تستمع الآن

المخرج أكرم فريد لـ«حكاية ألبوم»: هذا سر نجاح أعمال تامر حسني.. ومصطفى هريدي: انتظروني في فيلم «الفلوس»

الثلاثاء - ١٠ سبتمبر ٢٠١٩

ألقت فريدة الخادم، عبر برنامج “حكاية ألبوم”، يوم الاثنين، على نجوم إف إم، الضوء على ألبوم “يا بنت الإيه” للفنان تامر حسني، والذي طرحه عام 2007، كما شهد نفس العام نزول فيلم “عمر وسلمى”، والذي حقق نجاحا جماهيريا كبيرا مع الألبوم.

وقال أكرم فريد، مخرج فيلم “عمر وسلمى”، في مداخلة هاتفية مع فريدة الخادم: “الفكرة وقصة الفيلم كانت لتامر وسيناريو وحوار أحمد عبدالفتاح، وتامر دمه خفيف جدا واللي بيطلع على الشاشة 1% من اللي ممكن تضحكيه معه خلف الكواليس، وهو قريب من الناس جدا وعارف إيه اللي ممكن يضحكهم، ولما عمل قصة عمر وسلمى كان عارف إنها ستنجح نجاح غير طبيعي، لأن فكرة الفيلم الكوميدي الرومانسي لم يكن متواجدا بكثافة وقتها، لذلك شاهدنا رومانسية جميلة وقصة الحب اللطيفة بين شباب الجامعة، والعلاقة اللطيفة بين الابن والأب التي قام بدورها الراحل الرائع عزت أبو عوف”.

وعن ذكرياته مع الفنان عزت أبو عوف، أشار: “دكتور عزت كفاية تسمعي ضحكته، وكان متفائلا لأبعد الحدود، ويمكن هذا الفيلم اللي فجر فيه الطاقة الكوميدية التي لم تكن واضحة للناس في أعمال سابقة، والتعامل مع تامر باعتباره مطربا في الأساس أسهل ومن أفضل الناس اللي تعاملت معهم تامر وشخص عفوي جدا وهي أول سلالم النجاح في التمثيل بالذات، لأن كل ما تكون متكلف وتتفلسف يخرج الموضوع غير حقيقي، وكم الحب الذي شاهدته بين طاقم العمل هو ما قاد الفيلم للنجاح”.

مصطفى هريدي

من جانبه، كشف الفنان مصطفى هريدي، والذي شارك مع تامر في “عمر وسلمى”، عن كواليس العمل: “أنا أعرف تامر من زمان وكان المفروض أشتغل معه فيه سيد العاطفي ولكن لم يحدث، ثم اشتغلنا سويا في عمر وسلمى وكان مهتما بأغلب مشاهدنا في الفيلم وكانت من أفكاره وكان حابب يظهرني بشكل مختلف ومميز في الفيلم، ثم كل واحد انشغل في حياته، وأنا انقطعت لفترة وسافرت إلى الخارج، وفي رمضان الماضي فوجئت بإنه كلمني بخصوص الإعلان الشهير لإحدى شركات الاتصالات، وكان حابب يوصل التقارب بيننا للناس بهذا الشكل الرائع وعملت تأثير على مشاعر الناس بشكل صادق ووصل رسالة مهمة وإحساس عالي جدا للناس”.

وشدد هريدي: “الشغل مع تامر ممتع، وفي أحد مشاهد عمر وسلمى كنا نرتدي (الشورتات) وكنا نصور في الشتاء وفي فيلا بالمنصورية والبرد كان قارسا وطبعا لك أن تتخيلي ظللنا 3 ساعات نحاول إقناع أنفسنا بعمل المشهد، وفي الكواليس يحب أن يدعم كل من حوله حتى من يقدم دور صغير ويمنحهم مساحتهم وبحب، لما تحبي شخص لا ينفع تجزأي مشاعرك تجاهه”.

وعن عمله المقبل، أشار: “بعد الإعلان في رمضان كانت نزلت دعاية فيلم (الفلوس) ولكن تامر قرر ضمي للفيلم ومقنا بالفعل تصوير بعض المشاهد ولا أريد إحراقها وأنتظر رد فعل الجمهور عليها، وفي رمضان المقبل أيضا سأظهر في عمل آخر متميز”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك