تستمع الآن

مدرب «صلاح» السابق يحكي عن أيامه الأولى في أوروبا: «لم أتوقع له مثل تلك المسيرة الرائعة»

الأربعاء - ٢٨ أغسطس ٢٠١٩

تحدث المدرب الألماني هايكو فوجل، المدير الفني السابق لنادي بازل السويسري، عن الأيام الأولى للنجم المصري والعالمي محمد صلاح في الفريق الأوروبي عام 2012 والتي تعد أولى أيامه في أوروبا بعد انتقاله من المقاولين العرب المصري.

وفي حوار خاص لموقع «جول»، قال «فوجل» إنه لم يكن يتوقع لـ«صلاح» مثل تلك المسيرة الكروية الرائعة منذ أيامه الأولى في «بازل»، حيث قال « كنت واثقًا بلاعبين آخرين مثل توني كروس وإدين هازارد، لقد رأيتهم حين كانوا في عامهم الـ15» واصفًا محمد صلاح بأنه «لديه كل شيء، السرعة واللمسة الأخيرة والقدم اليُسرى، وهذا كان ظاهرًا للجميع»، ملقبًا إياه بـ«القاتل اللطيف».

وعن الأيام الأولى للنجم المصري في أوروبا قال هايكو فوجل: «تدرب في اليوم الأول، شاهده الجميع وتساءل إن كان لديه أخ توأم (مقارنة بالفيديوهات التي شاهدها النادي له). اليوم الثاني كان أفضل، لكنه لم يكن جيدًا. تحدثت معه أنا وجيجي عن أدق التفاصيل، قلنا له أشياء مثل “هل رأيت تلك التمريرة؟”. ثم جاء اليوم الثالث، هنا حطم كل شيء، كان لاعب لا يُمكن إيقافه حقًا»، مفسرًا: «لم يكن غاضبًا في أول يومين، كان واثقًا، لكنه كان لاعبًا قادم إلى عالم جديد. كان عليه أن يتأقلم مع هذا العالم. لقد أتى من شمال أفريقيا، ويبقى دومًا من الصعب أن تنخرط في بيئة لا تُجيد لغتها».

وأكد المدرب السابق لنادي بازل السويسري أن «صلاح أبهرهم تمامًا في اليوم الثالث من التدريبات، بتحركاته ومهاراته وقوة قدمه اليُسرى، ورغم مهاراته الفردية الهائلة إلا أنه دومًا ما يبقي عينه على زملائه وتحركاته لتمرير الكرة لهم، وقد أرادوا التوقيع معه فورًا بعد هذا اليوم».

وقال «فوجل»: «إن كنت تعرفه … فهو لا يتصرف كما النجوم العالميين، ولديه شخصية لطيفة. كان من الواضح تمامًا بالنسبة لي أنه لاعب مذهل، لكن هل كان يمتلك العقلية المناسبة؟ لم أستطع إجابة هذا السؤال تحديدًا»، مضيفًا «الأمر الجيد أنني قابلت مومو في العام الماضي ولاحظت أنه لم يتغير أبدًا.. وهذا أمر رائع».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك