تستمع الآن

صور| استخدام خميرة فرعونية عمرها 5 آلاف عام لإنتاج خبز

الخميس - ١٥ أغسطس ٢٠١٩

في تجربة مثيرة وغريبة، استخدم العالم الأمريكي شيموس بلاكلي، خميرة تعود إلى أيام مصر القديمة، وتحويلها إلى رغيف خبز، مشيرا إلى أن النتيجة كانت لا توصف.

ووفقا للخبر الذي قرأته زهرة رامي عبر برنامج “عيش صباحك” على “نجوم إف إم”، اليوم الخميس، فإن ميكروبات الخميرة الفرعونية كانت خاملة لأكثر من 5 آلاف عام، ومدفونة في أوانٍ فخارية حتى قرر الأمريكي شيموس أن يستخدمها في صناعة الخبز.

وأشار بلاكلي إلى أنه خلال مشاركته في مشروع بحثي في ماساتشوستس مع عالمة المصريات سيرينا لوف وعالم الأحياء المجهرية ريتشارد بومان، استخرج عينة الخميرة من الفخار المصري القديم.

وأكمل: “طعم الخبز كان أكثر ثراءً وحلاوة من العجين المخمر العادي”، موضحا أنه استخلص عينات من مسام الأواني القديمة، ثم استخدم تقنية التعقيم الدقيق قبل “استيقاظ” الكائنات الحية الموجودة في الخميرة.

بدأ بلاكلي عمله بخطوة استخراج ميكروبات الخميرة من أوان فخارية فرعونية دون تدمير هذه الأواني، وتمكن بمساعدة عالمة الآثار سيرينا لوف، من الوصول إلى مجموعة من أدوات فرعونية لصناعة البيرة والخبز كانت محفوظة في متحفين في مدينة بوسطن الأمريكية.

وبعد استيقاظ الخميرة الفرعونية، أضاف الماء وزيت الزيتون للدقيق ليصبح العجين جاهزا، وقال إن رغيف العجين “انتفخ بشكل جميل” خلال خبزه، وترافق ذلك مع رائحة زكية “لا تصدق”.

وصرح: “المشروع نشأ عن حبي لعلم المصريات والخبز.. وأدركت أنه يمكنني إعادة صنع الخبز الذي أحبه المصريون كثيرا”، موضحا أنه تم خبز الرغيف في فرن مثل العجين المخمر العادي، بدافع المرح والتجربة، مؤكدا: “نحن نعمل على تطوير الأدوات التي نحتاجها لنخبز مثل المصريين بشكل صحيح على مدى الأشهر القليلة المقبلة.

وأكمل: “العملية معقدة للغاية، لأننا نحتاج إلى الحفاظ على هذه العينات الثمينة غير ملوثة، وهذا يعني الكثير من التعقيم والبسترة وتقنية جيدة”.

وتابع: “فتات الخبز كان يتسم بكونه خفيفا وجيد التهوية، خصوصا بالنسبة إلى رغيف حبوب قديم 100 %، رائحة ونكهة لا يصدقان، وأنا مندهش لأنه نجح”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك