تستمع الآن

مهندسة طيران تكشف كواليس الفحوصات التي تجرى للطائرات قبل الإقلاع

الثلاثاء - ٢٧ أغسطس ٢٠١٩

تحدثت أماني النجار مهندسة صيانة الطائرات، عن كواليس الفحوصات الفنية التي تجرى للطائرات قبل الإقلاع وبعد الهبوط، مشيرة إلى أنها في هذا المجال منذ 20 عامًا.

وأضافت أماني النجار خلال حلولها ضيفة على برنامج “النص الحلو”، مع يارا الجندي، أنها بدأت حياتها العملية من خلال الالتحاق بكلية الهندسة قسم الطيران، موضحة أنها كانت الفتاة الوحيدة مع 11 رجلا.

وأشارت إلى أنها تخصصت في مجال الهياكل والمحركات، كاشفة: “كان نفسي أدخل هندسة من الأول رغم أن مجموعي كان جايب كلية الطب، وعقب ذلك والدتي ووالدي أقنعوني بالطب وبالفعل قدمت أوراقي هناك وتم قبولي، لكن بعد أسبوع غيرت وجهتي إلى هندسة قسم طيران”.

وعن سبب عشق الهندسة وخاصة قسم الطيران، قالت: “أنا بحب السفر جدًا ودماغي كلها هندسة، ولم أحب الطب لأنه مختلف عن شخصيتي”، موضحة أن الدراسة بالكلية 5 سنوات.

وتابعت أماني: “بعد التخرج وبداية العمل، لم يكن معي أي تخصص خاصة أن القانون ينص على أن أي مهندس طيران لا يستطيع الاقتراب من أي طائرة إلا إذا كان متخصصا ومعه شهادات موثقة”.

واستطردت: “بدأت في الاتجاه لتلقي الخبرات من خلال التعامل مع أول طراز متوسط وهو (بوينج)، ثم تعاملت وتدربت على طراز أكبر وهو (بوينج 777) الذي يسافر إلى رحلات طويلة، واتجهت في النهاية إلى طراز الآيرباص”.

وأكدت أنها تدرس أي طراز جديد عند الكشف عنه ومن ثم الخضوع لامتحانات فيه، حتى تصل إلى مرحلة التأهيل وتكون مؤهلة للعمل على صيانة الطائرات، منوهة بأنها الآن لديها موافقة على العمل على 9 طرازات طائرات.

وقالت إنها رفضت أن يكون مجالها المهني على مكتب أو وسط أوراق، مشددة على انها قررت خوض تحديات صعبة سواء مع الإدارة المسؤولة عنها خاصة أن المجال كله رجال وأن عمل المرأة فيه غير معتاد، مؤكدة: “كنت أريد كسر هذا الحاجز”.

وأكملت أماني: “عند الدخول في المجال العملي وحتى أحصل على الثقة اللازمة من الإدارة استغرقت فترة طويلة وصلت إلى 5 سنوات لإثبات أنني على قدر المسؤولية، وأنا الآن مسؤولة عن إعطاء الموافقة الأخيرة على جاهزية الطائرة”.

وأشارت إلى أن الطائرات يجري صيانتها من 5 إلى 6 مهندسين، وكل مهندس مسؤول عن جزء معين في الطائرة، لافتة إلى أن الجزء المسؤولة عنه إذا حدث عيب المسؤولية ستؤول عليها، مؤكدة: “طالما ختمت بالختم الخاص بي أن هذا الجزء صالح فهو صالح”.

وأضافت: “الطائرات تمر بخطوات معقدة قبل أي رحلة، ونسبة وجود خطأ أو سهو غير موجود، بجانب كابتن الطائرة يقوم بأخذ خطواته من باب الاحتياط، وعقب الرحلة بعض الطائرات تدخل كشف لمدة يومين والبعض الآخر يدخل كشف لمدة تتجاوز شهر كامل، كما أننا نجري صيانة على المحرك وتغيير بعض الأجزاء في الطائرة لأن لها عدد ساعات محددة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك