تستمع الآن

عادل حقي لـ«كلام خفيف»: أغاني المهرجانات أصبحت «فيروس» وأطالب الدولة بسرعة التدخل

الإثنين - ٠١ يوليو ٢٠١٩

استضاف شريف مدكور، في برنامجه «كلام خفيف» المؤلف والموزع الموسيقي المصري والعالمي عادل حقي.

وتحدث «حقي» عن الموسيقى التصويرية التي قدمها لمسلسل «ولد الغلابة»، قائلًا: «لما بيجتمع كل هؤلاء النجوم من تمثيل وتأليف وإخراج وإنتاج، يجب أن يخرج العمل بهذا الشكل»، مضيفًا: «أنا لا أقرأ العمل قبل تأليف الموسيقى، لكن بفضّل أقعد مع المخرج هو يحكي لي القصة، فبشوف المشاهد قدامي وببدأ ألحن في راسي دون تدوين.. في الأفلام بيبقى الفيلم خلص وبتشوفه كامل».

وعن بداياته الموسيقية، قال حقي: «كنت بسمع مزيكا من وأنا صغير، بابا وجدتي كانوا بيلعبوا بيانو وماما كانت بتغني في البيت، وكنت بغني مع الفرقة بتاعتي وأنا عندي 16 سنة وبعدين سافرت للخارج وبدأت طريقي في هذا العالم، واشتغلت مع إنريكو إجلاسيوس في 1997 و1998».

وأوضح «حقي»: «إحنا بنهمل الموسيقى بتاعتنا وبنحاول نقلد بره، المطربين بقوا ملتزمين بشكل واحد والملحنين بيلحنوا ليهم الشكل اللي هم عاوزينه فما بقيناش بنتطور، فلازم نعرف كل حاجة ويبقى عندنا خلفية موسيقية وبعدين نعمل اللي إحنا عاوزينه».

وهاجم عادل حقي موسيقى المهرجانات قائلًا: «موسيقى المهرجانات اللي ظهرت في السنين الأخيرة فيروس، فيه مرحلة للمنحنى الهابط للموسيقى المصرية، بداية من أغاني مثل بحبك يا حمار، وحاليا وصلت المهرجانات لكلام ليس فقط خادش للحياء لكن كلام ممكن تتسجن عليه، وأنا بطالب الدولة تخلي بالها إنه بعد 20 سنة مش هيبقى عندك شعب، منين هتطلع أدباء ومثقفين وموسيقيين وغيرهم»، مضيفًا أن «نقابة الموسيقيين دورها سلبي، ووزارة الثقافة لازم تتدخل، لأن الموضوع خرج من إيدينا بطريقة غريبة».

وعن التعاون مع شركة «ديزني» العالمية، قال «حقي»: «جاء بالصدفة كنت بسجل حاجة في ستوديو، وكان موجودا صديقا لي مع مسؤول في ديزني واقترح إني أجرب صوتي قدامه كان موسيقى لفيلم (الجميلة والوحش)، وعجبهم، ثم اشتغلت في (أحدب نوتردام)، وبعدين فيلم (أطلانتس)، وأصبحت صوتا معتمدا من أصوات ديزني»، موضحًا أنه يحضر لمسلسل كوميدي على «نتفليكس» من إخراج أحمد الجندي.

ووجه عادل حقي المراهقين من سن 12 لـ16 سنة والذين يريدون خوض تجربة الغناء للأطفال، أن يرسلوا له رسالة على صحته على «فيسبوك» لخوض تلك التجربة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك