تستمع الآن

القصة الكاملة لحادث انفجار معهد الأورام

الإثنين - ٠٥ أغسطس ٢٠١٩

ارتفع عدد مصابي الانفجار الذي وقع في محيط معهد الأورام بالمنيل مساء أمس الأحد، إلى 19 قتيلًا وإصابة 32 آخرين، حتى الآن، بحسب وزارة الصحة.

وتعود تفاصيل الحادث إلى أنه أثناء سير إحدى السيارات الملاكي المسرعة عكس الاتجاه بطريق الخطأ بشارع كورنيش النيل أمام معهد الأورام بدائرة قسم شرطة السيدة زينب، اصطدمت بالمواجهة بـ3 سيارات، الأمر الذى أدى حدوث انفجار نتيجة الاصطدام، مما أسفر عن وفاة وإصابة عدد من المواطنين تم نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج، بحسب ما قاله مصدر أمني بوزارة الداخلية، تبعًا لموقع «اليوم السابع».

وأعلن الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمى باسم الوزارة، أنه تم نقل المصابين إلى مستشفيات معهد ناصر، المنيرة، والقصر العينى، بالإضافة إلى وجود كيس أشلاء، موضحًا أنه تم الدفع بـ42 سيارة إسعاف فور وقوع الحادث لنقل المصابين، بحسب الخبر الذي قرأته زهرة رامي في «عيش صباحك» على «نجوم إف.إم».

وأوضح مجاهد، أن هناك من 3 إلى 4 حالات حرجة موجودين بالرعاية المركزة بمستشفى معهد ناصر، وتنوعت باقى الإصابات ما بين كسور بسيطة إلى متوسطة، بالإضافة إلى وجود حالات حروق بدرجات مختلفة، وجروح قطعية فى أماكن متفرقة بالجسم.

وأشار مجاهد، إلى أن وزيرة الصحة والسكان تفقدت أحوال المصابين للاطمئنان على حالتهم الصحية، وتحدثت مع أهالى المصابين لطمأنتهم، كما أنها قدمت التعازى لأسر المتوفين، ووجهت فريق من الطب النفسى لتقديم الدعم النفسى لهم.

وتابع مجاهد إلى أن وزيرة الصحة وجهت بإخلاء 54 حالة مرضية كانت محجوزة داخل المعهد القومى للأورام، وتحويل 30 منهم إلى مستشفى معهد ناصر، ونقل الباقى إلى مستشفى دار السلام هرمل، مع التوجيه بتوفير كافة سبل الرعاية لهم، وتلقى الرعاية الطبية اللازمة.

كما قالت وزيرة الصحة، في تصريحات مسبقة إن البحث كان جاريا عن بعض ضحايا الانفجار في مياه النيل المقابلة للمعهد.

وأمر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق بانتقال فريق من أعضاء نيابة جنوب القاهرة الكلية لموقع الحادث الذي وقع أمام معهد الأورام بمنطقة القصر العيني وإجراء المعاينات اللازمة؛ للوقوف على أسباب وكيفية وقوع الحادث.

وتجرى إدارة مرور القاهرة، عمليات استعلام على لوحات وأرقام السيارة المتسببة فى انفجار معهد الاورام ، والتوصل إلى باقى السيارات، كما يستمع رجال المباحث بقسم شرطة السيدة زينب، لشهود العيان والمصابين فى المستشفيات للوقوف على ملابسات الحادث، كما سيتم تفريغ كاميرات المراقبة المتواجدة بمحيط معهد الأورام، وكاميرات المحلات والعقارات المجاورة للمعهد.

فيما أكد المكتب الإعلامى لجامعة القاهرة، أن جميع المرضى والعاملين فى معهد الأورام القومي بخير، مشيرًا إلى إن آثار الحريق الضخم، خارج المعهد لم تمتد آثاره إلى داخل المعهد.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك