تستمع الآن

مريم نعوم: عدّلنا هذه التفصيلة في «زي الشمس» بعد تسريب النهاية

الخميس - ٠٥ سبتمبر ٢٠١٩

استضافت زهرة رامي، السيناريست مريم نعوم، في حلقة اليوم من برنامج «عيش صباحك» على «نجوم إف.إم».

وتحدثت مريم نعوم عن واقعة تغيير المخرجين في مسلسلها الأخير «زي الشمس»، من المخرجة كاملة أبو ذكري للمخرج سامح عبد العزيز، قائلة إنه من الأفضل لكل عمل أن يكون له سيناريست واحد ومخرج واحد، لكنها أشارت إلى أن تغيير مخرجي «زي الشمس» لم يؤثر على العمل وشخصياته، موضحة «الموضوع بيبقى وجهة نظر العمل، فلما نكون أسسنا الشخصيات وخلاص وبنكتب الحلقات، فخلاص مبقاش فيه مجال لتغيير وجهات النظر، وكان تم التأسيس فعلا مع المخرجة كاملة أبو ذكري في التلت الأول للمسلسل، من خلال الكتابة وقعدات الترابيزة».

وتحدثت «مريم» عن تغيير نهاية مسلسل «زي الشمس» بعد تسريبها للجمهور، قائلة «ضايقني حرق النهاية عالسوشيال ميديا، لكن ضايقني أكتر إني شفت اللي حواليا متضايقين، لكن الموضوع في حد ذاته بالنسبة لي عادي لأنه مثلًا بنبقى قاريين الرواية وبنتفرج على العمل عادي»، متابعة «كان فيه جزء من البداية متغير من الأول، لكن قاتل فريدة كان هو عمر من أول لحظة، لكن كان فيه إضافة تفصيلة شهيرة دي اللي اتغيرت بعد تسريب النهاية، والقرار ده بيبقى قرار جماعي معتمد عالإنتاج والتسويق غير البعد الفني».

وتناولت «نعوم» تجربة ورشة الكتابة، قائلة «أول تجربة لورشة العمل كانت بالشمع الأحمر بطولة الفنانة يسرا، وقلت إني مش قادرة أكتب 30 حلقة لوحدي، فقلت عاوزة أكتبه مع زمايلي فكنا 4 اشتغلنا بالطريقة دي، وأظن التجربة نجحت لأن ما حدش أخد باله إن فيه أكتر من حد هو اللي كاتب، وقرتها في أكتر من عمل بعد كده».

وعن المسلسلات المأخوذة عن نسخ أجنبية، والتي ظهرت بكثرة مؤخرًا، والفرق بينها وبين الأعمال المأخوذة عن روايات أدبية، قالت «الفورمات جزء من الاتفاق بين الجهة المنتجة الأصلية واللي اشترت، إن فيه معايير لازم تلتزم بيها، مع عامل فرق الثقافات بالطبع، غير الحرية شوية في التعامل مع الروايات الأدبية، وفيه فرق بين الرويات والدراما في سقف الحرية والرقابة وغيره».

وأشارت إلى أنه عندما تكتب عمل معين تعلم من سيقوم بأداء بطولته تحرص على متابعة أعمال البطل للعمل على نقاط قوته وإخفاء نقاط ضعفه من خلال الكتابة، مضيفة «بيحصل إن ممثل يبدي وجهة نظره في الكتابة، وهنا بسمع رأيه لو بيدي وجاهة للعمل فبحاول أتبناها وأبني عليها، ولو لقيتها مضرة للعمل بقول ده برده، وأحيانًا رأيي مش بيتسمع لكن ببقى قلت اللي عاوزاه».

وتحدثت مريم نعوم عن ارتجال الفنانين في بعض المشاهد، مؤكدة «عندي مرونة إن لحظة ممكن تفجر حاجات مش موجودة في الحوار، عن طريق تجربة شخصية للممثل مثلًا لكن لازم يكون فيه كنترول من المخرج لأنه هو وأنا بنبقى عارفين مسارات الشخصيات وإن الإضافة دي هتخدم ولا لأ».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك