعن تعاونها مع الراحل أحمد زكي، قالت: “أستاذ أحمد زكي كان مؤمنا بي وأستاذ شريف عرفة والسيناريست الكبير وحيد حامد، وساندوني ووقفوا بجانبي، وكان يتكلم عن الفن وكأنه عشيقته، وكلمة التشخيص وكيف كان يتقمص الشخصيات بدرجة مرعبة، وفي فيلم (اضحك الصورة تطلع حلوة) كان حنينا جدا، والأستاذة سناء جميل كانت رائعة وأحببتها جدا وفنانة قديرة”.

وأشارت: “في فيلم أيام السادات، المخرج الكبير محمد خان كان غير مقتنع بي أعتقد لعدم وجود شبه مع السيدة جيهان السادات، وعملت تجربة مرة ولم يحدثني أحد، ثم عملت تجربتين بعدهما ولم أشعر أنهم سيوافقون علي، وبعد ذلك وجدت الأستاذ طارق التلمساني يقول لي إنك عند قبول على الشاشة، ووافقوا عليّ في الدور وقدمته”.

أحمد حلمي

وأجرى الفنان أحمد حلمي اتصالا على الهواء، قائلا: “مفيش حبيبة زيها ولديها من الأمومة لدرجة الفوبيا مخلصة في أمومتها لا تتصوره أم، من أول ما رزقنا بـ(لي لي) وكانت ترفض تركها ونذهب لأي مشوار، أم وحبيبة عظيمة وداعمة قوية وصبرت عليّ كثيرا، وربنا يخليها لي، وهي تحب التحدي جدا، وأنا معجب بها وبكل أعمالها وهي فنانة رائعة”، وردت منى، قائلة: “أنت تستاهل يا حلمي بك”.

وشدد: “أنا لا أسمع إلا رأيها في الشغل، نحن لا نقرأ أعمال بعض وفي فيلم (سهر الليالي) و(أسف على الإزعاج) و(عسل أسود)، وتقول لي طالما الدور حلو أعمله، وهي أكثر حد شجعتني على عمل عسل أسود وأخلصت فيه وحقق نجاحا كبيرا وكان قادما بعد (كده رضا)، وكانت معي في تفاصيل الفيلم وقالت لي اعمل التاتو وطول شعرك والجمل الإنجليزية أيضا، بقرأ كذا سيناريو وأغذي نفسي ولن أغيب كثيرا وأرتب أفكاري، وإن شاء الله لن أتأخر زي كل سنة، ونفسي نقدم عمل سويا وإن شاء الله تحصل قريبًا”.

وأوضحت منى زكي: “بحب له أفلام آسف على الإزعاج وكده رضا وعسل أسود وبلبل حيران”.

ياسمين عبدالعزيز

وأجرت الفنانة ياسمين عبدالعزيز اتصالا بمنى زكي على الهواء، قائلة: “شهادتي فيها مجروحة وهي صديقة عمري وأختي، ودائما الأصحاب اللي شبه بعض بيجدوا بعض، وفي حياتنا العادية لا نتحدث عن الشغل نهائيا ولكن هي أم وزوجة رائعة، ونبحث عن إسكريبت متميز يجمعنا سويا”.

وأشارت منى: “بداية المعرفة كانت خناقة في المسرح وبعدها بقينا أصحاب جدا، ولكن سماتنا الشخصية مثل بعض ولكن هي عندها نظرية مؤامرة أكثر بكثير”.

أين حنان ترك؟

وبسؤالها من بعض المتابعين عن سر اختفار الفنانة حنان ترك وهم كونا ثنائي رائع سويا، أشارت: “هي متزوجة ولديها بناتها ومبسوطة جدا، وكل ما آراها أحثها على العودة ولكن هي سعيدة بحياتها الحالية جدا، وموهبة جبارة وقبول غير عادي على الشاشة وما زالت صاحبة روح رائعة”.

أفراح القبة

وعن دورها في مسلسل “أفراح القبة”، قالت الفنانة الكبيرة: “أخرجه محمد ياسين وهو متربي في الشغلانة وفاهم أصولها، وهو منبع كيف كانت الشغلانة ومتمكن من قدراته بشكل غير عادي وبيحب الممثل أوي بطريقته الخاصة ويستفزك ليخرج أفضل ما بك”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك