تستمع الآن

ريهام سعيد تفسر تصريح: «الناس التخينة ميتة وعبء على أهلها والدولة»

الخميس - ٢٢ أغسطس ٢٠١٩

واجهت الإعلامية ريهام سعيد عاصفة من الهجوم، بعد تصريحاتها الأخيرة في حلقة الأمس الأربعاء من برنامجها «صبايا» على شاشة «الحياة» بعدما هاجمت أصحاب السمنة المفرطة.

وفسرت ريهام، التصريحات التي تحدثت بها في برنامجها عبر حسابها الشخصي على “انستجرام”، قائلة: “قعدت أقرأ أخبار على جزئية الناس التخينة وهما شكلهم وحش ومشوهين المنظر، أنا قلت كده في سياق حديث معين”.

وتابعت: “دي حملة سمنة وهدفنا نعالج ناس ونقدم ريجيم لهم، وأنا مريضة سمنة وأعاني منها ومفوقتش غير لما الفنان محمود حميدة لما كنت بقدم معاه مسرحية وقالي كلمة جرحتني”.

وأضاف ريهام سعيد: “قررت أواجه بتوع السمنة ومردتش أضحك عليكم وأقول شكلكم حلو، أنا عمري ما أجرح حد ولا اتكلم عن حد بطريقة سيئة”.

كانت ريهام قد قالت في برنامجها “صبايا”: “الناس التخينة ميتة، وعبء على أهلها وعلى الدولة، وبيشوهوا المنظر، يعني وأنتي ماشية بالعباية ولا بالإسدال ومش قادرة تمشي وبتعرقي، فقدتي أنوثتك، وكل حاجة، والحالات اللي كانت معانا اللي اتطلقت واللي اتخطبت وفسخت وغيره وغيره، لكن الحاجة اللي تفرح إننا قدرنا نقنعهم يخسوا”.

ووصفت ريهام سعيد أصحاب السمنة بأنهم كمدمن المخدرات، موضحة: «أول أسبوع بس اللي هتتعذبي فيه، وبعد كده خلاص، ما تضيعيش حياتك وجمالك وصحتك، دول أهم حاجة عندك».

وكانت الإعلامية ريهام سعيد رصدت في أول ظهور تلفزيوني لها بعد أزمة مرضها الأخيرة، رحلة مرضها داخل المستشفى.

وأوضحت خلال برنامجها «صبايا» رأت ظهور احمرار غريب في الأنف، الأمر الذي دفعها للذهاب إلى الطبيب، وإجراء عملية جراحية نقل أجزاء من الأذن للأنف، بعد الإصابة بميكروب خطير.

من جانبه، قال الدكتور حسام فودة أستاذ ورئيس قسم وحدة جراحة تجميل الوجه، قسم الأنف والأذن، بكلية طب الإسكندرية، والطبيب المعالج لريهام سعيد إنه خلال إجراء العملية الجراحية للإعلامية تم استئصال كل غضاريف الأنف؛ لأنها كانت ملتهبة، بعدها كان شكل الأنف مشوهًا بطريقة بشعة؛ لذا قرر أخذ المجازفة من خلال زرع غضاريف جديدة من الأذنين للأنف.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك