تستمع الآن

مصطفى يونس لـ«في الاستاد»: إحنا عندنا «حوكشة مش كرة».. الرياضة أمن قومي والدولة يجب أن تتدخل

الإثنين - ٠٢ سبتمبر ٢٠١٩

وجه مصطفى يونس، نجم النادي الأهلي الأسبق ومدرب المصري البورسعيدي السابق، سهام نقده ضد مسؤولي الكرة المصرية بسبب ما أسماه عدم وجود احترافية في إدارة المسابقات المختلفة،

وقال يونس في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم، عن تجربته الأخيرة في تدريب المصري البورسعيدي: “أنا كنت رايح مدير كرة ولست مديرا فنيا والناس كلها كانوا بيقفزوا من المركب، ولما كنت مديرا للكرة جلست مع رئيس النادي وقلت له هذه الفرقة تحتاج تدعيمات ولن تكمل بهذه الطريقة، ولذلك تحملت المسؤولية وقررت تدريب الفريق وكسبت إنبي بثلاثية، وخرجت وقلت هذا مسؤولية الجهاز قبلي ثم خسرت والدنيا حملتني أنا فقط المسؤولية، وأنا لم أفشل في حياتي في التدريب، وأنا من طلبت إيهاب جلال وأنا بشتغل لكي يكون مديرا فنيا بعدي، وقلت لشعب بورسعيد دعوني اختار اللاعبين وأعمل فترة إعدادي وحاسبوني على التمريرات وليس المكسب والخسارة فقط”.

وأضاف: “ولكن الآن في الجهاز التدريبي تجد محلل أحمال ومنشطات ومدير كرة وكلام ليس له علاقة بالكرة في مصر، بدليل أنه في الخارج مفيش هذا الكلام، احتراف يعني كل واحد في الملعب له خطوط يتحرك بها في الملعب والمدرب هو المسؤول عن تنظيم دور كل شخص، الكرة عمرها ما كانت الأرقام والـ3-4-4 هذا كله كلام على الورق، الكرة موقف، أي إزاي تتصرف في الموقف بالملعب، كنا نأخذ دورسًا على أيامي في كيفية التمركز، لذلك نعرف نحلل ونوجه صح في الملعب، وكنت أنا وحسن حمدي نُعدل على هيديكوتي وهو من أعظم المدربين اللي دخلوا مصر”.

وشدد: “للأسف في مصر (إحنا عندنا حوكشة مش كرة)، وفيه جيلين لم يأت مثلهما جيلنا نحن، والعصر الذهبي للأهلي الذي دربه مانويل جوزيه، أتفق أو اختلف معه كشخص ولكنه كان جيلا رائعا، وأحسن لاعب لمست قدمه الكرة صفوت عبدالحليم، من لم يراه يلعب لم يشاهد كرة شخص كان يفكر خارج الصندوق تماما، عيبه فقط إنه لم يكن فارق معه أي شيء لم يكن يحب التدريبات مثل محمود الخطيب ربنا خلقه لكي لاعب كرة، احتراف يعني كيفية استثمار اللاعب اللي جلبته أجيبه بـ100 أبيعه بـ300، لكن أجيبه لـ160 مليون وأكسب الدوري لأن الزمالك ليس في حالته، حسين الشحات، لاعب الأهلي الحالي، لاعب جيد لكنه ليس بهذا الرقم، ولاد الأهلي الناشئين أفضل”.

محمد صلاح

وعن رأيه في عملية احتراف اللاعبين في مصر، أشار: “محمد صلاح عمل لمصر قد وزارة الخارجية والداخلية، وكنت أتمنى عدم عودة رمضان صبحي مثلا من احترافه في إنجلترا، نحن لا نمت للاحتراف بصلة وأتمنى أعيش حتى نصل لهذا اليوم ولكني لا أعتقد، والدولة يجب أن تتدخل في هذا الموضوع وتديره وإذا لم يحدث لن تقوم قائمة للكرة المصرية، والرياضة بالطبع أمن قومي، تعالوا شوف النكد اللي عشناه في أمم أفريقيا الماضية وخسارتنا وخروجنا، على النقيض فرحتنا بأبطالنا في كرة اليد والألعاب الأفريقية”.

عمرو الجنايني

وعن رايه في تولي عمرو الجنايني رئاسة اللجنة المؤقتة التي تدير اتحاد الكرة خلفا لمجلس هاني أبوريدة، أوضح يونس: “الإدارة مدرسة وتطبق قوانين على الكبير والصغير وأتخذ قرار ولا تعود فيه ولا تخاف من أي حد أو رئيس نادي، والإدارة لا تعمل حساب لنادي على حساب الآخر، أنا بعشق هاني أبوريدة وصورة مشرفة ولكنه عيبه أنه كان مجاملا، لما كنا نلعب الغرامات التي تطبق علينا كانت أكبر من الصغار لأننا قدوة، وتعالوا نشاهد الدوريين السعودي والإماراتي التزام تام ونظام، مباراة القمة بين الأهلي والزمالك نطلق عليها خيبة الكرة المصرية”.

علاقته بالأهلي

وعن علاقته بالنادي الأهلي وهل تأثرت علاقته بتصريح سابق عن وجود فساد داخل النادي، أوضح: “لو رجع بي الزمن سأنتقد ولكن ليس بهذه القوة وهذا الأسلوب، ولكن زي أي حاجة في مصر لازم وقفة، أنا عايز الجهات الرقابية تشوف الناس اللي بتشتغل في الأندية والاتحادات دخلهم إيه وعندهم إيه، وأنا اشتغلت مرتين في النادي الأهلي، لما اعتزلت كان عندي 29 سنة وكان بسبب أن الجوهري وضعني احتياطيا، وهذا لم يحدث معي طوال لعبي إلا فترات قليلة، واشتغلت في التدريب قطاع المدرسة، ثم توليت فرقة 16 سنة، ثم اشتغلت مع المدرب فايتسه، والدوري توقف بسب الاستعداد لمشاركتنا في كأس العالم، ورحل المدرب ومعه الجهاز الفني”.

مجلس الأهلي

وأردف: “ابتعادي حاليا لأن أرائي مختلفة عن بعض زملائي، وأنا طوال عمري هكذا وبحب أقول رأيي بمنتهى الصراحة والوضوح وهذا لا يمشى على هوى ناس كثير، ولازم أقول هذا صح أو خطأ وطبعا الرأي للقيادة في النهاية، والله يكون في عون الخطيب هو شايل الحمل لوحده وهو لا يتحمل هذا لا صحيًا ولا أي حاجة، لكن أتمنى له التوفيق والشفاء، وفي النهاية الأهلي بيتي وأعشقه، وفي أوقات التعثر لا أفتح فمي بكلمة، وأنا لا أحب دخول مجال الإدارة مش سكتي”.

وعن تقييمه لإدارة الأهلي، أشار: “إدارة الأهلي مش كويسين مع بعض وفيه أرقام مبالغ فيها، وأولاد الأهلي أفضل، ولاعبين كثر لا يتركون لدينا والإدارة في النهاية هي صاحبة الرأي وهم من سيحاسبون، ومن تعمل في العمل تصيب وتخطئ وعليك أن تتقبل النقد، وكل التوفيق لهم، ومفيش وجه مقارنة بين صالح سليم وأي حد وهو من أعظم من عمل في مجال الكرة في مصر”.

رانيا علواني

وعن رأيه في رد رانيا علواني، عضو مجلس إدارة الأهلي، على الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تساءل يونس: “هل هي قالت حاجة غلط؟.. هي لاعبة اتربت في النادي أبا عن جد، وهي تحب النادي أكثر من أي حد في الدنيا، وهذا نفس ما حصل مع خالد الدرندلي لما قابل تركي آل الشيخ، والدنيا قامت عليه، وأليس هذا تركي اللي كنتم تطبلون له، وهذه أزمتنا في مصر، أرجو نكون أرقى من هذا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك