تستمع الآن

أحمد صديق لـ«في الاستاد»: الزمالك خسر نفسه بطولة الدوري.. وحسام البدري كان يفاوضني مع إنبي ويرفضني في الأهلي

الإثنين - ٠٥ أغسطس ٢٠١٩

يرى أحمد صديق، الظهير الأيمن السابق للأهلي والإسماعيلي، أن الزمالك هو من أضاع بطولة الدوري هذا الموسم من يديه بسبب عدم الاستقرار، وهو الأمر الذي استغله الفريق الأحمر واقتنص اللقب، كاشفا في الوقت نفسه عن أسباب رحيله عن الأهلي وعودته 3 مرات.

وعن رأيه في بطولة الدوري هذا الموسم قال صديق، في حواره مع كريم خطاب، يوم الاثنين، عبر برنامج “في الاستاد”، على نجوم إف إم: “عشنا موسما طويلا واستثنائي وصعب لكل الأحداث اللي حصلت وخلاله اشتباكات في كل مكان على الهواء والصفقات وفي الملعب والسوشيال ميديا، وأسعار اللاعبين غليت بشكل مبالغ فيه ولكن نهايته كان حلوة، وكنا نتمنى يخلص قبل بطولة أمم أفريقيا والحمدلله إنها مرت تنظيميًا بشكل جيد ولكن كرويًا زعلتنا وكانت سهلة جدا تكون لصالح مصر”.

وأضاف: “بيراميدز أعطى قوة للموسم الماضي ويكسب الأهلي مباراتين ويكسب الزمالك مباراة ويتعادل معه في أخرى، ولكن فنيا الدوري كان صعبا، وفيه فرق خلصت دوري وناس هبطت وصعدت وأخرين لم ينهوا الدوري وحتى في الأمتار الأخيرة لم نكن نعرف من صاحب المركز الثاني هل يعقل هذا؟.. ونتفاءل خيرا أن يكون هذا الموسم أفضل ويتم تدارك كل هذه الأخطاء”.

منتخب مصر

وعن خروج المنتخب من بطولة أمم أفريقيا من دور الـ16 ومن المتسبب في هذا، أشار صديق: “منظومة وجهاز فني وليس اللاعبين، ولكن المشكلة كانت في الاختيارات وضم ناس لا يستحقون التواجد وأخرين كانوا أفضل لم يكونوا موجودين، مثل صالح جمعة ورمضان صبحي وعبدالله جمعة، وحتى دكة الاحتياطي لم تكن قوية تطمئنك الأمر كان مليئا بالأخطاء”.

لاسارتي

وعن رأيه في لاسارتي، المدير الفني الحالي للنادي الأهلي، قال: “أنت تتحدث عن مدير فني كل الناس كانت تطالب إنه يرحل ولكن الدنيا هدأت لما حصد الدوري ومجلس الإدارة وضع كل الانتقادات على جنب وحافظ على الاستقرار وحصل على الدوري، عكس الزمالك اللي توج بالكونفدرالية وأقال جهازه الفني وهذا اللي فرق بين الناديين والزمالك خسر نفسه الدوري وأحدثت مشكلة كبيرة جدا وكان أفضل نادي فنيا واستقرار، والآن لاسارتي أخذ فرصة جيدة وعمل معسكر ناجح وبيجهز عنده دوري وبطولة أفريقيا وتكون حافظ لكي يعطي الثقة للجمهور إنه مدرب جيد”.

البدايات

وعن بداياته في عالم كرة القدم، كشف صديق: “أنا من أبناء الفيوم وبدأت في نادي المحافظة ولعبت فريق أول وأنا عندي 16 سنة وكان فيه مساندة من بعض المدربين الذين ساعدوني فنيا، وكنت هداف فرقتي وكنت أحيانا ألعب في منتصف الملعب”.

وتابع: “لعبت بطولة مع منتخب الفيوم وكانت لمدة أسبوع، والحياة تغيرت معي تماما بعدها وأخذت أحسن لاعب في البطولة وذهبت للمنتخب الأولمبي ثم جاء لي عرض الأهلي، وكابتن أحمد شوبير كان موجودا في افتتاح البطولة وأعتقد أنه ساهم في تزكيتي، وبعدها كلمني الكابتن عدلي القيعي والراحل ثابت البطل، مدير الكرة آنذاك، وأنا أهلاوي جدا وعائلتي أيضا وبعدين خلصوني من نادي الفيوم بحوالي 100 ألف جنيه وكانت إعارة بنية البيع، وفرق معي هذا الموسم والأهلي كان يمر بمرحلة صعبة وعملية إحلال وتجديد وشهدت عودة مستر مانويل جوزيه وتواجدت معه في بعض المباريات ولكن تم التعاقد مع إسلام الشاطر ومحمد بركات، وجوزيه كان يريد رحيلي إعارة ولكن كان الأمر صعبًا، فذهبت لأسمنت أسيوط ولعبت موسمين رائعين معهم وكابتن جمال محمد علي منحني الفرصة”.

وأردف: “ومع تألقي أكبر 4 أندية عادوا ليفاوضونني كان الأهلي والزمالك والإسماعيلي وإنبي، وبالفعل جلست مع الزمالك واتفقت مع المستشار مرتضى منصور، ولكن الأهلي كلموني مرة ثانية وانتقلت لهم بالفعل لهم وكان عندي ثقة في نفسي الحمدلله، وقعدت 3 مواسم وقتها وأخذت 15 بطولة، وبعد ما مانويل جوزيه رحل وتولى الكابتن حسام البدري المسؤولية طالب برحيلي وكانت علاقتنا جيدة الحقيقة، ولم شعرت أن يكن الأمر فنيا ووجدت الأمور صعبة خلال فترة الإعداد والإسماعيلي طلبني وكان وقتها الأهلي طلب ضم شريف عبدالفضيل، والأمر لم يكن صفقة تبادلية كما روج البعض وقتها”.

الإسماعيلي

وعن مرحلة لعبه في الدراويش، شدد: “بعد تألقي مع الإسماعيلي كلمني مسؤولي الأهلي والزمالك وإنبي مجددا، ولسخرية القدر اللي كان ماسك مدير فني في إنبي كان كابتن حسام البدري وهو من كلمني أكثر من مرة ومع ذلك فضلنا على تواصل كبير جدا، وقلت له الأهلي كلموني وإذا لم يكن هناك نصيب سأكون معك، وكنت اتفقت مع الزمالك أيضا، ولكن الأهلي كلموني مرة ثانية ووقعت بالفعل ولكن حصلت أحداث بورسعيد ورحل جوزيه، وفجأة عاد كابتن حسام البدري مديرا فنيا للأهلي وقال لي عايزك معيّ وبدأنا الموسم ولكن لم ألعب، والأمور وصلت لمرحلة صعبة بيننا وقلت له الناس كلها لعبت في مركز الظهير الأيمن إلا أنا وكنت مستغرب جدا، ولا ينفع أقول أني ندمت على كل خطواتي مع الأهلي بالطبع لأ، وأنا حاليًا مسؤول عن 4 فروع لأكاديميات الأهلي في الإمارات وعلاقتي جيدة بكل المسؤولين في الأهلي”.

وعن أبرز مواقفه مع البرتغالي مانويل جوزيه، قال: “هما موقفين، كان دائما في كل المحاضرات كان يقول عني أني أفضل لاعب بمركزي في مصر، بعد مباراة أهلي وزمالك وفزنا بها 4-3 وعملت هدف الفوز لأسامة حسني ولكن قعدت 9 مباريات لا أشارك دقيقة واحدة، ومع ذلك لم أكن أغضب منه لأنه كان يعرف كيف يعامل اللاعبين بشكل جيد فنيا ونفسيا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك