تستمع الآن

الإفتاء: ليس من حق الزوجة أن تسأل الزوج عن راتبه

الإثنين - ١٦ سبتمبر ٢٠١٩

قال الدكتور محمد عبدالسميع، مدير إدارة الفروع الفقهية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الزوجة ليس من حقها أن تسأل زوجها عن راتبه.

ووفقًا لما قرأته زهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك”، على “نجوم إف إم”، اليوم الإثنين، فإن الإفتاء أكدت أن الزوجة من حقها أن تعلم أن الزوج راتبه يكفي معيشتهم واستقرار الأسرة فقط.

وأشارت الأوقاف في بث مباشر عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ردًا على سؤال جاء نصه: “أنا زوجة وعندي أولاد.. زوجي لا يخبرني أبدًا عن دخله.. وأخاف أن أطلب أي شيء ويصرف على نفسه فقط وفي المنزل أقل القليل”.

وعلق عبدالسميع، قائلا: “يمكن للزوج أن يخبر زوجته بدخله الشهري ليطمئنها، أو أن يقول لها أن منزلنا ومعيشتنا شهريا تحتاج 3 آلاف جنيه وأنا دخلي يغطي ذلك، والزوج يجب عليه أن يخبر زوجته ما يطمئنها”.

وأكمل: “الزوجة من حقها فقط أن تعلم أن دخل زوجها يغطي نفقات المنزل وما فوق ذلك ليس حقا لها أن تسأل فيه وليس واجبًا عليه أن يخبرها به”.

واستطرد أمين الفتوى: “يمكن للزوجة أن تجلس مع زوجها وتطلب منه مصروف يدها ومصروفات المنزل، لأن ذلك من حقها، كما أن من حق الزوجة أن يغطي زوجها نفقات منزلها بما يحقق الاستقرار بمثل حال الأسر بمستواها الاجتماعي”.

وأضاف: “ربما بعض الأسر تكفيها 3 آلاف جنيه وأخرى تحتاج 7 آلاف وهكذا، ثم بعد ذلك يفعل الزوج ما يريد يصرف على نفسه أو أهله أو أحبابه طالما غطى نفقات أسرته”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك