تستمع الآن

مشير عثمان لـ«في الاستاد»: عقدي مع الأهلي كان 8 جنيهات.. ورفضت الاحتراف في أرسنال الإنجليزي

الإثنين - ١٩ أغسطس ٢٠١٩

قال مشير عثمان، نجم النادي الأهلي الأسبق والمدير الفني لفريق “فاركو” أحد أندية الدرجة الثانية، إن الفارق بين الأهلي والزمالك إن الأخير يمنح مدربيه قاعدة أوسع للعمل مما يصنع كوادر جديدة عكس الفريق الأحمر، متحدثا في الوقت نفسه عن بدايته مع عالم كرة القدم واتجاهه للتدريب مبكرا.

وعن عمله مع نادي فاركو، أحد أندية الدرجة الثانية، قال «عثمان» في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج «في الاستاد»، على نجوم إف إم: “طموحاتهم كبيرة ولديهم من إمكانيات تجعلهم من فرق الممتاز وفكر متطور وحديث وليس معقدا، ولكن يمكن متأخرين في عملية الصعود ولكنهم يسيرون في الطريق الصح الآن، وكلمة السر في التأهل هو مجلس الإدارة والهدف يكون واضحا للكل إنك تسعى له يوفر المناخ الصح وعدم التدخل في شؤون المدير الفني وتوفير الإمكانيات المتاحة، وهذا حدث معي في تجربتي الأخيرة في سموحة وكان المهندس فرج عامر وفر لنا كل الإمكانيات ومنحنا دافع جيد وانطلقنا وصعدنا بالفريق وما زال سموحة حتى الآن من الفرق الكبيرة في مصر”.

البدايات

وعن بداياته في عالم الكرة، أشار: “بدأت في الأهلي، وجيلنا ومن سبقنا في بداية الستينيات كان حظا سيئا لأننا كنا نلعب وقت الحروب، حرب الاستنزاف ثم حرب 73 وهو جيل ظلم وأنا لاعب دولي ولكن لعبت قليل جدا مع الفراعنة، لكن ما جعلنا نكون سعداء هو انتصار بلدنا، وذهبت للاحتراف في الإمارات مع أهلي دبي وظللت 4 سنوات ألعب ثم مدرب مساعد لمدة 8 سنوات، وكان هناك اللعب قاس جدا بسبب الأجواء ودرجات الحرارة والرطوبة وكنا نلعب بعد العصر ولم يكن هناك إضاءة وأرض صلبة رميلة، ولم يكن هناك أموال مثل الآن، ولكن هما اختصروا الطريق وأحضروا شركات عالمية ومتخصصين وأنشأوا ملاعب ولديها الآن أفضل الملاعب العالمية وأفضل الإمكانيات ومدربين ولاعبين أجانب على أعلى مستوى”.

وأوضح: “عقدي مع الأهلي المصري في بدايتي كان 8 جنيهات، وارتفعنا بعد ذلك لـ25 جنيها وكان رقما كبيرا وقتها، ولما سافرت عام 74 كان الحال واقف في مصر والأرقام في الإمارات لم تكن مثل الآن ولكن كنا قنعوين بحالنا، وأنا كنت في أحد المعسكرات عرض عليّ الاحتراف من مسؤولي أندية ويستهام وأرسنال وإيبسويتش سيتي لأننا لعبنا ضدهم مباريات ودية وتألقت بشدة، والمسؤول عن فريق أرسنال قال لي هل تريد لعب كرة القدم تعالى إنجلترا، لكن لو تريد إضاعة وقتك خليك في الإمارات، ولكن الإدارة رفضت ولم يكن هناك من يوجهنا وقتها”.

العلاقة مع الأهلي

وعن علاقته بالنادي الأهلي حاليا وعدم العمل فيه، قال: “في دفعتي كلها أنا الوحيد الذي لم أعمل في قطاعات النادي، خصوصا أني مبكرا أخذت العمل في الإدارة الفنية رغم أني كنت مديرا فنيا في أهلي دبي، ومدير فني للعديد من فرق الممتاز (ب)، وأنا في حياتي الشخصية مقل في التواجد بالمناسبات الاجتماعية والإعلام، وهذا الأمور مهمة بالطبع لكي تصل لمكان مهم وتصل فيه، ولم يكن عندي استعداد للعلم في قطاعات ناشئين وأنا أخذت منصب مدير وأكون الرجل الأول وصعب أعود لمكانة أقل ووضعت أقدامي مع الفريق الكبير، ولكن علاقتي مع كل مجالس الإدارات طيبة جدا وليس لنا عداوات مع أحد”.

إدارات الأهلي

وأردف: “كل الإدارات في الأهلي مميزين جدا بدءا من الفريق مرتجي مرورا بكابتن صالح سليم وحسن حمدي وعبده صالح الوحش، وتوالت الإدارات وكل مجموعة تعمل يسعوا جاهدين لما فيه خير ومصلحة الأهلي، وكل واحد كان له بصمة وصالح سليم كان ميزته يفعل الاختصاصات، الكلمة الأخيرة له ولكن كان يستمع أولا لكل من حوله والكل يجب أن يعمل”.

واستطرد: “الزمالك ميزته أنه يوسع دائرة اختيار المدربين من أبناء النادي، عكس الأهلي الذي يقلل دائرة اختياراته، ولما الزمالك احتاج مدربيه لم يخف ومنحهم الفرصة وكلهم يعملون حاليا في جميع الأندية”.

محمود الخطيب ومرتضى منصور

وعن رأيه في الفارق بين محمود الخطيب ومرتضى منصور، قال: “كرجل رئيس نادي لا أحد يختلف معه، ولكن كنت أفضل منه يبعد عن كرة القدم ويمنحها للمختصين في هذا المجال سيكون فيه نجاح سريع، جروس، مدرب الزمالك السابق، وهو شغال كان السيف على رقبته وهذا لا ينفع، لو أي نادي غير الأهلي بعد نتيجة الخماسية أمام صن داونز كان أقال المدرب ولكن هذا لم يحدث والإدارة منحت المدرب دعما قويا وكانت قوة ضاربة للاعبين، وهذا ما كان ينقص الزمالك ومدربه وتشعر هذا في وجهه ونحن نقرأها كمدربين، الزمالك كان أقرب لبطولة الدوري ولا نقاش في هذا ولكن خسره بسبب ما قلته سلفًا”.

منتخب مصر

وعن تقييمه لأداء منتخب مصر في الفترة الماضية، قال لاعب الأهلي الأسبق: “لم نر منتخب يؤدي كرة تسعد محبي كرة القدم والشعب المصري في الـ4 سنوات الأخيرة، وصلنا طبعا لكأس عالم ولكن بتوفيق من ربنا سبحانه وتعالى، ولكن كان هناك قصورا في الاختيار ثم خروجنا من أمم أفريقيا على أرضنا، ولذلك كنت أفضل إن يكون فيه لجنة لاختيار اللاعبين بجانب المدرب، والمحترفين اللي لدينا 3 فقط هم محمد صلاح ومحمود تريزيجيه وأحمد حجازي فقط، المدرب الأجنبي يبحث عن أنصاف اللاعبين في الدوريات الأخرى ومن حوله لا ينصحونه، ولكن لدينا لاعبين أفضل في مصر بمستوى عالي جدا”.

وأكمل: “نشكر سيادة الرئيس السيسي، إنه وجهنا لاختيار المدرب الوطني وهذا وقته بالفعل، الوقت قصير والرؤية من اللاعبين الذين سينضموا للمنتخب سهلة جدا، وحسن شحاتة يجب التواجد في الاتحاد كمستشار أو مدير فني، ولدينا حسام البدري وحسام حسن وهما الأقرب من وجهة نظري لتولي قيادة الفراعنة، وكل يوم حسام حسن يزيد خبرة ولما يكون على رأس المنتخب الأمور ستختلف ولن يكون هناك عصبية معتادة منه، ومتأخرين حتى الآن في إسناد المهمة للمدرب، وعندنا بعد شهرين منافسات مهمة ومحتاج تجهز لاعبيك ولما أخذ اللاعبين أثناء الموسم أركز أكثر على الأسلوب الخططي وليس البدني وهذا أمر مهم جدا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك