تستمع الآن

«مطرب الأسرة» وميال لتشجيع الزمالك.. أصدقاء الراحل عامر منيب المقربين يكشفون عن أبرز ذكرياتهم معه

الثلاثاء - ٠٣ سبتمبر ٢٠١٩

خصصت فريدة الخادم حلقة برنامج “حكاية ألبوم”، يوم الاثنين، على نجوم إف إم للحديث عن الراحل عامر منيب، وألبومه “حظي من السما”، والذي كان مليئا بأغاني رائعة حققت نجاحا كبيرا أبرزها “جيت على باللي”.

وقال الشاعر الغنائي تامر حسين، عن ذكرياته مع الألبوم وكتابته أغنية “جيت على باللي”: “حديثكم اليوم عن عامر لمسة وفاء رائعة من الإذاعة، وعامر كان محترمًا وخلوقًا وأن نتذكره في يوم ميلاده هو أمر رائع، وأغنية (جيت على باللي) لم يكن ينفع يغنيها غير عامر منيب، وكانت زوجته تحبها جدا، وكان نفسه يعمل حاجة على غرار أغاني الرائعة فيروز، وذهبت لعمرو مصطفى وقلت له الكلام وقام بتلحينها، وكأن الأغنية متفصلة على صوت عامر، وكان سعيدا بها جدا، ونجحت نجاحا كبيرا ومن العلامات اللي في حياتي وأعتز بها”.

وعن علاقته بعامر منيب، أشار: “عرفته عن طريق عمرو مصطفى وكان مسترخمني جدا وكان يراني دمي ثقيلا، لأني بكون صريحا في رأيي ولا أزيف وكان عنده كام ألبوم على التوالي تشعر معهم إنهم نفس التيمة، وأنا كنت صغيرا وقتها وكنت أقول له أنا بحبك ولكن أغانيك تيمة واحدة ولازم تغير وكان يغضب من أسلوبي ولكنه كان يعرف أنني أحبه وأريد له الأفضل، وكان يقول لي (وريني شطارتك والتغيير اللي بتقول عليه)، وعملت له (حظي من السما) و(عامل إيه في حياتك) و(جيت على باللي)، وكنا عاملينها على مزاجنا، وطُبخت فنيا بدماغي أنا وعامر”.

وعن ذكرياته التي لا ينساها مع عامر منيب، شدد: “كان قريبا من الناس وخدماته لناس كثر جدا، وهو أول واحد قال لي هتشتغل مع عمرو دياب وكان له وجهة نظر دائما، وكان نفسي طبعا أشتغل مع (الهضبة) وكل أصدقائنا في المجال كانوا يقولون لي لازم تعدي على عامر منيب الأول لكي تصل إلى عمرو دياب، وبالفعل هذا ما حدث وعلمت بعدها إن عمر كان عاجبه جدا (جيت على باللي) وتساءل من عملها”.

يوم تلات

وعن أغنيته الأخيرة مع عمرو دياب “يوم تلات”، والتي أثارت جدلا كبيرا منذ طرحها، أشار حسين: “منذ فترة كان نفسي أخرج معه بأفكار خارج الصندوق وأنا عامل له 45 أغنية متنوعين، ومن بعد يتعلموا كان نفسي أتجرأ وهو تجرأ بعد (برج الحوت) وأصبح يعمل حالة جدل زي زمان ونظل نشغل الألبوم أسبوعا، ويتعلموا مثلا هوجمت أيضا أول ما طرحت، ودائما ما نقدمه له مجموعة من الأغاني وفي النهاية هو ينسق الأغاني المميزة له في الألبوم، وعامل لرامي صبري أغاني كثيرة في ألبومه الجديد ولحميد الشاعري أيضًا.. ويوم تلات فيها جزء فانتازيا، وفارق معي إنه يوم تحول من عند المصريين إلى يوم دمه خفيف”.

عزيز الشافعي

فيما أشار الملحن عزيز الشافعي عن ذكرياته مع الراحل عامر منيب: “يسعدني وجودي في هذه الحلقة والحديث عن عامر، بداية التعارف كانت قبل 5 سنوات قبل هذا الألبوم وكنت مع الشاعر عوض بدوي، إلى أن تعاونا في أغنية (فيك حاجة)، وهي بدأت من أمير محروس الموزع اللي عمل المزيكا وأنا عملت التيمة ثم نادر عبدالله كتب على ما لحنته، وهو كان لديه شخصية في أغانيه واختياراته وفاهم كويس ما يريده، وحتى التعديلات تكون بطريقة دبلوماسية ولا يغضب أحدا ويعمل ما يريده، ولم أكن أعرف أنه سيصورها فيديو كليب ولكنها عملت بشكل متطور مزيكا وصورة، وما أتذكره عنه جيدا أنه كان رياضيا ولاعب كرة رائعا وكان يميل لحل نادي الزمالك”.

نادر نور

فيما قال الملحن والمطرب نادر نور: “أشكر الإذاعة على إحياء الذكري الرائعة لعامر، وبداية معرفتنا كانت شغل وتشعرين أنه قريب منك، وكل شخص تعامل معه كان لديه عدل في الاهتمام بالناس وكان صانع للبهجة وقريبا من الناس ولسانه الحلو وأدبه وأخلاقه يجب أن تحبيه، وتخرجي من نطاق إنه مطرب إنك رايحة تقابلي صديق، وأنا تعرفت عليه وأنا سن صغير وهو من اكتشفني وأول نجم تعاملت معه، وكان دائما يشعرني أن شقيقي الأكبر”.

وعن ذوق عامر منيب في المزيكا: “كان يميل للألحان الشرقي وكان مثقفًا موسيقيًا وكان يميل للشياكة البسيطة وكان يخاف على الكلمة، وكان يقول الكلام مسؤولية وأحب لما الناس تسمع أغانيّ ينبسطوا بها وتشعرين أنه مطرب الأسرة وكان محافظا على التقاليد ولا يحب يجرون أذن المستمع أو عينه بأي شيء خارج، ولم يكن يفكر خارج الصندوق بابتذال مثل العصر الحالي، كان يفكر إزاي يقدم فن يعيش”.

وعن ذكرى لا ينساها مع عامر: “مواقفه كثيرة جدا ولا يمكن نسيانها، والموقف الذي لا يمكن أن أنساه يوم وفاة والدي كان دائما بجانبي وكان خايف على مشاعري وإحساسي وظل ورائي حتى خرجني من هذه التجربة وجعلني واثقا في نفسي ولم يتركني وحيدا وأخ جدع جدا، ومواقفه الكوميدية لا يمكن أن أنساها وسيرته طيبة ولا تنتهي، وحظي بالفعل من السماء أني تعاونت معه في آخر ألبوماته”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك