تستمع الآن

بعد وقفها.. ريهام سعيد: «كنت هعتزل بعد 3 أشهر.. وأنا الإعلامية الوحيدة اللي اشتغلت في الخير»

الخميس - ٢٩ أغسطس ٢٠١٩

قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، حظر ظهور الإعلامية ريهام سعيد على وسائل الإعلام سواء كانت مرئية أو مسموعة لمدة عام، وذلك بعد التحقيق معها على خلفية تصريحاتها عن أصحاب الوزن الزائد في برنامجها «صبايا» المذاع على قناة «الحياة».

وظهرت ريهام سعيد في فيديو نشرته على صفحتها الخاصة في «إنستجرام» معلقة على القرار، حيث أبدت احترامها لقرار وقفها، موضحة أنها كانت ستكمل الأشهر الثلاثة المتبقية في عقد برنامجها، لتعتزل نهائيًا دون تراجع.

وقالت «ريهام»: «مش هرجع تاني علشان تعبت وكل ما حد يحب يوفقك يعمل حملة صحفية عليك ويدي إيحاء غلط وقصة غلط للناس، والناس اللي عالسوشيال ميديا هما اللي يقرروا مصيرك وأنت مش عارف هم مين وإيه خلفيتهم، فأنا قررت أخد بالي من بيتي وأولادي».

وأضافت أنها الإعلامية الوحيدة التي تحركت من أجل مساعدة مرضى السمنة منذ 12 عامًا، وقامت بعمل خمس حملات من أجل علاج أصحاب الوزن الزائد قبل ذلك، كما أنها قامت بجولات جري مع السيدات المصابات بالسمنة من أجل تشجيعهن على التخسيس.

وأشارت إلى أن شقيق والدها وشقيقة والدتها توفيا بسبب السمنة، معبرة عن فخرها بنفسها وبما قدمته على التليفزيون، موضحة: «القرار بيقول إني عملت جريمة في حق الست المصرية، ده أنا ضيعت علشانها 16 سنة من حياتي، ده أنا أول إعلامية أو الوحيدة اللي عملت حملة للحقن المجهري عشان الست المصرية يبقى عندها ولاد، وأول واحدة قولت للست المصرية لو ابنك عنده ثقب في القلب هاتيه ومتخافيش عليه، وأنا الوحيدة اللي لفيت العالم كله عشان أدور على أطباء يعالجوا الأطفال الذين يعانون من مشاكل عديدة، أنا اللي عملت مبادرة لرعاية مصابي متلازمة داون وفتحت مدارس خاصة عشان الست المصرية تحط أبنائها فيها ويحصلهم تأهيل، أنا عملت حاجات كتير أوي، وفي الآخر يقولوا إني عملت جريمة».

وتابعت: «فعلًا.. أنا غلطانة إني الإعلامية الوحيدة اللي اشتغلت في الخير، والوحيدة اللي راحت المسجد الأقصى ونقلت اللي الفلسطينيين بيعانوا منه هناك، ونزلت أنفاق في رفح أيام حكم الإخوان رغم إنه كان خطر عليا وقولت الأسلحة بتتهرب من هنا، فعلًا أنا غلطانة».

وعن حديثها عن السيدات السمينات، قالت: «قالولي في التحقيق إني قولت على السيدات السمينة ريحتها وحشة، طب أنا كان ينفع أقول (عرقانين) ميصحش أقول عرقانين طبعًا، وهما بالفعل عبء على الدولة، يعني الواحدة لما توصل لـ 350 كيلو مش هتشتغل وهتقعد في البيت ومش هتقدر تتحرك يبقى عبء، هو كلامي غلط في إيه، أنا كنت بقول كده وكنت هتحرك لحل مشكلة السمنة، بس دلوقتي فيه مبادرات كتيرة لحل السمنة، أنا مبسوطة جدا إن الناس كلها بتمشي ورا اللي أنا بعمله وبتقلدني».

وأثارت الإعلامية ريهام سعيد، مقدمة برنامج «صبايا»، جدلًا واسعًا وتعرضت لهجوم شديد بعد حديثها عن الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد (السمنة).

كانت ريهام سعيد انتقدت خلال برنامجها أصحاب السمنة المفرطة، قائلة: «الناس التخينة ميتة، عبء على أهلها وعلى الدولة، وبيشوهوا المنظر”، مضيفة: “منظرك بيكون مش حلو وأنت بالعباية أو الجلابية ومش قادرة تمشي، بتفقدي جزء من أنوثتك».

وسرعان ما أثار حديث ريهام سعيد موجة من الانتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وعلى إثر ذلك أعلنت قناة الحياة وقف الإعلامية وبرنامجها لحين انتهاء التحقيقات.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك