تستمع الآن

بعد قرار الرئيس بنقله.. تعرف على الضريح الذي يعيق مشروع محور المحمودية

الأحد - ١٨ أغسطس ٢٠١٩

تحدث الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال افتتاح مشروع الصوب الزراعية بقاعدة محمد نجيب العسكرية، عن أزمة مسجد يُتخد كمقام يعيق إنشاء محور المحمودية بالإسكندرية.

وقال الرئيس السيسي: «النبي محمد ميرضاش بكده إن يتوقف الطريق والكوبري علشان الناس فاهمة إن ده لا يليق، قلنا شوفوا مكان جديد ونعمل طبق الأصل أو أحسن، زي المسجد ده».

وقال الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلي للشؤون الإسلامية، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «حضرة المواطن» المذاع عبر قناة «الحدث اليوم»، إن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بهدم مسجد «أبو الإخلاص الزرقاني» الذي يعيق مشروع محور المحمودية، يدخل في مبادئ الدين الإسلامي التي تحث على أن «المصلحة العامة للمجتمع تجُب المصلحة الخاصة، وتقديم مصلحة الإنسان على مصلحة الأديان إذا تعارضتا»، مشيدًا بالرئيس في احترامه للمسجد والتلويح بأنه سيُجرى إنشاء مسجد آخر بديل.

وقال محمد صفوت فودة، وكيل مشيخة الطرق الصوفية بالإسكندرية، لـ«المصرى اليوم»: «لا يوجد كلام بعد كلام الرئيس، وعلينا تنفيذه للصالح العام»، مضيفًا: «نحن في انتظار معرفة تفاصيل القرار سواء بنقل المسجد فقط مع البقاء على الضريح أو نقلهما معا».

وفي هذا السياق نقدم لكم معلومات عن المسجد والضريح المقرر نقله لاستكمال المشروع، بحسب «مصراوي».

1. مسجد أبو الإخلاص الزرقاني، ينسب إلى الشيخ برهان الدين بن أحمد بن محمد علي بن محمد الزرقاني، المولود في 11 أبريل 1924 بقرية طيبة الجعفرية بمحافظة الغربية.

2. ألحقه عمه وشيخه سيدي أحمد المرسي الزرقاني بالأزهر الشريف.

3. كان «الزرقاني» حافظًا للقرآن الكريم وهو في سن السابعة من عمره، ودرس الفقه والحديث وأصول الدين على يد شيخه وعمه.

4. خرج في جولة لمدة 7 سنوات إلى السودان والقدس الشريف والمسجد الأقصى وبلاد المغرب العربي واليمن والمدينة المنورة، وفي الروضة الشريفة كتب الآيات القرآنية والأدعية.

5. عاد بعدها للإسكندرية، حيث دخل في خلوة بمسجد النبي دانيال، وانتقل بعد ذلك لمنطقة غيط العنب وقام ببناء زاوية صغيرة لنشر طريقته.

6. تحولت الزاوية الصغيرة التي أقامها إلى المسجد الذي يضم المقام الحالي، حيث تتخذه الطريقة الإخلاصية التابعة له مقرًا لها.

7. لقب الشيخ برهان الدين الزرقاني بألقاب عديدة منها «أبو الإخلاص، برهان الدين، أبو اليسر، المحمدي، الأستاذ، إمام المحققين، صاحب المقام العالي، نبراس الموحدين، سلطان الذاكرين، أبو الكرامات».

8. من مؤلفاته: «ختم ديوان أهل الذكر، أسرار المحبين وأنوار العاشقين، المنوال الرباني، المنهاج النوراني، سفينة النجا لمن ابتغى إلى الله الوسيلة والنجا، سلطان الذاكرين، نصر من الله وفتح قريب، والنجدة».

9. توفي أبو الإخلاص الزرقاني عام 1979، ونُقل ضريحه إلى المسجد بعد مرور 6 سنوات تقريبًا على وفاته من زاوية صغيرة دفن فيها وكانت قريبة من نفس المسجد.

10. تقام الاحتفالية الخاصة به يوم 5 من شهر أكتوبر وتستمر حتى الليلة الكبيرة الختامية يوم 11 أكتوبر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك