تستمع الآن

في عيده الـ58.. تعرف على قصة دخول التليفزيون مصر وبرامج أول يوم بث

الأحد - ٢٨ يوليو ٢٠١٩

سلطت آية عبدالعاطي، عبر برنامج “صندوق الدنيا”، يوم الأحد، على نجوم إف إم، الضوء على قصة دخول جهاز التليفزيون إلى مصر، حيث انطلق البث التليفزيوني الأول في مصر عام 1960، في الثاني والعشرون من شهر يوليو منذ ما يقرب من الستين عامًا.

وقالت آية: “لما ظهر التليفزيون عام 1960 أصبحت الحياة تنقسم إلى ما قبل وبعد، بعد ما كنت تسمع وتقرأ أصبحت ترى وتقلد ولديك حالة من حالات الانبهار الصورة التي تراها، وأصبحت متطلع لتعيش حياة كما تراها في التليفزيون، مصر كانت من أوائل الدول التي تدخل لها التليفزيون أول دولة عربية حدث لها بث هي العراق، واحتفلنا مؤخرا بمرور 58 سنة على أول بث تليفزيوني في مصر”.

https://twitter.com/NogoumFM/status/1155546328061157377?s=20

وأضافت: “كان دخول التليفزيون البيوت آنذاك استثناء، من 47 كان فيه فكرة دخول التليفزيون مصر وحتى وصولنا لعام 60 مر بأمور كثيرة، وخبر نشر في جريدة فرنسية تصدر في مصر عن أن مصر تريد عمل بث تليفزيوني وتطلب طرح العروض، حتى تقدمت شركة فرنسية متخصصة ي هذا الأمر سنة 1951 وكان فيه حدث يحدث في مصر مهم جدا وهو زواج الملك فاروق على الملكة ناريمان وجاءوا وعرضوا عليه عرض أحداث الزفاف على التليفزيون ووافق بالطبع، ووضعوا الكاميرات في قصر القبة ووضعوا أجهزة الاستقبال في أماكن حيوية في مصر ولكن لم يراها كل الناس”.

وتابع: “البث الفعلي لم يحدث مع كل ما سبق ذكره لأن في 52 قامت الثورة ثم العدوان الثلاثي على مصر وبالتالي المشروع كله توقف تماما ويعود المشروع للنور في الاحتفال بالعيد السابع للثورة سنة 59، ونشر خبر عن بدء مبنى ماسبيرو وفيه بعثات سافرت للتدريب ودخلنا في سنة 1960 يوم 21 يوليو، وفي يومه الأول لم يغط سوى دائرة لا يزيد قطرها عن 30 كيلومتر ومركزها القاهرة وتضم الجيزة والقليوبية”.

نزول التليفزيون

وأوضحت: “قبل بداية الإرسال بخمسة شهور جاءت شحنة التليفزيونات وكانت حوالي 10000 آلاف جهاز تليفزيون عشان تتوزع لحين إنتاج التليفزيونات في المصنع العربي، وبالتدريج دخل التليفزيون البيوت ولكنه كان رفاهية تامة لأنه أسعاره كانت غالية جدا وكان ميسور الحال هو بس اللي يجيب تليفزيون”.

وأردف: “وفي أول يوم تم قبول طلبات حجز التليفزيون المنتج من مصنع النصر.. تم حجز 4000 جهاز، وفي اليوم الثاني حجز 6000 المتبقيين”.

أولى لقطات البث

وأوضحت آية: “كانت أول لقطة للرئيس الراحل جمال عبدالناصر وهو يخطب في مجلس الأمة بمناسبة ذكرى ثورة يوليو، ثم نشيد (وطني الأكبر)، وتلى ذلك باقة متنوعة من البرامج الثقافية والترفيهية، وتم تقديم تمثيلية بعنوان “كاريكاتير”، والتي أخرجها لطفي نور الدين، وأوبريت “أنا رايحة السيدة” من إخراج إبراهيم السيد، إضافة إلى 15 رقصة شعبية من إخراج كامل مرسي وتصميم نفيسة الغمراوي ومجموعة مختارة من الرقصات الشعبية لفرقة رضا، التي استمرت حتى قرب منتصف الليل، لتذاع لأول مرة من شاشات مصر نشرة الأخبار وبعدها اختتم البث الأول بتلاوة آيات من القرآن الكريم للقارئ الشيخ مصطفى إسماعيل”.

ماذا سنقدم للجمهور؟

وأوضحت آية: “وبدأ السؤال ماذا سنقدم للناس؟، فبدأ البث بالقناة الأولى لمدة 6 ساعات متصلة وبعدها وصل إلى 13 ساعة مع بداية وجود القناة الثانية، وبدأ طبعا المنافسة ببث النشرات الإخبارية وفي مرحلة السبيعنيات وتغطية مؤتمرات وأحداث وهذا في حد ذاته كان شيئا غريبا، وبطبيعة الحال تريد الاتجاه للترفيه على الناس في مرحلة الثمانينات وبدأ تحديد الفئات من يسمعني وكم أعمارهم وماذا يحبون أن يشاهدوا، أو ما يسمى تشريح الجمهور، وبدأ يكون فيه برامج أطفال ماما نجوي، بابا ماجد، سينما الأطفال)، برامح لربات البيوت لك سيدتي، مجلة المرأة.. برامج منوعات (تاكسي السهرة) (اخترنا لك).. (هذا المساء).. برامج للمحتوى الأجنبي (نادي السينما) (بانوراما أوروبية).. برامج التوعية (خلف الأسوار) برامج ثقافية (سر الأرض)”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك