تستمع الآن

ريهام سعيد تعرض للجمهور رحلة مرضها في أول ظهور تلفزيوني لها.. وطبيبها: «كان احتمال أنها تعيش 1%»

الإثنين - ٠٥ أغسطس ٢٠١٩

فاجأت الإعلامية ريهام سعيد في أول ظهور تلفزيوني لها بعد أزمة مرضها الأخيرة، جمهورها بعرض صور ترصد رحلة مرضها داخل المستشفى.

وأَضافت ريهام خلال برنامجها ”صبايا“ المذاع على قناة ”الحياة“، أنها رأت ظهور احمرار غريب في الأنف، الأمر الذي دفعها للذهاب إلى الطبيب، وإجراء عملية جراحية نقل أجزاء من الأذن للأنف، بعد الإصابة بميكروب خطير.

من جانبه، قال الدكتور حسام فودة أستاذ ورئيس قسم وحدة جراحة تجميل الوجه ”قسم الأنف والأذن“ بكلية طب الإسكندرية، والطبيب المعالج لريهام سعيد إنه خلال إجراء العملية الجراحية للإعلامية تم استئصال كل غضاريف الأنف؛ لأنها كانت ملتهبة، بعدها كان شكل الأنف مشوهًا بطريقة بشعة؛ لذا قرر أخذ المجازفة من خلال زرع غضاريف جديدة من الأذنين للأنف.

وأوضح فودة خلال مداخلة هاتفية بالبرنامج، أن المجازفة التي حصلت داخل غرفة العمليات بالنسبة للإعلامية ريهام سعيد، كانت صعبة ودقيقة للغاية، وكان من المتوقع تعرض تلك الأنسجة الجديدة التي تم زرعها للإصابة بالصديد، ومن ثم كان الأمر سيتطلب استئصالها من جديد، مضيفًا: «كان احتمال أنها تعيش 1% وليس أكثر من ذلك».

وقالت ريهام خلال الحلقة: “فرحانة جدًا وراضية جدًا على ابتلاءات ربنا، الصبر تحدي، وعلى قد ما الابتلاء مؤلم بس تحدي، كل أزمة بتطلع منها إنسان جديد، وبتعرف مين بيحبك ومين بيقف جانبك ومين بيعرفك بس للمصلحة، في ناس ظهرت كتير أوي الوفترة اللي فاتت وفي ناس صغرت في نظري”.

وكانت ريهام قالت في مقطع فيديو، نشرته عبر صفحتها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي، إن ما أصابها هو ميكروب خطير تسلل إلى منطقة تسمى “مثلث الموت”، بسبب ضعف المناعة لديها، على خلفية مشاكلها وحالتها النفسية في السنوات الأربع الماضية.

وأضافت أن الميكروب الذي أصاب غضاريف الأنف لديها خطير جداً، ومن الصعب علاجه ذلك لأن هذه المنطقة لا يصلها الدم ما يؤدي لصعوبة وصول الدواء إليها.

وتوجهت، بالشكر إلى أحد الأطباء المختصين الذي عمل جاهداً من أجل عدم فقدانها لأنفها من خلال إجراء عملية معقدة، جلب لها من أذنيها غضاريف للأنف، مشددةً على أن “حياتها ما زالت مهددة، لأنها لا تعرف حتى الآن إذا تم القضاء على الميكروب تماما، لأنه قد يصل إلى الدماغ في أي وقت”.​


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك