تستمع الآن

دراسة تكشف تأثير التفاؤل والتفكير الإيجابي على النوم

الأربعاء - ١٤ أغسطس ٢٠١٩

كشفت دراسة حديثة أجرتها جامعة “إلينوي” الأمريكية، أن التفاؤل يساعد في تحسين جودة النوم، فالأشخاص المتفائلون يستطيعون النوم لفترات أطول ولا يعانون الأرق.

ووفق الدراسة التي شارك فيها أكثر من 3500 شخص، تراوحت أعمارهم بين 32 و51 عاما، فإن المتفائلين يستطيعون النوم لفترات أطول غير متقطعة، وفقا للخبر الذي قرأه إيهاب صالح، يوم الأربعاء، على نجوم إف إم، عبر برنامج “ابقى تعالى بالليل”.

ويحصل من هم أكثر إيجابية على قسط جيد من النوم بنسبة 78%، في حين يعاني المتشائمون من أعراض الأرق والميل للنعاس خلال النهار.

وينصح خبراء بالنوم لمدة 7 ساعات على الأقل في الليلة للتمتع بصحة جيدة، علما أن تحسين جودة النوم يؤدي إلى نمط حياة أفضل، في حين تسبب قلة النوم ونوعيته الرديئة بعدد من المشكلات الصحية بما في ذلك زيادة خطر الإصابة بالبدانة وارتفاع ضغط الدم وغيرها.

وتم قياس تفاؤل المشاركين باستخدام استطلاع أجري لهم بمعدل مثل “أنا دائمًا متفائل بمستقبلي” بمقياس من واحد إلى خمسة أو أكثر، وبالنسبة للنوم ، طُلب من المتطوعين تقييم المدة الإجمالية ونوعية نومهم خلال الشهر السابق.

كما تم سؤالهم عن عدد ساعات الغفوة الفعلية التي قاموا بها وما إذا كانوا يعانون من الأرق أو صعوبة في النوم.

ووجد الباحثون أنه كلما ارتفعت درجة التفاؤل لدى المشاركين، زادوا من فرصتهم في الحصول على نوم جيد ليلاً بنسبة 78%

وكان أولئك الذين لديهم درجات عالية من التفاؤل أقل عرضة بنسبة 74% للأرق.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك