تستمع الآن

رئيس هيئة الأرصاد: حرائق غابات الأمازون ستؤثر على مصر

الثلاثاء - ٢٧ أغسطس ٢٠١٩

تشتعل غابات الأمازون والتي تعتبر رئة الأرض بنيران تعد الأسوأ حتى الآن، وتعتبر غابات الأمازون من أهم الغابات في العالم، كما تعتبر من أقدم المناطق الطبيعية، ما سيؤثر على مناخ العالم بشكل كبير، فكيف سيؤثر هذا الأمر على مصر بشكل خاص؟.

وتتميز غابات الأمازون بمناخها المعتدل بشكلٍ عام طوال السنة، حيث تبلغ درجات الحرارة فيها ما يقارب الـ27 درجة، بالإضافة إلى أنها تعد من أهم الغابات المطرية الموجودة في العالم، حيث تبلغ نسبة الأمطار فيها ما يقارب 440 سنتيمترا في السنة، أي ما يزيد على نصف مساحة الغابات المطيرة حول العالم، لذا تعتبر غابات الأمازون رئة الأرض التي تتنفس منها.

وتعد الحرائق التي اجتاحت غابات الأمازون كارثة بيئية ومناخية هي الأخطر في هذا التوقيت، مما يؤثر في المناخ العالمى، ويتسبب في كوارث بيئية كبيرة، ويعتبر المناخ الجاف السبب الرئيسى في اشتعال تلك الحرائق بجانب رغبة الأهالى في التوسع على حساب الغابات وتحويل الأراضى إلى زراعية، ومن أجل تربية المواشى.

وقال الدكتور محمود شاهين، رئيس مركز التنبؤات بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، إن العالم أجمع سيتأثر بحريق غابات الأمازون، بما فيهم مصر.

وأضاف شاهين في تصريح لموقع “مصراوي”  أن غابات الأمازون بمثابة رئتي الكرة الأرضية، لكونها تنتج 20% من حجم الأكسجين على الكرة الأرضية، وفي نفس الوقت تخلص الكوكب من 200 مليون طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

وأكد أن هذا الحريق أكبر من حريق العام الماضي بـ39%، ما يزيد من حجم الكوارث التي يمكن أن يسببها للكرة الأرضية، أهمها إنتاج غازات سامة تضر بالغلاف الجوي بشكل مباشر.

وتابع: “حريق غابات الأمازون يؤثر على المناخ بشكل مباشر من ارتفاع في درجات الحرارة وزيادة نسبة الاحتباس الحراري”، لافتًا إلى أن الدول المجاورة للبرزيل ستكون الأمثر تأثيرًا، لكن هذا لا يبعد التأثر على كل دول العالم.

وعن أسباب اشتعال الحريق بغابات الأمازون أشار الدكتور أحمد عبدالعال، رئيس هيئة الأرصاد، إلى أن جفاف الأوراق، والمناخ الجاف ساهما بشكل مباشر في اشتعال الغابات.

وتابع: «يمكننا مواجهة الكارثة المناخية للاحتراق، باللجوء إلى زيادة الرقعة الخضراء في العالم بطرق مختلفة».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك